الرئيسية » شخصيات كوردية » لقاء من صحفي كردي مقيم في كازخستان مع قهار رمكو عبر الأنترنت

لقاء من صحفي كردي مقيم في كازخستان مع قهار رمكو عبر الأنترنت

محمد احمد برازي: تحياتي أستاذ قهار رمكو. منذ فترة وأنا أتابع كتاباتكم وقد أعجبتني، برأي إنها جيدة.

هناك من ينتقدكم وبدون تقديم أية أدلة. للمزيد من التوضيح رغبت أن أرسل لكم هذه الأسئلة عبر الانترنيت بغية نشرها. أرجو أن تضعونا في الصورة الحقيقة عما تنتقدون فيه. مع رجاء إرسال صورة من صوركم مع الرد إذا رغبتم في الرد على الأسئلة الموجهة إليكم.

بداية نرحب بكم أستاذنا العزيز، حبذا لو تعرفوا قراءنا الأكارم بنفسكم.

س1: من هو قهار رمكو؟

ج1: فكرة عن الكاتب قهار رمكو مدير موقع قامشلو جان الحديث
هو سوري الجنسية كردي الأصل من محافظة الحسكة
والده محمد حسكو بن رمكو والدته عدولة فتاح تولد قامشلو عام 1950ـ حي قدوربك شارع مروان رقم الدار 41 . ، المهنة حدادة فنية.
لم يدرس سوى الإعدادية ـ عمل بين صفوف الحركة الكردية
وفي داخل صفوف حزب الديمقراطي الكردي في سوريا ـ البارتي
ـ خدم الجندية بين أعوام 1969 حتى عام 1972 في مدرسة مدفعية الميدان التي قصفت أكثر من مرة و وقعت فيها المجزرة الطائفية من قبل النقيب إبراهيم عمر ـ دخل العديد من المرات في غرف التوقيف من قبل جهاز امن القامشلو المختلفة وكان من أهمها اعتقاله من قبل الأمن السياسي بعد توزيع بيان مقاطعة انتخابات مجلس الشعب ـ مضافة الأسد .
في يوم 16 كانون الأول عام 1982م على يد الأمن السياسي .
ومر خلالها في العديد من المعتقلات لم يتوقفوا فيها عن تعذيبه فحسب بل تم إرساله إلى سجن تدمر العسكري قضى فيها أكثر من عامين تحت التعذيب الأسبوعي تقريبا حتى يوم إخلاء سراحه في شهر آذار عام 1984 .
رغم كل ذلك لم يتوقف عن النضال ولا يوما
لقد اضطر للخروج من سوريا في عام 1987بعد أن سدت كل الأبواب في وجهه من قبل زبانية النظام الديكتاتوري في دمشق . وذهب مع أفراد عائلته إلى كندا يحمل الجنسية الكندية ويعيش فيها
لا يزال مستمرا على نهجه الديمقراطي ويشجع على العلاقات الكردية ,الكردية لتوحيد خطابها والاتفاق على نهج واضح .في تقديم مطالبها بشفافية .
إلى جانب التشجيع على التعاون مع المعارضة العربية السورية الوطنية التي تعترف بالخصوصية الكردية للعمل معا على نفس المستوى والقدر كل حسب حجمه .
له العديد من المقالات وشارك في المسيرات الاحتجاجية حيثما تواجد حتى في أوروبا وله عددا من الكتب غير المطبوعة ومنها كتاب \ السجان رهيب والسجن أرهب تدمر \ !.
فهو إنسان جاد ويضع الأصبع على الجرح ويشدد للبحث عن المعالجة ويضع النقاط على الأحرف مهما كانت قاسية أفضل من البقاء في الالتفاف حولها وهو شخص مستقل ويقول ما يقتنع به مع وضع المصلحة الكردية فوق كل الاعتبارات .

