الرئيسية » مقالات » خطاب نتنياهو وضع الحلول السياسية في طريق مسدود

خطاب نتنياهو وضع الحلول السياسية في طريق مسدود

• لا لمفاوضات تحت شروط نتنياهو
• لا مفاوضات قبل وقف الاستيطان وعمليات تهويد القدس

صرح مصدر مسؤول في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بما يلي:

خطاب نتنياهو وضع الحلول السياسية والمفاوضات في طريق مسدود، أغرق حق شعبنا بدولة فلسطين المستقلة بسلسلة من الشروط والقيود، منزوعة السلاح، غلافها البري والجوي والبحري تحت الاحتلال كما حال قطاع غزة الآن، استمرار الاستيطان في القدس والضفة، القدس عاصمة موحدة لإسرائيل، وشطب حق عودة اللاجئين تحت شعار “حل قضية اللاجئين خارج إسرائيل”، أي لا عودة لديارهم عملاً بالقرار الأممي 194.
وأضاف المصدر: خطاب نتنياهو ليكودي يميني توسعي، يتناقض مع قرارات الشرعية الدولية ومواقف المجتمع الدولي، اختار له جامعة بار إيلان التي جاء منها قاتل رابين من موقع رفض حقوق شعبنا بتقرير المصير والدولة والعودة.
نتنياهو ركب على أكتاف الانقسام المدمّر في الصف الفلسطيني، واستثمره لتقديم كل شروط خطابه.
وأكد المصدر رفض شعبنا وقواه الوطنية شروط نتيناهو، ودعوته الجانب الفلسطيني والعربي إلى المفاوضات المكبلة بشروطه.
ودعا السلطة الفلسطينية والدول العربية إلى رفض المفاوضات بشروط نتنياهو.
وأكد لا مفاوضات قبل وقف الاستيطان بالكامل ووقف عمليات تكثيف تهويد القدس، وفك الحصار عن قطاع غزة.
ودعا الإدارة الأمريكية والأمم المتحدة والمجتمع الدولي لوقف عربدة وشروط نتيناهو نزولاً عند الحلول السياسية تحت سقف القرارات الدولية.

الإعلام المركزي