الرئيسية » مقالات » شهادة للتاريخ .. حسنة ملص العابدة الزاهدة المجاهدة

شهادة للتاريخ .. حسنة ملص العابدة الزاهدة المجاهدة

حفزتني الشهادات التاريخية التي طالما اقرأها على مواقع الانترنيت ان ادلو بدلوي خصوصا وانا وثلة قليلة جدا ماتبقى من الجيل الذي عاصر حسنة ملص ، وخشية على ضياع الحقائق التاريخية في خضم هذا الاضطراب المعرفي ارتأيت ان اعيد للمرأة المناضلة المجاهدة العابدة المتبتلة ليلا في محرابها والغير منقطع لسانها عن ذكر حبيبها رب العباد والمعلق قلبها في جنان الخلد وبدنها بيننا نحن البشر ، وتأسيا بشهادات حسن النواب وسعد الحيالي وعبود بدن ورفيق جخيور في الكوكبة الطاهرة من حكام جيلنا سندلي بشهادتنا بعد المرور على شخصيات ظلمها التاريخ قبل كتابته .

ام المؤمنين صبيحة الطلفاح : هذه المرأة العراقية الماجدة الاصيلة التي لم تفكر يوما الا بشعبها شبابا وشيبا ، وتمرست من اجل هذا الشعب في فقه زواج المسيار والمسفار ولم تترك في قلب شاب او شيبة حسرة او لوعة ، وكانت خير عون لهؤلاء عند شحة المطايا (الاتان ) في العوجة وضواحيها ، ونظرا لجهادها الدؤوب وعطائها الذي لاينضب اوفدت شقيقها وفلذة اردافها خيرالله طلفاح ليفتح لها فرعا في بغداد يتم من خلاله الحجز على الخدمات الجهادية التي تقدمها للشعب المؤمن .

خيرالله طلفاح : بعد نضال مرير وصراع قاس ضد النظام الملكي والقاسمي ، وبعد تكلل مهمته المقدسة التي كلفته بها شقيقته بنجاح منقطع النظير ، وبعد انتاج ثمرة كفاحه مع اخته الطاهرة المجاهد المؤمن صدام حسين حاز على لقب حرامي بغداد خلال توليه امانتها ، والغريب ان بعض الكتاب الموتورين فسر هذه المنقبة على خلاف وجهتها ولم يصدق احد تفسير هؤلاء الكتاب الا الشروكية والمعدان لتخلفهم وعدم فهمهم لغة الضاد بسبب لكنتهم الباكستانية المطعمة باللهجة البنغالية ، وكان هذا اللقب ارفع وسام منح الى التقي الورع صاحب موسوعة كنتم اخره امة ، ومعنى هذا اللقب ان الحاج المجاهد خيرالله كان يسرق ثروات البيجات والعوجة وسلالته الطاهرة ليسلمها الى بغداد عاصمة الرشيد الخالية من الصفويين من الشروكية والمعدان بشهادة الدليمي عدنان ، ولهذا لقب مجاهد العراق واخو اخيته صبيحة بحرامي بغداد .

صدام حسين المجيد : هذا القائد المجاهد العابد عز امه وفرجها ، استقبلته سماء العوجة بالهلاهل والزغاريد يوم ولادته الموافق يوم جمعة في شهر جمعة ساعة جمعة ، قاد العراق والامة العربية المجيدة نحو العلى والرقي والتحضر ، وضرب مثلا في العدل فكان اعدل من عمر عند السنة وفق مباني حارث الضاري الاجتهادية والجهادية ورفيق دربه عزوز قالب ، حتى بات خطأه صح رغم انف الحق كما افتى بذلك ابو الثلج وتلك منزلة لم يحظى بها الا ابو الحسنين حيث الحق يتبعه لا العكس ، وهذا الفتى تربى في بيت صبيحة وزبائنها وكان اعظم جو تربوي يحظى به انسان ولم تبخل ام المؤمنين صبيحة به عن تجارب مسانخة لتجاربها عند السواق شجعان الفحولة قي السراء والضراء ، وكان بحق المنعطف التاريخي للعراق وشعبه بعدما حكمه هذا الورع البريء من كل دم عراقي وغير عراقي ، سواء حلبجة والشعبانية وغيرها من الجرائم التي تندى لها جبين الانسانية والتي الصقت به ظلما وعدوانا علما انها كانت من صنع الشروكية والمعدان … فيالله والتاريخ .

