الرئيسية » شخصيات كوردية » حوار مع الباحث الفولكلوري هردويل كاكائي

حوار مع الباحث الفولكلوري هردويل كاكائي

حاوره : حيدر الحيدر

* اثناء تجوالنا في اقليم كردستان التقينا الباحث الكردي المعروف (هردويل كاكائي) الذي استقبلنا في بيته العامر ومكتبته الخاصة. بصدر رحب وخلق كريم ولُطفٍ قلَ مثيله.. طلبنا منه ان يقدم نفسه.. فتقدم بالكرسي الذي يجلس عليه خطوات ( بقصد الممازحة ) واجابنا بابتسامةٍ تدل على روحيته المرحة والمتواضعة:



ــ انا من مواليد 1945 ولدت في قرية طوب زاوه التابعة لقضاء داقوق بكركوك.. ومنذ نشأتي الاولى كنت شغوفا بالتراث الفولكلوري والادب الكردي حتى كرستُ نفسي لهذا الغرض.



** حبذا لو عرفتنا على بعض ما انجزته من نشاط في هذا المجال ؟



ـــ اعمل في مجال التراث الفولكلوري الكردي منذ اوائل السبعينيات وما زلت. ونشرت عشرات البحوث والمقالات في التراث الفولكلوري الكردي. وجمعت اكثرمن الف مادة فولكلورية لأصحاب الحرف اليدوية المختلفة وخصوصا التي كان يمارسها الآباء والاجداد قديما في القرى الكردستانية وتستخدم في الحياة اليومية مثل الحلي النسائية والأزياء الكردية والآلات الموسيقية الشعبية في كردستان مثل الطبل والزرنه والشمشال ومواد فولكلورية أخرى كالخنجر والمسبحة والكلاوالملاعق الخشبية … وغيرها من المواد.

** لا شك انكم قد أقمتم بعض المعارض الفنية بهذا الخصوص؟

ـــ نعم اقمت عشرة معارض فولكلورية لتلك المواد التراثية التي جمعتها ،

منها معرضان في بغداد وثلاثة معارض ومهرجانين في كركوك ،

ومهرجان لعموم كردستان في اربيل ومعرض ومهرجان في مخمور.

** سمعنا عن تقديمكم لبرامج تلفزيونية واذاعية؟

ـــ في مجال التلفزيون قدمت برامج التراث الكردي لفترة ٍقاربت عشر سنوات وقدمت خمسمائة حلقة اسبوعية كذلك قدمتُ برنامج نافذة من الفولكلور في القسم الكردي باذاعة بغداد .

** وما هي انجازاتكم في مجال التحقيق والتأليف ؟

ــ اشار بتواضع الى مكتبته وقال: هذه بعض من الكتب التي قمت بتحقيقها .

فقمنا بتصفحها ونحن ندق على الخشب.. فوجدناها (19) كتابا منوعا.

** اشرنا لكتاب بغلاف جميل …

ــ فقال: هذا كتاب عنوانه (ره نك) أي اللون في الفولكلور الكردي.

اتحدث فيه عن علاقة الكرد بالالوان وتعريف جميع الالوان ورموزها الشعبية عند الشعب الكردي. وهو كتاب من (104) صفحات.

وأشرنا لكتاب آخر….

ــ فأجاب أما هذا الكتاب فهو شرح وتقديم لديوان الشاعر الكردي خليل منور وهو من مشاهير شعراء الكاكائية…. وهناك عناوين اخرى :ـ

* ديوان خليل منور

* ديوان عباس حلمي

* نخبة من الشعر الفولكلوري ــ 3 اجزاء

* العادات والتقاليد الشعبية في منطقة كرميان

* باقة من قصائد السيد وهاب كاكائي

* شعراء ومشاهير الكاكائية

* نرجس من طوب زاوه ــ قصائد كتبها في مرحلة الشباب

* الخطوة الاولى ــ مجموعة شعرية

* ديوان ملا حسن نوحي زنكنه

* اضحك بقهقهة ــ طرائف كردية

* ملحمة حسن وحسين قصة فولكلورية

*ديوان ملا فتاح جباري

* الالوان في الفولكلور الكردي

* المقام وموسيقى الفولكلور الكردي

* ديوان ميرزا خليل منور ــ طبعة ثانية منقحة

* باقة من اشعار رشيد اغا زنكنه

* الامثال الشعبية بلهجة ماجو.

ـــ ولدي تحت الطبع الان ثلاثة كتب هي :ـ

* ملحمة خورشيد خاور بلهجة كوران

* الامثال الشعبية الكردية لمنطقة كركوك

* الطب الشعبي في كركوك 300 صفحة).

ـــ اما الكتب الجاهزة للطبع فهي :ـ

*قرية طوب زاوه في مئة عام

*ديوان ملا حسن زنكنه ــ الجزء الثاني).

** ترى بمن تاثرتم في مسيرتكم الابداعية ؟

ـــ بلا شك كان للاستاذ فلك الدين كاكائي تأثير كبير في هذه المسيرة التي اطلقتم عليها

( الابداعية ) فله علينا فضل كبير في ذلك وهو ابن قريتي.. حيث كنت اشاهده وهو يقرأ كتبا يسارية فدفعني ذلك الى الاقتداء به.

واذكر بالمناسبة هذه الحادثة التي لم اخبر بها احدا من قبل. ذهبت ذات مرة الى السليمانية وانتقيت اثني عشر كتابا وعدت بها الى القرية واخبرت الاستاذ فلك الدين بذلك فطلبها مني

ليطلع عليها ، فسلمتها له بكل سرور ورضا .. وبعد اسبوع سألته عنها.. فاخبرني ان والده قد رمى بجميع الكتب التي في مكتبته الى التنور ومن بينها تلك الكتب الاثنا عشر ، واحرقها جميعها خوفاً عليه من السلطات القمعية آنذاك ، معتقداً انها كتب شيوعية قد تؤدي به الى الاعتقال . وكان يومها متألما من ذلك الحادث .

**هذا يعني انك تطالب الاستاذ فلك الدين باثنى عشر كتابا؟

ــ فأجابنا مبتسماً :

كان ذلك منذ عهدٍ بعيد .. واستطيع ان اقول وبصراحة تامة :

انا مدين له بما قدمه لي من خدمات في كثيرٍ من المجالات الادبية والثقافية والاجتماعية

وله الفضل اضعاف تلك الكتب بمئات المرات،فلولاه لما اتجهت صوب الادب والتراث

ولا عرفت للثقافة سبيلاً .