2009 ـ 01 ـ 01
الطالب في جامعة ـ يو أف سي ـ كندا
كوردو


س2: أستاذ قهار رمكو كيف تنظرون إلى الوضع الكوردي في غربي كوردستان، خصوصا مع ازدياد حالات الاعتقال في الفترة الأخيرة وقتل الجنود الأكراد في الجيش؟.

ج2: أولا النظام الحاكم هو من قيادة حزب البعث ويقر في المادة 8 من دستوره: “البعث يحكم المجتمع والدولة” وهذا يعني إلغاء دور الجميع
ثانيا : الظروف الذاتية ضعيفة على كل المستويات .
ثالثا : الأحزاب تلتف حول إيديولوجيات لا تفيد على سبيل المثال : الماركسية
رابعا : لم تستطيع مجموع الأحزاب الانضواء تحت أطار معين .
خامسا: ليس لديها خطاب كردي موحد ولا مطالب كردية واضحة .
سادسا: طبيعة العقلية العنصرية أفرزت جنرالات مجرمة وبناء عليه لقد تم الغدر بأكثر من 19 جنديا كرديا واغتالوهم بدلا من تقديرهم لانهم يخدمون الشعب السوري .

س3: هل نضال الحركة الكردية داخل الوطن يخدم الكوردي ويرضيه برأيكم، أو ما الذي يطلبه الكوردي من الأحزاب؟.

ج3: أولا: باعتبار هنالك أكثر من حزب يختلف وجهات نظرها مع الاخر ويواجهه بدلا من مواجهة النظام فالشعب غير راض .
ثانيا: والشعب الكردي وكل الاحرار والمثقفين يطلبون توحيد القرار ضمن اطار موحد والعمل ضمن بوتقة لا تهدر جهودها في غير موقعه .

س4: لكل حزب في الداخل فرعه في الخارج هل تؤدي هذه الفروع في الخارج نفس دور الأحزاب في الداخل، وهل أدوار هذه الفروع إيجابية؟

ج4: أولا: الساحة الوطنية هي التي مع الأسف تفتقر إلى الحقوق والمساواة والعدالة وهي عنصرية التوجه ولا تعترف بالحقوق الكردية .
ثانيا : نعم لكل حزب فرعه في أوروبا ولا يهم عددهم وكل طرف يحاول العمل على السيطرة ولكن كلهم فشلوا لذلك ارتقوا إلى درجة أعلى حيث أنضوا لان تحت \ كوميتا كاره هف بش \
للعمل معا وبقدر ما يرتقون في نضالهم بقدر ما سنقف إلى جانبهم .
ثالثا: الساحة الاوروبية وهي ساحة حقوقية وللكردي متسع فيها ويمكنه لعب دورا مهما في حال يستطيع الوصول إلى مستوى ارقي للعمل في ضمن ساحته لصالح جاليته
ومن الأفضل فصل الساحتين والعكس هو الصحيح الخارج يستطيع قيادة الداخل بشكل افضل او العمل كل في ضمن ساحته ويكمن الخارج يفيد الداخل اكثر ويؤثر على النظام

س5: كيف تجدون الحل للقضية الكوردية في غربي كوردستان؟

ج5: توحيد الخطاب الكردي توضيح المطالب ضمن جبهة موحدة
رفع وتيرة النضال السياسي السلمي .
العمل مع الحركات والمنظمات الحقوقية والانسانية والمعارضة العربية
التهيئة الذاتية للاستفادة من الظروف الموضوعية

س6: هل انتم راضون على ما يطرحه الأحزاب الكودرية في سورية أم تفضلون الفيدرالية لغربي كوردستان؟

ج6: التخوف من البعض والشك وفقدان الثقة يجعلهم غير مهيئين في حال يتفقوا معا على اسس واضحة الحكم الإداري الذاتي هو جيد كخطوة أولى والاهم التعوض على التنظيم والدسبلين ومعرفة كيفية تطويع النظام.

.
تقبلوا فائق احترامي
يتبع … الى اللقاء مع القسم 2
2009 ـ 06 ـ 09