الرئيسية » مقالات » منتخب الأيجــات وبطولة القارات ..!

منتخب الأيجــات وبطولة القارات ..!

مفردة (ايــجة) بالجيم الاعجمية هو مصطلح شعبي معروف ومفهوم عند العراقيين وخصوصا ابناء المدن وهذا المصطلح يعنون بيه العراقيين (المرأة الي تنهي مرحلة الشباب وتدخل بسن اليأس ) فيسمونها ايجة وهو لفظ يتخيل البعض انه لفظ مشين او غلط او يتعلق بالنساء المو شريفات بس هذا التصور خاطئ اقرب معنى تشير له هذه المفردة هو هذا المعنى والعراقيين يطلقونة ايضا على الرجل مو بس على المرأة يعني يكولون (هذا الزلمة مأيج ) بتشديد الياء يعني انهى مرحلة الشباب ودخل في مرحلة الشيخوخة بل ان البعض اخذ يسمي اشياء اخرى جماد او ماشابه مثل السيارة مأيجة او البيت مأيج يعني ايل للسقوط او عمره قديم يحتاج ترميمات او تصليحات الحقيقة حبيت اشير الى هذا التوضيح قبل لا ادخل بالموضوع خاف يتصور البعض انه احنا نستغل استخدامنا للأسلوب الشعبي بالكتابة لتمرير مفردات غير اخلاقية والعياذ بالله .

واليوم سالفتنا على منتخب العراق الي كان منتخب مملوء همة وشباب ونشاط وتحول بين ليلة وضحاها الى منتخب ايجات كًوة يجر نفسة وكًام يخسر وي اضعف الفرق والحقيقة احنا اتحدثنا بمقالات عديدة عن اسباب تأييج هذا المنتخب الفتي الي اهمها الصراعات الادارية المو شريفة بين وزارة الشباب والاتحاد العراقي وفشل الصناعة الرياضية بالعراق بسبب الاوضاع الامنية المتردية وسوء الادارة وغياب الاهتمام والدعم الحكومي وسيطرة اشباه الموهوبين على مقاليد الادارة الرياضية بالبلد والمحاصصة الرياضية وظهور المليشيات السبورتية وغياب الوعي الاخلاقي الرياضي وحالة الغرور الي طاح بيها بعض محترفي المنتخب هاي الامور مجتمعة اثرت على مسيرة ابطال اسيا وحولتهم الى ايجات اسيا !!

