الرئيسية » مقالات » أنفاس متنازعة

أنفاس متنازعة

(1)

ثمة أشياء.. لانرغب بخسرانها..
حسناً دعونا نتملكها..
لالالا.. هكذا افضل..
تبقى كما هي..
أي شيء يجعلنا اشبه بالتائهين الحيارى..
نتخوف من أي شيء يقربنا..
الى لحظة حب مجنونة..
أو الاستكانة الى قلب يخشى علينا..
لمِ الخوف يتملكنا .. يتنازعنا.. يقطع أوصالنا..
لا الربيع يعرف دروبنا ولا الشتاء يرضى مغادرة
قلوبنا..
نحمل مآسي لا نعرف لها دروب ..
سوى الهرب.. لكن الى .. أين..؟؟
الى مجهول آخر ..
كل ما فيه يعذبنا هو ايضا..
………………………………..
(2)
ننظرُ من خرمٍ صغيرٍ..عيوبنا..
وعند أخطاء الاخرين نتوقف..
بعيونٍ محدقة..
نخشى المواجهة.. حسناً..
نهابُ الحب.. حسناً…
لا نريد خوض غمار العشق..
والاكتواء بناره..
ايضاً حسناً..
لكن لمِ نكابر…
لمِ ندعيّ اننا لا نريد..
لا نرغب..
لا نبغي..
لا نتمنى الاكتواء..
والنار والحرائق..
ونتمنى لذته..
…………………………………..
(3)
أتريد أن تكون عاشقاً..
متيماً..
الآخرون يكتون بنارك..
تبيع الدلال و الغنج..
تشتري آهاتٍ وزفرات..
تبحث عن ولهٍ ..
فتسقى كأساً من الهجر..
والفراق …
وسؤال المحب الذي لايرد..
في أي لحظة.. يتذكر حبك..
حسناً ..
عليك أولا أن تنسى كبريائك..
أن لا تفكر يوماً.. بذاتك..
تعلم أن العشق..
لا يعرف سوى ..
انه “المذل المنتصر”
……………………………….
(4)
لمِ خائفة من الارتماء بأحضاني..
لثم شفاهي..
يداك فوق يدي..
كوني طفلة مدللة..
بأحداقي..
تداعبين شغافي..
تغازلين افكاري..
تهاجمين رجولتي..
بقسوة دون شفقة..
ولا تردد..
لمِ خوفك..
وكل الكون يرقص عشقاً و نشوة..
هيجاناً لا يعرف الاستكانة…
دعِ خوفكِ و قلقلكِ..
ينهش بعضهما بعض..
ونامي قريرة العين ..
على صدري الدافئ ..
الحالم بك….