الرئيسية » مقالات » مبروك و(السما زرقا)

مبروك و(السما زرقا)

الناخب اللبناني وقبله الناخب الكويتي, اكدا من خلال صناديق الاقتراع انهما اهل للديمقراطية, وان “السما زرقا” بالفعل, وقد يفعلها الناخب الايراني والعراقي كذلك في الانتخابات المقبلة, ومن يدري? لكن ما شهدناه اول من امس في لبنان, يدل وقبل كل شيء على ان الديمقراطية تصلح لشعوبنا وان “السما زرقا” بالفعل, فقد اختار الناس في لبنان الواقعية والاعتدال على التطرف والعنف والشعارات .
انه تطور نوعي هذا الذي حدث البارحة في لبنان وقبلها في الكويت, والناس في بلداننا اثبتت انها مثلها مثل غيرها في البلدان الديمقراطية المتقدمة, واعية ولديها الحس بالمسؤولية, وتمتلك بوصلة تميز بين الخطأ والصواب والصالح والطالح والحقيقي والزائف, مبروك لرفيق الحريري وجبران تويني وبيار الجميل وسمير قصير وغيرهم من شهداء استقلال لبنان, مبروك للصامدين, الشيخ سعد الحريري والبيك وليد جنبلاط و”الريس” أمين جميل, مبروك للبنان الجميل للارز والبحر والهواء النقي والديمقراطية, مبروك “والسما زرقا”, وعقبالنا يارب في سورية .