الرئيسية » مقالات » صور نادرة ولحظات عصيبة من داخل الطائرة الفرنسية قبيل سقوطها

صور نادرة ولحظات عصيبة من داخل الطائرة الفرنسية قبيل سقوطها

لحظات عصيبة تلك التي يكون فيها الانسان بين الحياة والموت المحقق والاشد على هذا الانسان ان يكون برفقة اطفاله واعزته واحبته وهو يواجه هذه اللحظات العصيبة من دون استطاعته فعل شئ خصوصا حينما تكون المسافات شاسعة اثناء السقوط وهم مابين السماء والارض وحينما تكون المسافة بين الموت والحياة قريبة جدا ومعدودة وهناك من ينتظر عودتهم بعد الغياب والفراق والسفر الطويل .
فاجعة سقوط الطائرة الفرنسية التابعة لشركة الخطوط الجوية الفرنسية اير فرانس وكان على متنها 228 راكبا والتي سقطت وتحطمت في المحيط الاطلسي بعد ان تعرضت لاضطرابات جوية شديدة خلال رحلتها من ريو دي جانيرو الى باريس شغلت الاعلام والمعنيين وعوائل الضحايا والانسانية لانها تعتبر كارثة انسانية كبيرة ومريعة .
الالم والعبرة ستكون اكبر اذا ما استطعنا رؤية تلك الدقائق العصيبة وهم بين الموت والحياة واحد ركاب الطائرة المنكوبة استطاع ايصال تلك الدقائق العصيبة للعالم عبر كامرته الرقمية والتي عثر على ذاكرتها بعد تحطمها مع حطام الطائرة المنكوبة واترككم مع هذه الصورالمعبرة والمؤلمة للغاية للحظات عصيبة مرت على الركاب واطفالهم قبل ان يلقوا حتفهم المأساوي والغاية من نشر هذه الصور ان يتعض الانسان منا وانا اولهم وان يعلم ان بينه وبين الحساب الابدي لحظات لايمكن للزمن ان يتوقف ويعود ادراجه ليغير الانسان من منهجه المخالف والمتعارض مع تعاليم الله القوي الجبار نساله ان يتجاوز عن سيئاتنا واخطائنا .
http://www.wlidk.net/upfiles/j2V10880.jpg


http://www.wlidk.net/upfiles/GDk10881.jpg 
اير فرانس قالت ان الطائرة وهي من طراز ايرباص حلقت في جو عاصف لمدة اربع ساعات بعد اقلاعها المقرر من مدينة برازيلية حيث ارسلت بعد فترة قصيرة من ذلك رسالة آلية تبلغ عن حدوث اعطال كهربائية.
وقال المتحدث باسم الشركة فرانسوا بروس ان عددا من اجهزة الطائرة تعطل مما منعها من الاتصال بالمراقبين الجويين على الارض. وقال “من المحتمل ان ظروفا اقترنت مع بعضها مما ادى الى السقوط.”وقال انه من المحتمل ان تكون الطائرة قد اصيبت بصاعقة جوية.
وقالت القوات الجوية البرازيلية ان الطائرة كانت على مسافة بعيدة فوق البحر عند فقدها. واقلعت طائرات حربية من البرازيل ومن افريقيا للبحث عن عنها.
وكانت الطائرة في رحلتها رقم 447 قد أقلعت من ريو دي جانيرو في السابعة مساء بالتوقيت المحلي يوم الاحد وكان من المنتظر وصولها الى باريس في الساعة 11.15 صباح الاثنين (0915 بتوقيت جرينتش).
وقالت الشركة ان 216 راكبا كانوا على متن الطائرة بينهم سبعة اطفال ورضيع و12 من أفراد الطاقم. وقالت ايرفرانس ان الطيارين لديهم خبرة كبيرة جدا.
وفي برازيليا قال احد معاوني الرئيس البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا انه تلقى ما يفيد بان نحو 60 برازيليا كانوا على متن طائرة شركة الخطوط الجوية الفرنسية (اير فرانس) التي اختفت في اجواء المحيط الاطلسي أثناء قيامها برحلة من البرازيل الى باريس.وقام موظفو المطار بابعاد الاقارب والاصدقاء الذين غالبتهم الدموع بعد وصولهم الى مطار شارل ديجول بباريس لاستقبال الركاب. وشكا برناردو سوزا الذي قال ان شقيقه وزوجته كانا على متن الرحلة من انه لم يتلق اية تفاصيل من اير فرانس.
وقال “كان علي ان احضر الى المطار وعندما وصلت وجدت شرفة خالية ومع عدم وجود معلومات اصبح الوضع مقلقا اكثر.”
وقال لاذاعة فرانس انفو “انها مأساة مروعة.”
واذا لم ينج احد فستكون هذه اسوأ خسائر في الارواح لطائرة تابعة لاير فرانس في تاريخ الشركة الذي يمتد نحو 75 عاما.
وقال مصدر بشركة تيسنكروب الالمانية للصلب ان ايريك هاينه مدير فرع الشركة بالبرازيل كان من بين ركاب الطائرة.
وقالت القوات الجوية البرازيلية انه عندما غادرت الطائرة منطقة الرادار التي تتابعها في الساعة 0148 كانت تحلق بصورة عادية على ارتفاع 35 الف قدم وبسرعة 453 عقدة. ولم يتم اجراء اتصال عند المحاولة التالية بعد نصف ساعة اي في الساعة 0220.
وقالت ايرفرانس ان الطائرة سجلت 18870 ساعة طيران ودخلت الخدمة في ابريل نيسان عام 2005 واجريت لها اعمال صيانة لاخر مرة في ابريل نيسان من العام الحالي.
وكانت اخر حادثة كبرى لطائرة تابعة لاير فرانس قد وقعت في يوليو تموز عام 2000 عندما سقطت طائرة ركاب من طراز كونكورد الاسرع من الصوت بعد اقلاعها على الفور من مطار شارل ديجول في باريس متجهة الى نيويورك. وقتل جميع من كان على متنها وعددهم 109 اشخاص بالاضافة الى اربعة على الاقل فوق الارض.
وفي اغسطس اب 2005 اندلعت النيران في طائرة ايرباص تابعة لاير فرانس بعد انحرافها عن الممر في مطار تورنتو في اعقاب عاصفة. ولم يلق احد حتفه في الحادث.
احمد مهدي الياسري

‏الثلاثاء‏، 16‏ حزيران‏، 2009