الرئيسية » مقالات » القاعدة بزعامة المصري وتفجير البطحاء..

القاعدة بزعامة المصري وتفجير البطحاء..

بسم الله الرحمن الرحيم

ما هي الأهداف الإستراتيجية من وراء الضربة التي اعتبرتها الأجهزة الأمنية بالناصرية مفاجئة لها…. .. لمناطق روج البعض بانها (مطمئنة) من الاستهدافات الطائفية، لوقوعها في العمق الشيعي بالعراق ذات الكثافة الشيعية الساحقة، والتي كان ترويج ذلك سبب لتخدير الشارع الشيعي والأجهزة الأمنية معا وعامل في الاختراق الأمني الخطير بالجنوب والوسط……..والتي أوقعت اكثر من مائة ضحية بين شهيد وجريح.. بسيارة مفخخة بسوق شعبي.. بمنطقة البطحاء الشيعية التي تتواجد بها (أقلية سنية).. بالناصرية :

1. توجيه ضربة استباقية قبل انسحاب أمريكا ضد شيعة العراق.. لمعرفة بواطن الخلل بالأجهزة الأمنية والعسكرية العراقية..

2. تحطيم الروح المعنوية.. لشيعة العراق.. قبل الانسحاب الأمريكي..

3. الثغرات الأمنية الخطيرة التي تحصل نتيجة الانسحاب الأمريكي في توجيه ضربات سنية عنيفة ضد الشيعة..

4. رسالة لشيعة العراق.. بأنكم في كل جزء من العراق غير مؤمنين.. من هجمات القوى المسلحة السنية..

5. التماس الجغرافي بين السعودية السنية مع محافظة الناصرية الشيعية تعتبرها القوى السنية ثغرة مهمة.. لتوجيه ضربات تصل للعمق الشيعي العراقي ذي الكثافة السكانية الشيعية بالعراق بالجنوب والوسط الشيعي ..عبر منطقة صحراوية تتصل بالناصرية من خلال صحراء السماوة المرتبطة بالسعودية….

6. تاكيد المعلومات الاستخباراتية والامنية الامريكية.. والتي اكدها (خالد المشهداني).. وهو احد ارهابيي القاعدة الذي اعترف بان ابو عمر البغدادي ما هو الا واجهة (كومبارس).. لما يسمى (دولة العراق الاسلامية).. اما زعيم القاعدة ابو ايوب المصري فهو المحرك الاساس.. مع المقاتلين الاجانب وخاصة من المصريين بالعراق.. وهم قادة (دولة العراق الاسلامية) الفعليين.. علما ان (ابو حمزة المهاجر المصري).. هو وزير ما يسمى (وزير الحربية) أي وزير الدفاع لما يسمى (دولة العراق الاسلامية )..

7. الاستفادة من ما يسمى (المصالحة).. التي يرفعها المالكي.. والتي أصبحت جسر لعودة البعثيين والمشبوهين.. الآخرين.. من ضباط الأجهزة العسكرية والأمنية السابقة ومنهم الحرس الجمهوري الصدامي السابق الذين لديهم خبرة قمع الشيعة بالحكم السابق.. في اختراق الامن الشيعي بالعراق.. بعد الانسحاب الأمريكي وما قبله..

8. تأكيد دور الغرباء الأجانب من العرب الغير عراقيين وخاصة المصريين بالعراق.. في استمرار العنف بالعراق وتأجيجه والنشاط فيه.. وخاصة من المصريين الذين جلبهم البعث و صدام ضمن مخطط التلاعب الديمغرافي.. ويمثلون حاليا حسب التقارير الأمنية اكبر حاضنة أجنبية للإرهاب بالعراق وعناصر نشطة فيه وزعماء الإرهاب الأخطر منهم.. كابو أيوب المصري زعيم القاعدة بالعراق.. في تزعم والنشاط بالجماعات المسلحة..

9. تبني سياسة إعلامية قديمة جديدة.. (الضرب.. والبراءة.. وتبني من ضرب.. ).. بمعنى.. تقوم الجماعات السنية المسلحة كالقاعدة بهجماتها ضد الشيعة.. وبعدها تخرج واجهات الجماعات المسلحة والمتعاطفين مع القاعدة.. كحارث الضاري ليعلنون (رفضهم للعمليات المسلحة ضد المدنيين).. وبنفس الوقت يتبنى حارث الضاري القاعدة.. ويعلن رفضه رفع السلاح ضدها وضد الجماعات المسلحة المسببة للعنف بالعراق.. ويعلن (انه من القاعدة.. والقاعدة منه).. وبنفس الوقت يروج (ان الشيعة..هو من فجروا انفسهم).. من خلال اتهام القوى الشيعية بالتفجيرات التي تستهدف المدنيين الشيعة .. وتستهدف هذه السياسة الإعلامية تبرئة القوى السنية من الهجمات الإرهابية التي تستهدف شيعة العراق.

ونؤكد بان فقدان شيعة العراق.. لكيان فيدرالي يوحدهم بالوسط والجنوب.. ويؤمن وجودهم.. ويدرء المخاطر عنهم.. ويجعلهم في مامن من الاستهدافات الطائفية والاطماع الاقليمية وتدخلات (المحيط العربي السني) المعادي للوضع الجديد بالعراق بسبب بروز الشيعة فيه.. هو سبب استمرار نزيف الدماء..

وليعلم الشيعة العراقيين بانكم سوف تستمرون تحت عواصف طائفية و اطماع المحيط الاقليمي.. .. وتدخلاته.. ولن تؤمنون جانب شر كل هؤلاء.. الا بتبني مشروع الدفاع عن شيعة العراق.. وهو بعشرين نقطة .. ، علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق لتمرير اطماعهم بالعراق، والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474

القاعدة بزعامة (المصري) واستهداف (البطحاء) الشيعية بالتفجير.. ضربة للعمق الشيعي بالعراق
تفجير البطحاء..ضربة تصل للعمق الشيعي العراقي ذي الكثافة السكانية الشيعية بالجنوب والوسط