الرئيسية » مقالات » دكتور عراقي يترأس لأول مرة كلية الأطباء النفسيين في لندن !!

دكتور عراقي يترأس لأول مرة كلية الأطباء النفسيين في لندن !!

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ


عَلَّمَ الْإِنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ . صدق الله العلي العظيم . سورة العلق . اية 4 .



رغم الحصار الذي اطبق على حياة العراقيين طيلة 12 سنة من القتل والتشريد والابادة الجماعية لجميع شرائح المجتمع العراقي لم ينج من ايادي البعث المجرم الا فئة قليلة كانت تعمل معه فقط .

ومن سلمه الله تعالى من ايادي اشر خلق الله فهو ذو حظ عظيم !!

فالحصار الظالم لم يبدأ على العراق بحلول أزمة الكويت ولم ينته بعد انساحبه منها .

حيث واجه العراق صعوبات أكثر في منتصف ايلول 1988 بعد انتهاء الحرب العراقية الايرانية . والتي خرج العراق منها مثقلا ومنهك بجراحات لاتزال لم تلتئم حتى يومنا الحاضر . وتركت اثر سيء على جميع ابناء الشعب العراقي لما قام به طاغية العصر صدام المقبور في وقتها .

بعدها بمدة قصيرة اتخذ الكونغرس الأمريكي قرارا بمقاطعة العراق اقتصاديا . وكانت في نيسان 1990 عندما قدم بيرمان مسودة وثيقة كان مضمونها يكشف فرض العقوبات على العراق . وتدعوا الى تدمير اسلحة الدمار الشامل العراقية .

في أب 1990 كان قرار مجلس الأمن 661 قد فرض حصارا كليا على العراق بحيث منعه وحرمه تماما من تصدير النفط وباقي الصادرات الأخرى ومن كافة الأستيرادات أيضا وشمل المنع الطعام والدواء غير أنها استثنت لاحقا بقرار من مجلس الأمن برقم 687 في نيسان / 1991 الذي سمح للعراق بموجبه استخدام جزء من أمواله المجمدة لشراء الطعام والدواء ، وقت قد استخدم فعلا مبلغ 500 مليون دولار لشراء الطعام والدواء من مجموع أمواله المجمدة البالغة (4 ) مليارات دولار .

ولهذا السبب اوذاك ونتيجة وجود اسوء قيادة في تأريخ العراق تسبب الحصار على مدى أكثر من أحد عشر سنة بوفاة ما يقارب مليون ونصف المليون من الأطفال والنساء والرجال وبلغت خسارة العراق التجارية مع العالم من جرائه بحدود (140) مليار دولار !!

في ظل هكذا قيادة فاسدة حكمت العراق انظروا ماذا حل بشعب العراق من اهوال ومأسي طيلة عقود حكم فيها جرذ العوجة ابن ابيه شعبه بالحديد والنار وقاده الى مغامرات صبيانية في اسوأ المغامرات التي خاضها قائد في العالم كله وهي حربين ضد الجمهورية الايرانية والكويت .

ولو نفكر قليلا ومن خلال بعض هذه الارقام التي كتبتها . كم كان عدد ضحايا العراقيين ؟

وماذا استفاد العراق من جراء وجود ذلك النظام الذي قيد شعب العراق بسلاسل من حديد ؟

ومن من الدول العربية التي صفقت وطبلت له ودعمته بالمال من اجل مصالحها الانانية ؟

ولكن حتى لانفتح الجروح مرة اخرى . نجد ان شعب العراق رغم كل هذه الظروف السوداء التي مرت عليه فهو شعب حي ولايموت . وشعب يحب الخير للجيران أكثر من نفسه .

وفي ظل كل هذه الأزمات العاصفة والقوية التي مرت على العراق . وقف العراق مرة اخرى على قدميه . واشرقت الشمس من جديد على بلاد دجلة والفرات . بعد ان تشابكت بعض المصالح العربية والأمريكية مع رغبات الشعب العراقي في سبيل التخلص من الدكتاتور المقبور .

وسقط اعتى نظام في المنطقة في سنة 2003. وتنفس اهل العراق وجيرانه الصعداء سوية .

كل هذا وشباب العراق لم ينقطعون عن دراستهم وتحصيلهم العلمي . كنت تجد طلاب الجامعات من كلا الجنسين يذهبون الى الكليات والمعاهد للدراسة وتحصيل العلم . ورغم كل التفجيرات التي حصلت بعد السقوط لم تثني من عزيمتهم وارادتهم كل تلك العبوات والاحزمة الناسفة !!

وحتى في زمن الحصار كان الطالب العراقي يجد ويحصل ويكد ويعمل ويواصل دروسه الليل مع النهار رغم الصعاب والمشاق التي تعترض حياته اليومية . ورغم ان كل الظروف القاسية والمناخات المعتمة التي كانت تحيط في كل بيت عراقي تمكن العراقيون من نفض الغبار عنهم .

واجتازوا مراحل علمية متقدمة لم يكن يتوقعها الاصدقاء قبل الاعداء من نتائج حقيقية باهرة !!

وهناك الكثير من الشواهد والادلة على ذلك . فلقد تخرج عدة اساتذة واطباء واكاديميين من عدة جامعات وكليات العراق العديدة . منهم دكتور صباح فخر الدين الذي هو سبب مقالنا لهذا اليوم .

