الرئيسية » مقالات » (العراق سني وان أكثريته شيعية) وراء إزالة المذهب بالإحصاء وعدم الاعتراف بالمكون الشيعي

(العراق سني وان أكثريته شيعية) وراء إزالة المذهب بالإحصاء وعدم الاعتراف بالمكون الشيعي

ازالة المذهب من الاحصاء وارسال الكواد الاحصائية لمصر وتصريح طنطاوي (لا مكان للشيعة)

هناك علاقة قوية.. بين ازالة خانة المذهب من الاحصاء السكاني.. المقبل.. بهدف عدم الاعتراف بالمكون الشيعي بالعراق اصلا …وبين رفض (حاكمية الشيعة لغالبيتهم السكانية)…. وبين شعار (العراق سني وان كان اكثريته شيعية).. وبين تصريحات شيخ الازهر المصري طنطاوي حول (لا مكان للشيعة).. وخاصة ان مصر تم اختيارها من جهات غير معروفة (لتكون مقرار لتدريب من سوف يقومون بالاحصاء المقبل للسكان بالعراق)؟؟ في وقت مصر ليست من الدول المعروفة بالخبرة في هذا المجال كامريكا او المانيا او اليابان وغيرها من الدول المتقدمة.. ومصر غير محايدة بالشان العراقي وتجهر بعدائها ضد الشيعة….

فالعراقيين الشيعة يكررون تساؤلاتهم…. لماذا يراد الاعتراف بكل المكونات العرقية والاثنية والعشائرية والعائلية .. الخ.. ومعرفة اسم الاب .. والام.. والعشيرة والقبيلة.. والجنس (ذكر او انثى).. الولادة.. وغيرها.. ويتم الاصرار على عدم الاعتراف (بالمكونات المذهبية) ؟؟

اليس ذلك ياتي ضمن مخطط يهدف لتسقيط الاكثرية الشيعية بالعراق من خلال الادعاء (بما ان اغلبية العرب بالعالم هم من اهل السنة.. وغالبية المحيط الاقليمي (المحيط العربي السني) هم من اهل السنة.. وحسب النظرية القومية العنصرية التي تقزم من العراق كدولة وتجعله (جزء، قُطر).. من ما يسمى الامة العربية.. ( المحيط العربي السني).. والقياس يؤخذ على العموم وليس على الاقلية.. لذلك (العراق سني وان كانت اكثرية العرب العراقيين فيه.. هم من اهل الشيعة).. )… حسب الاهداف التي يخطط لها اعداء شيعة العراق..

علما ان المنادين باختزال الهوية العراقية بهوية قومية (عربية) تاتي ضمن مخططات بنزعة طائفية سنية.. معادية للشيعة العراقيين..

ويطرح تساؤل اخر.. لماذا يقبل البعض باختزال الهوية الوطنية العراقية بهوية (قومية).. اي بفرض هوية عنصر قومي على العراق المتعدد العناصر القومية (القوميات).. كحاكمية لهذه القومية دون اخرى.. على اساس (نظرية الاغلبية (الاكثرية)..).. في بلد متعدد القوميات كالعراق.. في وقت يرفضون الهوية الشيعية وحاكمية الاكثرية الشيعية بالعراق.. ؟؟؟

فاذا البعض يعتبر (جعل المذهب الرسمي للعراق شيعي جعفري) يثير الطائفية في بلد متعدد المذاهب .. كالعراق.. فاليس اعلان العراق بلد بهوية عنصر قومي (عربي) في بلد متعدد القوميات.. يثير العنصرية والاحتقان العرقي.. ؟؟؟؟؟ فلماذا تقبلون بالاولى وترفضون الثانية ؟؟؟

فاذا لم يكن العراق بلدا شيعيا ماذا يكون ؟؟ هل وهابيا .. سلفيا.. سيخيا.. هندوسيا ؟؟؟ ردا على من يتسائل (اذا لم يكن عربيا ماذا يكون عجميا)؟؟ فيكون جوبنا كذلك على هؤلاء (هوية العراق عراقية خالصة متجردة من أي صفة قومية او اثنية او عرقية او عشائرية او عائلية او غيرها).. فهل تقبلون بذلك ؟؟؟؟؟

فكل تراكمات المظلومية التاريخية التي عانى منها شيعة العراق.. تؤكد بان المحيط العربي السني.. لن يتوقف عن دعم كل ما من شأنه استمرار نزيف الدم الشيعي العراقي وتهميش شيعة العراق سياسيا ودينيا.. حتى يتم تقويض شيعة العراق بل.. وجعلهم اقلية سكانية فيه.. ومن اخطرها مخططات التلاعب الديمغرافية ضد الاكثرية الشيعية بفتح طوفان بشري مليوني سني بحجة (العمالة او العمالة الفلاحية والمستثمرين الاجانب) من المصريين السنة.. الاجانب عن العراق.. او بدعوى (توطين اللاجئين الفلسطينيين) السنة..

علما ان المحيط الاقليمي السني الذي ارسل الانتحاريين وفتاوى تحليل دماء شيعة العراق.. وارسل جيوش من المقاتلين السنة الاجانب.. ليكون المثلث السني بالعراق حاضنه لهم.. ضمن مخطط تهميش شيعة العراق واضعافهم..

لذلك تثبيت حاكمية الاكثرية الشيعية بالعراق.. هو الضمانة لحماية شيعة العراق .. ضد المخططات الاقليمية والداخلية التي تستهدف الشيعة العراقيين..