الرئيسية » مقالات » ما البديل..للشيعة..عن الائتلاف..رغم كل مساؤه..للانتخابات البرلمانية.. من القوائم المطروحة

ما البديل..للشيعة..عن الائتلاف..رغم كل مساؤه..للانتخابات البرلمانية.. من القوائم المطروحة

يطرح تساؤل على شيعة العراق.. ما هو البديل لديكم..عن قائمة الائتلاف العراقي الموحد.. رغم كل مساؤها .. من القوائم المطروحة على ارض الواقع.. .. والتي تطمئن شيعة العراق وتحمي وجودهم بالعراق كوطن…. وتذهب المخاوف عنهم التي تراكمت منذ مئات السنين ولحد يومنا هذا..وخاصة ان الانتخابات المقبلة اخطر ما يهدد شيعة العراق وخاصة ان تحت (غطاء) المصالحة سوف تمرر قوى سنية متطرفة وبعثية بصورة مباشرة :

1. هل القوائم العلمانية القومية ذي النزعة العنصرية (العربية) التي تعلن عداءها ضد الاكراد علانيه بالموصل.. وكركوك.. وتهدف لربط العراق بمنظمة خارجية (بالمحيط الاقليمي العربي السني).. ضمن اهداف كسر الاكثرية الشيعية.. بربط العراق بمنظمة ذات اكثرية سنية اقليمية (الدول التي يطلق عليه العربية).. .. وكسر الكورد العراقيين.. باثارة النعرة القومية..

2. قوائم كوردية تدافع عن الكورد .. وحقهم بالحكم بنسبتهم السكانية.. وبالدفاع عن كوردستان الفيدرالية .. وحماية البشمركة كمؤسسة امنية عسكرية في كوردستان ضمن الدولة العراقية.. وحقهم بنسبة من الثروة بما يتناسب مع حجم الكورد بالعراق..

3. قوائم سنية (الحوار والتوافق).. التي تعلن صراحة مطالبها بالغاء اجتثاث البعث.. واعتبار العنف بالعراق (مقاومة).. وأعضاءها مرتبطين بمنظمة البعث السابقة.. بصورة مباشرة وغير مباشرة..

4. قوائم علمانية وليبرالية.. تهدف لنشر الاباحية بالمجتمع من خلال الدفاع عن فتح الملاهي والبارات ومراكز اللهو بالنساء.. تحت غطاء (السياحة).. وحرية المراة باستخدام جسدها..

5. قوائم شيوعية.. وماركيسية..

6. قوائم ترفع شعارات (الديمقراطية ).. هذه الديمقراطية ليست ضمانة لمستقبل شيعة العراق وخاصة اذا ما اخذنا بنظر الاعتبار انها اوصلت قوائم وشخصيات معروفة ارتباطاتها بالجماعات المسلحة السنية المعادية للشيعة.. كمحمد الدايني و ومشعان الجبوري ووزير الثقافة السابق .. وقوائم طائفية عنصرية اخرى كالتوافق والحوار.. والبعثي الحبوبي في كربلاء .. ولا ننسى ان الديمقراطية هي من اوصلت هتلر لحكم المانيا.. اذن الشيعة يحتاجون الى ضمانات لحمايتهم من الديمقراطية نفسها.. كما يحتاجون الى ضمانات لعدم رجوع الدكتاتورية والطغيان لحكم الاقلية السنية الذي عانى منه العراق منذ تاسيس الدولة العراقية حتى سقوط صدام..

7. قوائم كلدانية واشورية ومسيحية اخرى..

8. احتمال ان يطرح الصدريين (اتباع مقتدى الصدر).. انفسهم بقائمة خاصة بهم.. ومعروف نزعة الصدريين المعادية للمرجعية الدينية (المراجع الاربع) بالصامتين والساكتين والعملاء.. والنائمين وهلم جر من الاتهامات.. والاساءات.. ودور الصدريين بمهاجمة مكاتب الاحزاب الشيعية العراقية .. وقتل ابن المرجع الاعلى الخوئي.. ومحاصرة بيت السستاني وتهديده بالترحيل .. وتورط مقتدى الصدر بتاسيس مليشيات دموية كان لها دور في اثارة الفوضى بالجنوب والوسط الشيعي العراقي.. ومهاجمة القوى الشيعية الاخرى.. تحت شعار (ان لم تكن مع الصدريين فانت ضدهم وعدوهم).. ؟؟؟ لذلك نزول الصدريين بمفردهم بعيد عن الائتلاف سوف يجعل هذه الصفات اكثر بروزا.. لعدم وجود قوى شيعية اخرى موازية لها (كتوازن) .. في ائتلاف يجمعهم معهم….