ودكتور صباح فخر الدين من محافظة النجف الاشرف . وتخرج من كلية الطب بجامعة بغداد . وهاجر الى المملكة المتحدة أواخر السبعينات من القرن الماضي واكمل دراساته العليا في جامعاتها . وعمل مستشارا واستاذا في العديد من الجامعات العالمية !!

واليوم اختارت الكلية الملكية البريطانية الدكتور صباح فخري الدين كأول طبيب عراقي يترأس فرع الشرق الاوسط للكلية لللأطباء النفسانيين خلفا للطبيب المصري ناصر لوزة .

وقد عاد فخر الدين الى العراق عام 2003 ليؤسس الهيئة الوطنية للصحة النفسية التي ترأسها لغاية عام 2007 . كما كان له دور مباشر في كتابة قانون الصحة النفسية في العراق .

ويعمل حاليا مديرا لبرامج الصحة النفسية في الهيئة الطبية الدولية في بغداد !!


 


كتبت هذه القصيدة واسمها : ( مثل هذا العراقي ) .


 


مِن مِثلك مُو عجيبه من العلم ينهـــــــــــــــل


علوم ومعارف وعقل عندك يغلي جالمرجـل


طلعت من الوطن واخترت من الدول لنـــدن


ومن الخبره عندك باع وبالعلم انـــــــت أول


 


بعد شلون ميعينوك أول طبيب هنـــــــــــاك


وانت العندك الخبرات وبالدول تتجـــــــــول


من النجف اخذت وياك وداعة حيدر الــكرار


لان منه تعلمت لو شده تُمر عليك تتحمــــــل


 


والله فرجهه عليك وانت بدول كُلهه اجنـــاب


وصُبح بيتك كل وطن من تنزل وبيه تحـــــل


لان انت عراقي وتعلمت من الصبر انـــواع


ومن مِثلك مُجاهد حِلمه كون يحققه ويوصـل


 


شكد مرت عليك سنين ومنهه تعلمت خبرات


وجم صيف وشته مر عليك من قررت ترحل


حزن غيرك اخذته وياك وانت البيك مايخليك


جمعت بقلبك الآهات وجسمك ماتعب وانحـل


 


صرت لِلغير قدوه وانت رفعـــــــــــــة راس


نباركلك المنصب وتستاهل اعله منه هــواي


لان واحد مثلك مقتدر ويستاهل الخيــــــرات


والك شدات مال ورود من عدنه ياجنتـــــــل


 


اذن هذا العراقي فخر النه وللعرب والاجناب


من يملك عقل جبار وعنده هالطاقات مايذبـل


لان من بابل واكد واشور ودجلة الخيــــرات


يتخرج عراقيين الهم بكل دوله وعلم محفــل


 


اربح وصادق عراقي وجربه وانخــــــــــــاه


وشوف الغيره وين تصير وهو كُل الكُـــــــل


ويجمع اخلاق ال البيت والائمه الصالحيـــن


وأوصافه ماتنعد ولاعن اصله يتنصَــــــــــل


 


شريف بطبعه العراقي وعفيف لســـــــــــان


ومِتعلم اصُول الدين ومن يعمل اَبد مَيكِـــــل


سَباق للخيرات وقوي الايمان مِن اللــــــــــه


حليم وسَمح وطيب المعشر وسَيد معَـــــــدل


 


من العراقي نخلق جيل ومن عنده يتعلمــون


كل الناس تأخذ العلم منه وبيه تتغـــــــــــزل


سند هذا العراقي وجِسر تُعبر عليه النــــاس


ابداع وطاقه وجهد وذكاء العنده مايعتــــــل


 


مثل هذا العراقي شلون مايفرح بيه العراقيين


وهذا الطبيب انجاز وبالدول عِلمَه عَليه يـدِل


واسِع المعارف وموسُوعه من علُـــــــــــوم


وعفيف الايد ومثقف طيب مكمــــــــــــــــل


 


تهانينه يادكتور ونهنيك من القلب والـــروح


ونهني كل عراقي وكل واحد بالعلم يوصـل


لان هذا العراق وهذوله اهله العراقييـــــــن


شمعه وضيهه يتجدد بكل يوم للأجمـــــــــل


 


ومن كل عراقي نريد ومن كل شباب اليـوم


ان يهتمون بعلمهم وعله الله يكوم يتوكــــــل


وتفتخر بيهم البلدان وللأجيال رفعــــة راس


لأن العراقي رقم صعب لحد الان ماينحــــل


 


ولأن بحر من العلم وللمستقبل عنده استعداد


ومن بطون الكتب ياخذ علومه والهه مايهمل


مثقف واعي ويحب النــــــــــــــــــــــــــاس


وفاضل ومحترم وانسان يتبجـــــــــــــــــــل


 


مِنفتح ذِهنه وعنده معلومـــــــــــــــــــــــات


اذا واجه صُعوبه بكل يسر عقله بيهه يتكفـل


صادق بالكلام ومايطعَن ابد بالغيـــــــــــــــر


لأن متربي وعنده حُسن اخلاق وابد مايــزِل


 


سيد احمد العباسي