الرئيسية » مقالات » نداء … نداء .. نداء

نداء … نداء .. نداء

بسم الله الرحمن الرحيم

(( ان اكرمكم عند الله اتقاكم ))

اساتذة وتدريسي الجامعات المحترمون
ابناء شعبنا المظلوم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،

ترقبنا معكم اداء الكتل السياسية التي اعطيناها مع الشعب العراقي اصواتنا في الانتخابات ، وكان الامل يحدونا الى توفر الاخلاص والنزاهة والكفاءة في اداء هذه الكتل ، ولكن للأسف لم نشهد الا دمار في دمار وفساد في فساد ، فأرض اصبحت قاحلة ومتصحرة ولازراعة في بلد كان يسمى بلاد السواد ، وصناعة اصبحت في خبر كان وخوت مصانعها حتى اصبحت مأوى للحيوانات ونسيج العنكبوت ، وكنا نروي ارضنا وعطشنا بنهري دجلة والفرات فاذا بالنهرين اليوم عطشى ، وثروة النفط المتبقية لنا اصبحت اموالها تدر على حسابات المسؤولين الشخصية في بنوك الخليج ولندن والدول الاسكندنافية ، ومسيرة الدمار والفساد لازالت مستمرة بقيادة هذه الكتل السياسية .

وليت الامر اقتصر على ذلك بل ذهبت هذه الكتل الى تدمير الانسان العراقي وقيمه ودينه العظيم ، فهاهي مساجد الله تستغيث من احتلال الاحزاب وتوظيفها لاجل مصالح الفساد ، وهاهو الدين العظيم يتلقى الضربات الموجعة ممن يتاجر باسمه ومظاهره حتى باتت عمامة السؤ هي الظاهرة وانزوت عمامة الخير والصلاح في غياهب المجهول والنسيان، وهاهي مظاهر الانحلال الاخلاقي والمسخ الثقافي تتحرك بقوة وبرعاية من الكتل السياسية على المشهد العراقي .

اساتذتنا الاجلاء ،

اقتربت الانتخابات البرلمانية دون ان نستطيع تحديد كتلة سياسية تستحق من ابناء الشعب التأييد والانتخاب ، بل على العكس من ذلك نشهده في جميع شرائح المجتمع العراقي الذي وصل الى قناعة كاملة بأن هذه النخب والكتل لم تعطي الى الشعب الا الفساد والدمار والضحك على الذقون ، وبدأت انظار الشعب ترنو اليكم باعتباركم امتداد لمهنة الانبياء المقدسة ، وباعتبار القيمة الوجدانية العالية التي يحملها الشعب نحو الاستاذ ، بدأ الشعب ينتظر منكم قول كلمتكم في مجريات الاحداث التي صنعها هؤلاء الساسة و التي تكاد تقصم ظهر العراق ، بل واصبح الشعب ينظر الى الجامعات ومحيطها بعدما سئم من اجواء المساجد والحسينيات التي لوثها هؤلاء الساسة بطروحاتهم الغبية والمشظية للمجتمع العراقي .

اساتذتنا الكرام ،
ان الانتخابات القادمة تستدعي ان تأخذوا دوركم بتوعية طلبة الجامعات لقيمة اصوات الشعب في تحديد الجهة التي يجب ان تحظى بثقة الشعب ، ويجب ان تحثوا الطلبة على اخذ دورهم في المجتمع وتوعيته وكشف مواطن الخلل والفساد لدى الكتل والاحزاب والحكومة ، بل ويجب تشجيع الطابة على نقد جميع الشخصيات السياسية من خلال معيار القانون والتزام المسؤول به ، وتعميم ثقافة من اين لك هذا لكل من يستخدم المال المسروق من قوت الشعب في شراء الاصوات والضمائر .

اساتذتنا الاعزاء ،

انكم تملكون من قوة التأثير على الطلبة ما يجعلكم رقما صعبا في المشهد العراقي لايجوز للسياسي ان يتجاهله او يهمشه كما هو حاصل الان ، ويطمح ابناء الشعب ومن خلال استقراء لابأس به ان يرى كتلة عراقية تنشأ من احضان المحيط الاكاديمي ويقودها رموز الفكر والعلم المخلصين والنزيهين وخالية من السياسيين الذين تسلطوا على البلاد والعباد فاذاقونا الامرين ، وهذا ما ننتظره في قابل الايام حيث تناهى الى الاسماع بوجود تحرك بين شخصيات محترمة في الوسط الاكاديمي لتشكيل حركة تلقي على عاتقها تفعيل الرأي العام ومحاكمة الساسة اجتماعيا لفضح الفاسدين منهم ، وكذلك دعم تشكيل سياسي ينشأ من احضان المجتمع والمحيط الاكاديمي والثقافي ودعوة الطلبة والمجتمع لدعم هذا التشكيل .

وعلى ذلك ننتظر منكم الاقتراحات والدعم وسنوافيكم بالتطورات حينا بعد حين .

وفقنا الله واياكم لخدمة شعبنا المظلوم


تجمع اصداء الجامعة
Nm7mn7@gmail.com