الرئيسية » مقالات » مخاطبة عزيز

مخاطبة عزيز

عندما كنت هناك أراقب مسامات الصمت، وأعد لحظات السكون كنتِ سيدتي معي في كل ذلك. وكانت همساتي ايماءات والتفاتات ورحيل لنظراتي في حدود لا أعلم منها ألا ملامحكِ ….
كنت أنسج خلال ذلك أحدى رسائلي اليكِ من خلال نبضاتي التي شكلت كلماتي وتعابيري لكِ . ومن خلال أنفاسي التي اعتمرتها على مشهد ارتسم في عيني يحكي أبتسامتكِ ..
نعم كنتِ هناك وكنتِ أنتِ سيدتي الملهمة لتلك اللحظات التي عبّرت بها باحلى كتبي وأحلى أغنياتي التي عزفت ألحانهاعلى أوتار روحي، أنا من يجدكِ في اشراقة الشمس وفي تلألأ النجوم وفي مداعبة النسمات، أنا من آمن بكِ وبحقيقة بقاءكِ وربط تلك الحقيقه بكل معاني الحياة لتصل كل دروبة اليكِ . أنت كل الملامح لالتقيك في كل لحظاتي الصامته .ولا أنتهي لأنه لا مجال لان اغادر وجهك مهما طالت مسافاتي ومهما كثرت رحلاتي لانكِ أنتِ محيط الزمن الذي أحياه

امريكا ميشغان