ومنتخب الايجات هذا امامه بعد ايام بطولة عالمية هي بطولة القارات والحقيقة اني شخصيا ضميت صوتي الى اصوات بعض الاعلاميين الى طالبوا بأنسحاب العراق من هاي البطولة حفاظا على سمعة البلد بعد المهزلة الاخيرة في بطولة الخليج وتكرار نفس الاخطاء من قبل رئيس مجلس قيادة ثورة الرياضة العراقية الرفيق (حسين سعيد ) الي حاول هوة ورفيج عمره الشيخ ناجح عبد حمود ان يورطون مدرب شاب بمقتبل العمر اسمه راضي شنيشل ويحملونه مسؤولية ما يكدر يشيلها جبل ،حتى يبرورن فشلهم الاداري اولا ويقضون على مستقبل هذا الشاب ثانيا مثل ما قضى عدي على مستقبل عدنان درجال بالأربعة وتسعين من حمله مسئولية منتخب وتالي ذبلة كشر موز بأول خسارة وظل عدنان لهذا يومنا ما قامتله قائمة يعني بين قوسين نفس اساليب لجنة عدي الاولمبية السابقة بالتعاطي مع الازمات متناسين ان مشكلة المنتخب مو مشكلة مدرب اساسا هي مشاكل كبيرة متراكمة ،الشاب المسكين راضي شنيشل طلع الوت منهم وبنص الدرب قدم استقالته وفلت كالك خل اشلع بجلدي قبل لا يروح للدباغ ،وطلع كالعادة رئيس الاتحاد يشكر المدرب الشاب على جهودة ويسرحه بطريقة اولمبية بكَنافذ نادي الجوية ..ويترك المدرب العالمي بورا بهورة !! يخيط ويخربط ومايدري منين يطلع راس لهاي الشليلة الضايع راسها وكلساع مستدعي لاعب ومطلع عشر لواعيب بحيث الشغل الي اشتغلة شنيشل بأشهر بوشة حجي بورا بساعتين وخاف شنيشل راد يمزلك ايجات المنتخب ويدخل شباب دورينا المساكين اجه بورا رجع الايجات وطرد الشباب وهذا ايضا انتصار اداري يحسب للأتحاد وحسن ادارة منقطع النظير خصوصا وهاي العمليات كلها صارت قبل بطولة القارات بأيام فتخيلوا منتخب يمر بهيج طراكيع اكيد نتيجة لعبة وي اسبانيا راح اتصير حزورة وعدد الاهداف من درزن وشيل ايدك ، صحيح مجموعة العراق ممكن واحد يحقق بيها شي خصوصا بيها منتخب نيوزلندا وجنوب افريقيا يعني احتمال تعادل وفوز بأستثناء لعبة اسبانيا يمكن ان يصعد الفريق للمرحلة الثانية بس اكيد الفريق الي متوقعلة هيج يسوي مو فريقنا الي يمر بهيج ظروف ولذلك كَلنا يا جماعة الخير الانسحاب من بطولة ما عرفنا انحضرلها بشكل صح يحفظ ماي وجه الكرة العراقية افضل من المشاركة بيها والخروج بنتائج تشبه نتائج خليجي عمان ومابيها شي الوضع الرياضي بالعراق كله يحتاجلة بناء مابيها شي اذا نبني بناء صحيح ونشارك واحنا اقوياء احسن ما انظل على التايهات يعني مثلا فريق اربيل الي وصل الى دور الثمانية بكأس الاتحاد الاسيوي اكيد ما وصل بالصدفة وصل بالتحضير والادارة الجيدة وصرف الفلوس وشراء لواعيب جيدين وخلق جو نفسي مريح للواعيب كل هاي الامور خلت فريق اربيل يصل لهذا المستوى ويشرفنا بس فرقنا الثانية الي لواعيبها ينامون بالجوامع وعايشين على صدقات اتحادات الدول الصديقة ما حققت اي نتائج ولذلك اني اعتقد ان العراق لو كان مشارك بفريق اربيل بهاي البطولة هم افضل من هذا المنتخب الي واحد يجر بالطول وواحد بالعرض والي اول منتخب بالعالم يدخل بطولة عالمية وجماهيرة مأيسة من تحقيق اي نتيجة ايجابية يجوز بعض القراء يكولون هذا كلامك مو منطقي ومو بوقتة واحتمال يخلق ارباك عند اللاعبين اذا ما نمنحهم الثقة بس ياجماعة الخير احنا نحجي بواقع مو ناخذ خيرة الواقع يكول ان المنتخب بهاي ظروفة غير مؤهل لتحقيق اي نتيجة بهيج بطولة تأريخية فليش نظل عايشين بالاحلام ؟ثانيا اسطورة العراق الكروية المرحوم عمو بابا اتوقع قبل وفاته بأيام ان المنتخب راح يمر بكارثة ببطولة القارات يعني احنا احسن من عمو بابا؟ ثالثا عمو بابا ما بنه توقعة على الهامش بناه على ظروف ونتائج منتخبنا فريق طلع من تصفيات كأس العالم بالجلاليق ومن كأس الخليج بالدفرات وصارله سنتين ما محققلة نتيجة بيها خير شلون نراهن عليه امام اسبانيا الي هو افضل فريق بالعالم وامام جنوب افريقيا صاحبة الارض والطموح والجمهور ؟ لذلك اكول يارب انصر منتخب الايجات في بطولة القارات وطلع حجيي كله جذب امين يارب العالمين وربك اليكًدر يحيي العظام وهي رميم ما يكًدر يخلي ربعنا يغلبون؟ اكيد قدرة الله فوق كل شي بس احنا خو مو بمعركة بدر احنا ابطولة عالمية تنبني توقعات نتائجها على معطيات يا حبايبي . والمصيبة انه العرب بهاي البطولة مشاركين بمنتخبين ايجات العراق وايجات مصر والكارثة انه الفريقين صدك تنطبق عليهم هاي التسمية ومتشابهين كلش بالظروف وهواي راح يرفعون راس العروبة ..فريق مصر هم بس اخذ بطولة افريقيا اتسودنوا لواعيبه احنا ابطال افريقيا واحنا ما احنا ، نفس غرور محترفينا ورة كأس اسيا ،اتدور دخلوا التصفيات بالظبط نفس نتائج منتخب العراق العراق اتعادل على ارضه وي الصين واحد واحد ذولة اتعادلوا وي زامبيا واحد واحد ، العراق خسر من قطر بثاني لعبة ثنين صفر ذولة خسروا بثاني لعبة وي الجزائر ثلاثة واحد يعني حتى نفس فارق الاهداف ..الفريق العراقي دمروه محترفينا الابطال وفريق مصر هم نفس الشغلة عمرو زكي وميدو شايلين خشومهم وتالي مثل ثيران الساكية بس يفترون وكلشي ماكو يدخل لاعب محلي يلعب احسن منهم .فريق مصر جماهيرة مأيسة منه بعد طركاعة الجزائر وفريقنا هم جماهيرة مأيسة منه بعد طركاعة قطر ولذلك اتوقع فرق الايجات العربية راح تكون نتائجها متقاربة بهاي البطولة ايضا يعني نتيجة لعبة العراق وي اسبانيا اتوقع تكون نفس نتيجة مصر والبرازيل وشلونة خالي فريق البرازيل اذا يلعب مدافع يسجل خمسة جا اذا يهجم شلون ؟؟ عموما ما اكول غير خل نكثر من الدعاء والصلوات لمنتخب الايجات ببطولة القارات وانشوفكم العدد الجاي اذا عدلين .

_هذا النمط من الكتابة الشعبية يكتب في عمود طك بطك الخاص بالكاتب بجريدة العراقية الصادرة بسدني