الرئيسية » مقالات » انها عراقية الحال والمقال … انها الديار

انها عراقية الحال والمقال … انها الديار

كثرت في بلدنا الفضائيات بفضل ديمقراطية العهد الجديد ، وما من فضائية الا وعكست اجندة اصحابها ومموليها ، وهذا ليس بدعة في عالم الصحافة والاعلام ، وكل حزبي او طائفي او مجند لدول العروبة والاقليم وجد نفسه في هذه القناة او تلك الا العراقي المظلوم والمسلوب حقه والضعيف الحال لم يجد من فضائية توصل له صوته اللهم الا تلك التي تتاجر بصوته في سبيل اجندتها ، بل حتى من التي اموالها من قوت هذا الشعب المسكين هرولت تقدم فروض الطاعة والولاء لصاحب التاج والصولجان فتحولت من فضائية دولة الى فضائية سلطان ، وفي هذه الجو المتعب والنتن لم تسلم قناة من التلوث به الا قناة الفقراء والمظلومين ومن انقطع بهم السبيل ، انها قناة الديار انها قناة ديارنا العراقية الاصيلة ، قناة قيمنا واخلاقنا وبساطتنا انها قناة اهلنا وكفى …

ايها السادة في قناة الديار .. انكم الاغنى والاثرى بالمعاني والقيم العراقية ، وان قناتكم وحدها توائمت مع غالبية ابناء الشعب من حيث ضعف ذات اليد ، لأنها ايها السادة من الشعب والى الشعب ، والشعب هذا حاله بفضل ساستنا الاماجد … وطوبى للفقراء الذين بالحق يصدحون .

ايها العراقيون الاصلاء في قناة ديارنا … نزج لأنفسنا ولكم اجمل واصدق التهاني بالذكرى الخامسة من عطائكم الانساني المشارك لهموم ابناء الشعب وجدانا وتضحية والخالي من المصالح الذاتية والفئوية والحزبية والاجندة الاجنبية .

وهمسة لكم … ان المسؤولين واصحاب دكاكين الاحزاب والنفوذ من الذين هرعوا بتقديم التهاني لكم انما هي محاولة منهم كسب ابناء الشعب من خلالكم ، لانكم بحق صوت هذا الشعب المظلوم في عالم التجارة بالانسان والقيم .

تحية وتهنئة الى قناة الديار ومزيدا من الثبات على طريق الحق الذي قل سالكوه