الرئيسية » مقالات » ماذا لوقال السيد السيستاني لامكان للسنة في العراق ياشيخ الازهر؟

ماذا لوقال السيد السيستاني لامكان للسنة في العراق ياشيخ الازهر؟

من يصافح شمعون بيريز ولايعتذر للامة وللمسلمين وللازهر ولشعبه ولمكان يجلس فيه لنتوقع منه الكثير , ومن يعمل بوقا وعبدا لطاغية مصر وحكمه الاستبدادي الدكتاتوري فلنتوقع منه الكثير والكثير الذي اعنيه هو كثير الغثاء والزبد والولاء للشيطان سيذهب جفاء وسيمكث في الارض طيب الحق وقوة الحق وقولة الحق .

مايسمى بشيخ الازهر يتناغم ويغازل اليوم وبخطابه الطائفي البغيض ثلاثة اطراف معا هما اطراف البلاء في الامة والممسكين بزمام هوان الامة والساعين بها الى مهاوي الركوع والذل والردى القيمي , ال سعود ودولارهم وجهلهم وبغضهم للحق وطاغية عابدين ومصر الذي اعلن منذ زمن طويل عدائه وحربه لاسلام محمد وال محمد وهو صاحب القول الشهير ولاء الشيعة في العالم لايران اضافة الى اعلان الولاء ليد بيريز الدامية التي صافحها ولم يقطعها بعد ان قال لم اعلم انه بيريز وبرر الامر انه كان اعمى ولايرى ولايوجد لديه مرافقين يرون ويقولون له ياشيخ يا امام ياداعية هذا قاتل اطفال قانا وفلسطين هذا صاحب المجازر الشهيرة ولن اطيل وهو يعلم جيدا من الذي امامه وهو يعلم اين يضع يده لينجسها وهو يعلم ان ولائه كولاء سيده لتل ابيب شاء ام اعترض او برر..

ماذا لو قال السيد السيستاني رعاه الله ماقاله شيخ الازهر اليوم الثلاثاء وتناقلت جميع وسائل الاعلام الوهابية والحاقدة رايه والذي لانشتريه واسياده بقلامة ظفر طفل رافضي وحاشاه سيدنا السيستاني الكبير ان يكون كذلك وعذرا منك سيدي ان اطرح عظيم ثقلك في هذا المجال ولكنه فخر بما لدينا لنفاخر به ونرتقي به ونعتز به وفرز لثقلك ومن احبك وسار دربك امام ماتطرحه اشباه الاشباه حلوم الاطفال عقول ربات الحجال تنساق الى نزق السلطان تساق سوق القطيع الى مذبحها تـُعلف لتــــُنحر .؟

يقول مايسمى بشيخ الازهرمحمد سيد طنطاوي الذي صافح بيريز وايد حسني حاكم مصر الذي قال ولاء الشيعة في اخر تصريحاته امام عينة من تلامذة ال سعود وفكرهم المنحرف : ” أنه لا مكان لانتشار المذهب الشيعي في مصر، مشيرًا إلى أن كلمة التشيع تعني لدى المصريين أن يكون لدى الشخص عاطفة تجاه أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم.” والقول للسيد طنطاوي شيخ الازهر .

اعيد واكرر سؤالي وعنوان مقالي ترى ماذا ستقول الامة لو قال ذلك القول السيد والمرجع الاعلى في مدينة النجف الاشرف علي السيستاني واعيد صياغة الجملة التي قالها الازهر ولكن بحذف كلمة الشيعة ووضع بدل منها السنة و نسمع الجواب وما يستحق ان يقال وسانسخ العبارة وانسبها الى مرجعنا وقائدنا وسيدنا الانسان المثل الاعلى وبفخر سماحة السيد السيستاني واكرر اعتذاري منه ولكنها الضرورة :

صرح المرجع الاعلى السيد علي السيستاني بهذا التصريح “أنه لا مكان لانتشار المذهب السني في العراق، مشيرًا إلى أن كلمة التسنن تعني لدى العراقيين أن يكون لدى الشخص عاطفة تجاه الخلفاء .” ..

سؤال هو واجابته اجابتنا وهو ردنا على شيخ الـ ….. لن اقول الازهر بل اقول شيخ عابدين والدولار وتل ابيب والحمد لله اننا لدينا سيد العلم والحلم والعدالة والانسانية ولديكم ابن جبرين وسيد طنطاوي .

شيخ الازهر الطنطاوي يلتحق بركب القرضاوي ويسئ للمسلمين الشيعة

اعاد التصريح الجديد لمايسمى بشيخ الازهر محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر اليوم الثلاثاء الى الاذهان ما ردده الضال القرضاوي والرئيس المصري حسني مبارك وشيوخ التكفير من التحذير من مذهب اهل البيت المسلمين الشيعة ..

السيد طنطاوي وجه اليوم الثلاثاء اسائة بالغة للازهر قبل غيره حينما خاطب مجموعة من السعوديين مطمئناً اياهم بالقول ” أنه لا مكان لانتشار المذهب الشيعي في مصر، مشيرًا إلى أن كلمة التشيع تعني لدى المصريين أن يكون لدى الشخص عاطفة تجاه أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم.

طنطاوي قال ذلك خلال لقائه وفد من الوهابية السعوديين الذين يزورون مصر ويعتقد المراقبون ان هذه التصريحات الغير مسؤولة ستتسبب بردود افعال ساخطة كالتي ردت على تكفير المسلمين الشيعة من قبل الفكر التكفيري الوهابي اخرهم وليس بالاخير الضال الكلباني ويعتقد الكثير بان هذه التصريحات تطلق انسجاما مع سياسة الدولة في مصر والرياض الموجهة ضد الطائفة المسلمة وهي التي تسببت بجرائم كبيرة ضد ابناء هذه الطائفة في كل مكان حيث اصبحت هدفاً لقطعان التفجير والتفخيخ والانتحار في كل مكان .

احمد مهدي الياسري 

‏الاربعاء‏، 17‏ حزيران‏، 2009