الرئيسية » مقالات » حواتمة يجتمع وسفراء البرازيل، فنزويلا، كوبا، الأرجنتين، تشيلي

حواتمة يجتمع وسفراء البرازيل، فنزويلا، كوبا، الأرجنتين، تشيلي

• وحدة موقف أمريكا الجنوبية فرض رفع الحصار على عضوية كوبا في منظمة الدول الأمريكية، ويقود إلى كسر ورفع حصار الولايات المتحدة
• وحدة موقف أمريكا اللاتينية درس كبير لإنهاء الانقسامات الفلسطينية والعربية

اجتمع نايف حواتمة وسفراء أمريكا الجنوبية (اللاتينية) والكاريبي.
حواتمة حيّا فوز دول أمريكا الجنوبية بكسر الحصار على كوبا بالموقف الموحد، وعودة كوبا إلى عضوية منظمة الدول الأمريكية بعد تعليق العضوية 47 عاماً تحت ضغط واشنطن.
وحدة موقف دول أمريكا الجنوبية في قمة الأمريكيتين 17 ـ 18 نيسان/ إبريل وبحضور أوباما أدى إلى القرار الجديد في اجتماع وزراء خارجية الأمريكيتين 3 حزيران/ يونيو 2009، وانتزاع حق كوبا وإلغاء قرار حصار الثورة الكوبية. والآن يتواصل العمل لكسر وإلغاء قرار واشنطن بحصار كوبا منذ 47 عاماً بعد هزيمة واشنطن في غزو كوبا عام 1962.
وأكد حواتمة أن هذا الدرس الكبير مطروح على الانقساميين في الصف الفلسطيني والعرب لانتزاع الحقوق الفلسطينية والعربية بعد 42 عاماً من حرب العدوان والاحتلال الإسرائيلي للأرض العربية ومصادرة حق الشعب الفلسطيني بتقرير المصير والدولة والعودة.
وأشار إلى أن دفع إدارة أوباما للضغط على حكومة نتنياهو ـ ليبرمان يستدعي من الفصائل الفلسطينية والدول العربية “إنهاء الانقسام والعودة للحوار الوطني الشامل والشعب بانتخابات مؤسسات السلطة ومنظمة التحرير بالتمثيل النسبي الكامل أولاً.
وثانياً: الموقف العربي الموحد على قاعدة “المصالح المتبادلة” بين العرب وواشنطن لدفع الإدارة الأمريكية للضغط على حكومة اليمين المتطرف الصهيوني التوسعي بوقف الاستيطان بالكامل وتطبيق قرارات الشرعية الدولية بالانسحاب من جميع الأراضي المحتلة عام 1967 وتفكيك الاستيطان، والنزول عند حقوق الشعب الفلسطيني بتقرير المصير والدولة المستقلة والعودة في إطار تسوية سياسية متوازنة للصراع الفلسطيني والعربي ـ الإسرائيلي.
حواتمة حيّا التحولات اليسارية الكبرى في هذه البلدان وفي أمريكا الجنوبية، ودعا دول القارة إلى دور جديد ديناميكي في الشرق الأوسط والسياسة الدولية.

الإعلام المركزي