الرئيسية » مقالات » خِلْو الوِفاض

خِلْو الوِفاض


 كُلُّ نَجاحٍ


إِلى الرِّيحِ مضَى


كُلُّ تَعَبٍ


امتَطَى الرِّيحَ


وانْقَضَى


خَلْفهُ كَعْب رَجَاءٍ وأَمْل


كَفٌّ تَفْرُكُ أُخْرَى


آهٍ ، ما حَصَدْنا من طِيبِ زُرُوعِنا


ولا أكَلْنا الثِّمار


إنَّما الغَدْرُ أَكَل


مَضَغَت الرِّيح ماكان


خَلا الوِفاض


لنا الخَسَارات


والانْدِحار


بخُفَّيْ حُنَيْنٍ ……. خَرَجْنا


ولا أُبْنا



******



كَفٌّ تَفْرُكُ أُخْرَى


في الرُّوحِ طَنِينُ حَسَرات


شاسِعةٌ بلا مدى


هي الخَسَارات


هائِلٌ هذا الأَلَم


هادئ دَوِيُّ الحَسَرات


حدَّ التَصَدُّع والصُّداع


هادئ …… كدَوِيّ الرُّوحِ


تَلْفِظُ الأَحْشَاء


الرِّيحُ في الرُّوحِ


تُصَفِّرُ في الخَواء



*******



صِغَاراً تَشَدَّقنا بأَحْلامِنا


وتَوَهَّمنا الحَياةَ


قَيْد أَفْراحنا


في قَلْبِ السَّماءِ


للمُسْتَقْبَلِ


حَفِظْنا آمالنا


سأَعْمَلُ في مناجِمِ الذَّهَبِ


ما أَوْفَرَها


سأَجلُبُ الغِذَاء للجِياع


والدَّواء للمَرْضى


سأَبني خَيْمَة حُبٍّ شاسِعة


يَسْكُنها العالمُ بوِئام


سأَدْرُسُ


سأَعْمَلُ


سأَرْقُصُ


سأُغَنِّي


سأَفْرَحُ بالحَياة



******



إِذْ كَبُرنا


افْتَرَسَتْنا الحُرُوب


تلاشتِ الأَحْلام


واتَّسَعَت الآلام


إِنَّما كُلُّ نَجاحٍ


إلى الرِّيحِ مضَى


قَشَّت الحُرُوب ماكان


وتَقَيَّأَتْ فَوْقَ ماسيَأْتِي من الأَيَّام


خَلا الوِفاض


تُصَفِّرُ فيهِ الرِّيح


تُخَلخِل


ورأْس زَهْرَة


تراخصَ


أَمامَ البَصَل


غارَ الحُبُّ


ولَّى الغِنَاء


انْقَرَضَ الرَّقْصُ


بَكَى الفَرَحُ


والخَيْمَة هَوَتْ بقاطنِيها


الأَفْواه الجائِعة ظَلَّت تَجُوع


والمَرْضى رَقَدُوا


تَأَخَّرَ الدَّواء


وما جاء


الإِنْسَان أَغْبَى الكائِنات


في الحُرُوب


يَسْطَعُ الغَباء


ويَتَدَلَّى


عن كُرُوشِ المُتَكَبِّرين


المَسْعُورِين


السُّفَهاء


عاشَ الغَباء !!



*****



إِنَّما الحُرُوبُ


غَباء الإِنْسَان


أَلَمٌ


وتَكَبُّرٌ


وأنانية


إِنَّما الحُرُوبُ لُصُوص


تَسْلُبُ البُيوتَ العامِرة


تَسْرِقُ


أَلقَ النُّفوسِ


تَخْنُقُ


نَبْضَ القُلوبِ


تُطْفِئ


بَرِيق العُيونِ


تَنْهَبُ المَعادِن


خَلَتِ المناجِم


نَضَبَتْ


خِلْوَ الوِفاض


والشُّمُوع المُتَوَقِّدة


في شُرفاتِ البُيوت الهادِئة


خَبَت


نَفَثَ فيها غُول الحُرُوب أَنْفاسه


وطَيَّرَ أهْلَها


في الأَرْضِ طَرائِداً


سأَسْحَلُ في فَراغِ الأَرْضِ


خَلْفي


ذاتي وغُرْبتي


وعارٌ


بِغُرَّةِ الحَرْبِ


نَعْشي


وكُرْبتي




*****



في الحُرُوب


الكُلُّ غُرَباء


في الوَطَنِ


في المَهجر


في المنفى


في أَقاصِي الأَرْضِ


في القَمَر


في السَّحابِ


أَنْتَ غَرِيب



*******



” مَنْ أَنْت ؟ ”


” إِنْسَان “


ها …..


في بُقْعةِ الوَطَن


لا أَحَد


صِفْرٌ يتَغَرَّى شِمال الأَرْقام



*******




على عَتَبَةِ الغُرْبة


أَنْتَ غَرِيب


طَبيبٌ أنا


من يُصَدِّقُك ؟


حاوِيات البَلَدِيَّة حَفَّت بالخِبرات


هندَّسْتُ ، عَلَّمْتُ ، نَجَّرْتُ


لابأس


” كورس تَغْيير المِهْنة ” يَخْدُمُك


كنتُ أُدِيرُ مَزْرَعةً في بِلادِي


الحاجَة إلى عُمَّالِ التَّنْظيفِ ماسَّة



******



لا تَحْلُم بالماضي


قَشَّته الحُرُوب


بتَعَبِهِ ونجاحاتِهِ


ابحثْ عن بِدايَة


ما شَأْنُ العُمْرِ بالبدايات


ولَوْ تَجَاوَزْتَ الخَمْسِين


ابحثْ عن بِدايَة


رُبَّما في تَجْمِيعِ النفايات


أو في تَلْمِيعِ الواجِهات


أو قاشَّاً لأَوراقِ الخَرِيفِ عن الطُّرُقات


الرِّيحُ أَخَذَت من وِفاضِك ما أَخَذَتْ


ابْدَأْ دُوْنَ ذِكْريات


الذِكْريات تَضُرُّ الغُرَباء


تُدوِّدُ الجُرْح


تُنْتِنُه


فاضِحةً


عَفَن الحُرُوبِ


واشِيةً


فَيْضَ الجُنُونِ


وعلى المَلأ


برَزَايَا الغُرَباء



******


 


لِمُقْتَرِفي الحُرُوب


لِمُرْتَكِبيها


تُفٍّ


لِتُجَّار الحُرُوبِ


لِصُنَّاعِها


تُفٍّ


كسَيْلِ ما أُرِيقَ من دِماء



 


*******



 


مَغْفُورة


كُلُّ الذُّنوبِ


مُبَدَّدةٌ


كُلُّ الخَطايا


إِلاّ


غَباء الإِنْسَان


وكُلُّ الزَّلاَّتِ


بطائِلةِ الغُفْرانِ


تَوْبَةً تَتَوَشَّحُ


إِلاّ


غَباء الإِنْسَان


لا


ولَيْسَ بِنَدْمٍ يَتَقَطَّعُ



 


 


بقلم : شذى توما مرقوس



30ــ 4 ــ 2009 الخميس  


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



الحَواشِي : ــ


( 1 ) ــ أُبْنا : من الأَوْب أي الرُّجُوع .


( 2 ) ــ الكُرْبَة : الحُزْن والغَمُّ الشَّديد الَّذِي يأْخُذُ بالنَّفْسِ .


( 3 ) يتَغَرَّى : يَلْتَصِق .