9. تهديد حزب الدعوة بطرح قائمة خاصة بـ(المالكي).. والتي تتبنى نهج سياسية شبيه بالنهج القومي والسني.. (المركزية.. ورفض فيدرالية الوسط والجنوب.. واطلاق سراح الارهابيين.. واعادة ضباط الجيش السابق.. وتفضيل المحيط الاقليمي على العراقيين.. بهدر ثروات العراق كنفط مخفض للاردن ومنح مالية للبنان والفلسطينيين وغيرهم.. فيوقت ملايين العراقيين تحت خط الفقر.. الخ).. ولا ننسى دور اعضاء الدعوة بقضايا فساد خطيرة كعبد الفلاح السوداني وزير التجارة السابق.. فنزول المالكي والدعوة بفروعه بقائمة منعزلة .. يمثل ايضا خطرا اكثر من خطرهم لو كانوا داخل الائتلاف العراقي الموحد..

10.قوائم بعثية .. واخرى لواجهات القاعدة.. التي يتخوف ان تطرح نفسها.. مباشرة.. تحت لافتة (المصالحة).. و (اطلاق سراح الارهابيين “المعتقلين”)..

فهل لديكم بديل عن الائتلاف بعد ذلك ؟؟ في وقت يمثل ضياع الاصوات الشيعية في مناطق يمثل فيها الشيعة اقلية.. في الموصل وصلاح الدين مثلا.. يضيع من حقوق الشيعة العراقيين في تلك المناطق بالبرلمان.. ويهدد وجودهم.. وخاصة ما نراه من اعلان قائمة الحدباء بالموصل.. عن استهداف الاقلية الكوردية فيها.. علنا.. فكيف سوف يكون الحال للشيعة العراقيين في الدجيل وبلد في صلاح الدين بفوز قوائم سنية.. اذا ما هدرت اصواتهم في الانتخابات القادمة ؟؟

علما الانظمة السابقة كالبعث وصدام.. والقوائم المطروحة كالحوار والتوافق والقوائم الليبرالية والعلمانية.. والقوائم السنية.. كلها متورطة بالفساد المالي والاداري.. والاخلاقي.. وكلها تعلن عداءها ضد شيعة العراق بشكل او باخر.. ولديها تاريخ غير مشرف بذلك..

اذن الائتلاف العراقي .. يمكن القول.. حالة وظاهرة ليست مثالية.. وليست ما نطمح له..ولكن على الاقل هي الضمانة لحد يومنا هذا بحماية شيعة العراق من الاضطهاد الطائفي حكوميا.. ومنعت اضطهاد الشيعة او تهميشهم سياسيا.. في وقت القوائم المطروحة الاخرى.. هي خطر حقيقي على شيعة العراق.. وتمثل استمرار لمخاطر التنظيمات والقوى التي همشت شيعة العراق سياسيا منذ تاسيس الدولة العراقية لحد سقوط صدام..

وكذلك دخول هذه القوى الشيعية كالفضيلة والصدريين والدعوة بفروعه.. والمجلس الاعلى.. وبدر.. وحزب الله العراقي وغيرها.. بقائمة الائتلاف .. سوف يكون عامل توازن.. يكبح أي جهة ان تستحوذ على اتخاذ القرار من جهة اخرى.. رغم سلبية ذلك .. ولكن يطرح سؤال هل يوجد افضل من ذلك ؟؟ وما هو البديل لشيعة العراق ؟؟ على ارض الواقع ؟؟؟

والسؤال الثاني.. كيف يمكن ان يطور الائتلاف العراقي نفسه.. منطلقا من حماية شيعة العراق خاصة والعراقيين عامة.. ضمن اطار العراق كوطن .. زللعراقيين كامة عراقية لها خصوصيتها ؟؟

…………

ونؤكد لشيعة العراق باننا في امس الحاجة الى كارزمية المشروع الشيعي العراقي.. للدفاع عن شيعة العراق.. لحمايتهم من عواصف طائفية سنية انتحارية وتفخيخية وانقلابية ..و اطماع المحيط الاقليمي.. .. وتدخلاته.. ولن نؤمن جانب شر كل هؤلاء.. الا بتبني مشروع الدفاع عن شيعة العراق.. وهو بعشرين نقطة .. ، علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق لتمرير اطماعهم بالعراق، والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474

تقي جاسم صادق