الرئيسية » مقالات » شركة زين… للإزعاج المتواصل

شركة زين… للإزعاج المتواصل

الكل يعلم بردائة شركة ( الموزين ) صاحبة شركة الهاتف النقال الذي جاء نقمه أكثر من ألنعمه التي فيها .
فاليوم لا أتحدث عن رداءة ألشبكه والسرقة المستمرة إلى المواطنين . فالجميع يعاني ما يعانيه من هذه ألشركه . بل أتحدث عن الإزعاج المتواصل في هذه الأيام من خلال إرسال الرسائل المتواصلة وعلى مدار الساعة من الإعلانات عن وجود خدمات متعددة مثل ( أجمل الصور ألخياليه ألملونه , أرسل 2235 لتستلمها لمشتركي خدمةGPRS فقط ) هذه واحد والأخرى ( آيات قرانيه بصيغة MMS أرسل رسالة إلى 2212 استلمها تكلفة ألخدمه 45 سنت . لمشتركي خدمةMMS فقط ) و و و و … الخ الكثير الكثير من هذه الرسائل وهكذا وفي أوقات متعددة ليلاً و نهاراً ومن الواضح لا يهم في أي ساعة تصل الرسالة .
وتستلم رسالة أخرى في ساعة متاخرة  من الليل وأنت في اعز ألنومه ومنهك من التعب طوال اليوم وتستلم رسالة ماذا محتواها يقول وأنا هنا لا أريد أن اعمل دعاية إلى ألشركه . اكتب لإعطاء نموذج بسيط .
نعود إلى الرسالة ( أجمل النكت الصوتيةMP3 , أرسل رسالة إلى 2233 لتستلمها لمشتركي خدمة GPRS فقط . ) نعم يقول أجمل النكت ألصوتيه !!!!! . في الساعة الواحدة والنصف ليلاً ما هذا الاستخفاف بمشاعر المواطنين وهل لهم الحق في هكذا سياسة متبعه مع المشتركين ؟ .
لماذا لا يرسلون إعلاناتهم برسالة واحد وتنتهي القضية فهل هذا يجوز ؟ .
نحن نسأل من المسؤول عن هذه الشركات ؟ . متى تحاسب شركة زين ؟ ومتى يوضع لها حد من هذه التجاوزات والسرقات ؟ .
نريد حل وليس فرض غرامه ماليه بسيطة يمكن استرجاعها في ساعة واحد أو في ساعتين فقط .
لماذا لا يحاسب مجلس النواب العراقي صاحب الشركة او من تعاقد معه . أين لجنة النزاهة عن مثل هكذا تجاوزات .
فالسرقة مستمرة وعلى مدار الساعة . وتلحقها الإزعاج المتواصل . فعل الجهات المختصة لوضع حد إلى مثل هكذا أمور و لكي نحصل على خدمة الهاتف النقال وبالشكل الأمثل . وبما معمول بها في جميع أنحاء العالم . بما يخدم المصلحة العامة . 

احمد مزاحم