صابر الدوري : مجاهد صلب همام ضرغام همه العدل والتقوى فالتحق محافظا لكربلاء يستلهم من ابي الشهداء دروس التضحية والفداء ، كم له صولات وجولات على الاغنياء انتصارا للفقراء ، ومناقبه اكثر من ان تحصى ويكفيك ايها القاريء ان تطلع على شهادة ذي الشهادتين حسن النواب لتجري دموعك رغما عنك على وداعة هذا الرجل وتقواه وحبه للناس حتى ذكر الخطيب البغدادي في تاريخه والمسعودي في مروجه حوادث جمة تؤكد وقوفه مع الشعب ضد قرارات الشروكية والمعدان الشوفينية بل احتج رسميا وبوثيقة مسجلة لدى مجلس الامن والامم المتحدة على قصف حلبجة وضحايا الشعبانية من ابناء العوجة والمحافظات البيضاء وتخليدا لبياض هذه المحافظات الدليمي عدنان والهاشمي ابو زياد التايواني كان شعارهم ولازال الايادي البيضاء ، والمؤامرة الكبيرة في محاولة اعدام صابر الدوري ستجهض بفضل شهادة ذو الشهادتين حسن النواب وسيرتد سحر مؤامرة الشروكية والمعدان الى نحورهم خصوصا ومام جلال تعاطف معه ضد المجرمين من اهل حلبجة والشعبانية والمقابر الجماعية .

عامر رشيد العبيدي : واخيرا وبعد مفاوضات عسيرة وضغوط دولية واقليمية لفضح ممارسات الشروكية والمعدان ادلى صاحب الدكترة سعد الحيالي بشهادته التي ستجلي الصورة وتعطينا البرهان الناصع في طي المواجع على ورع وتقوى عامر رشيد وبشهادة الحيالي ستتم غلق الملفات وتعزل محاكم الجنايات وتدفع دية لعشيرة البيجات ، ومن هذه الشهادة واضرابها تبين مدى المأسآة في خسارة العراق لرموز الوطنية والانسانية ومشكورة بالدرب البغدادية وضيفها رئيس الجمعية بشهادة عن سعدون حمادي فارس الدبلوماسية ، وتبين للقاصي والداني مدى اجرام الشروكية والمعدان حينما حاربوا ابن العوجة صدام ورفاقه وزبانيته الاطهار .

وهنا نصل لحسنة ملص الطاهرة الورعة التقية والتي انست رابعة العدوية واتعبت ملايين وحمدية صالح البدوية ، حملت لواء العمل السري ليلا في مخادع بيوت الميدان وجاهدت وناضلت نهارا في ساحة الميدان لم تثنها طعان الرماح الامامية والخلفية عن مسيرتها التقدمية في فضح الممارسات الرجعية ، ولكي لانطيل على القاريء سنسرد فصول حياتها في كتاب من القطع الكبير وبشهادات موثقة من امثال شهادة النواب والحيالي والبغدادية والشرقية والرافدين الضارية وغيرها من المصادر المقاومية لنلحقه بموسوعة كنتم اخره أمة لسليل العائلة الطلفاحية الطاهرة .

ملاحظة : نحمد الله على هذا الزمن الذي كثرت فيه الشهادات الدراسية العليا لابناء طبقتنا السياسية من دكترة وهندسة واهل خبرة ، وواكب هذه الكثرة شهادات للتاريخ من اهل الثقة ، ليتم اروع توازن بين شهادات دراسية عليا وشهادات تاريخية ، وهذا التوازن سيقف سدا منيعا امام محاولة الشروكية والمعدان في تزييف التاريخ والجغرافية والاقتصاد والباذنجان .