الرئيسية » شؤون كوردستانية » تقرير حول مظاهرة لاهاي امام محكمة العدل الدولية

تقرير حول مظاهرة لاهاي امام محكمة العدل الدولية

نستذكر في الأول من حزيران اغتيال شيخ الشهداء الدكتور محمد معشوق الخزنوي ، هذا اليوم الذي سيبقى محفورًا في قلوب أبناء شعبنا ، وخالداً في ذاكرة وتاريخ نضال كردستان سورية على أنه يوم تصعيد الكفاح ضد الظلم والقهر، حيث سطرت هذه الشهادة بالدم والفداء ، لذلك يأتي أهمية هذا اليوم ، وتأكيداً على هذا المعنى توجه أبناء جاليتنا الى لاهاي ، الى الاعتصام والاحتجاج امام محكمة العدل الدولية ضد سياسات الارهاب والاستبداد الذي يمارس على اهلنا في غربي كردستان بقلوب مفعمة بالتفاؤل ، وبعزيمة وارادة نضالية لا تلين ، ليجهر ويعلن بصوت عالٍ امام الرأي العالمي صرخة التحدي ، معبرة عن معناة ومظلومية شعب نفذ بحقه جميع السياسات العنصرية والشوفينية ، واستمرار مسلسل التنكيل والبطش والقتل والاغتيال مثلما حصل لشيخ الشهداء محمد معشوق الخزنوي عندما قامت أجهزة النظام القمعي في سورية باختطافه واغتياله في الاول من حزيران 2005 وذلك بهدف زرع الخوف والارهاب في قلوب شعبنا واركاعه على الاستسلام ، وإرغامه على الهروب من الاستحقاقات النضالية للمرحلة وعدم المطالبة بحقوقه القومية ومن اجل مواجهة هذه المخططات التأمرية وفضح سياسات النظام تلك ، اجتمع أبناء جاليتنا امام المحكمة الدولية ، ووقفت بشموخ وكبرياء على قلب رجل واحد في تحدي الاستبداد والارهاب في سورية ، مزدانين بصور شهداء انتفاضة آذار وشيخ الشهدء وشهداء النوروز التي زينت صدورهم ورفعت من على ايديهم ، تعلوهم الاعلام القومية الكردية خفاقة في سماء لاهاي ، منددين بسياسات النظام العنصرية ومطالبين المجتمع الدولى بممارسة صلاحياته بالضغط على نظام دمشق والتأكيد على ملف اغتيال شيخ الشهداء ، كل ذلك كان شعار التجمع التي اعلنتها من خلال لافتاتها المرفوعة ،
ابتدأ التجمع الاحتجاجي بالوقوف دقيقة صمت على ارواح الشهداء ، ومن ثم القى احد اعضاء البرلمان الهولندي كلمة مبديا تفهمه الواضح للظلم والغبن المطبق بحق الشعب الكردي في سورية ومؤكداً على تضامنه مع نضال شعبنا في دفاعه عن حقوقه المشروعة .
بعد الانتهاء من كلمة الضيف البرلماني ، ابتدأ الفنان القدير ينشد للكرد وللشهداء ، بينما توجه وفد من رفاق حزبنا وبمشاركة الشيخ مرشد الخزنوي لتسليم ملف عن معاناة شعبانا وملف عن استشهاد الشيخ معشوق الخزنوي الى المسؤولين في المحكمة الدولية ، ومن ثم توجهوا الى وزارة الخارجية الهولندية للقاء مسؤول الشرق الاوسط بالوزراة لتسليمه ملفاً مماثلا ، حيث توجه الوفد بعد ذلك الى مبنى البرلمان الهولندي حيث عقد لقاء مع الوفد حضره من الجانب الهولندي مسؤولوا ثمانية احزاب في البرلمان ضمت الاحزاب الحاكمة والمعارضة ، وقدم وفدنا شرحا وافيا عن اهداف ومطالب التظاهرة ، وانبثق عن اللقاء تشكيل لجنة مشتركة تتكون من الجانب الهولندي والشيخ مرشد الخزنوي وحزبنا يكيتي بمتابعة الامر والوقوف على ماجاء في الرسالة وايصالها الى الجهات المسؤولة من الناحيتين القانونية و السياسية .
أما في التجمع الاحتجاجي وبعد رجوع الوفد تحدث الشيخ مرشد بكلمة امام الاخوة المعتصمين ونقل لهم ما جرى في اللقاءات الثلاث واكد في كلمته بأنه وللمرة الاولى منذ شهادة والده تجري مثل هذه الخطوة النضالية الجريئة ، مؤكداً على أن هذه الوقفة الاحتجاجية حققت الاهداف المرجوة ، و خاطب الجماهير من الان فصاعدا لن نسكت عن الاخطاء وفضح المتخاذلين ، ودعا الى الى الوفاء لدماء الشهداء وتطبيق الوعود كأمانة في الاعناق مثلما خاطب والدي الشهيد فرهاد في ذكرى سنويتة الاولى ، حيث ضحى بنفسه من أجل هذا الوفاء في سبيل نيل الحرية ومساندة الفكر والخطاب الكردي الجرئ عبر مقاومة الظلم والاستبداد بنكران الذات والدفاع عن حقوق شعبنا ،ومخاطباً المحتجين ان حضوركم الان في هذه الساحة الدولية كسفراء لشعبكم في الخارج تتحملون مسؤوليتكم وبصدق واحسن تعبير عن ارادة النضال الذي لن تتوقف مادامنا نرى في وجوه هؤلاء الاطفال براعم كردستان وباياديهم صور شهداء نوروز واذار وشيخ معشوق وانني على يقين تام بأن حلم هؤلاء الشهداء وانتظار صبر المناضلين القابعين في السجون سوف يتحقق وستنهار قوى الظلم والطغيان وسننال جميع حقوقنا في كردستان سورية .
وفي ختام كلمته عبر عن امتنانه وتقديره الكبيرين لرفاق يكيتي ومنظمة اوروبا الريادي كما كانوا دائما في مقدمة النضال في كل الساحات والميادين في أوروبا كما هو حالهم الان بتجمعهم في لاهاي .
بعد ذلك القى الرفيق عمر داود كلمة باسم حزبنا حزب يكيتي الكردي في سورية اكد فيها بأن يكيتي سيبقى وفياً لدماء الشهداء وتضحيات المناضلين في السجون ، ولن يتراجع في رفع راية النضال في كل الميادين وطرق كل الابواب المغلقة من أجل ايصال صوت شعبنا الى كل المحافل الدولية ، واشار بأن يكيتي سيعمل جاهدا دون هوادة لكشف وفضح كل السياسات الشوفينية الذي يمارسه النظام القمعي والاستبدادي ضد شعبنا ، مؤكدا للجماهير بأن كل المحاولات المغرضة والاجندة الغريبة التي زرعت في صفوفنا لن تنال من عزيمتنا واصرارنا في الكفاح على المقاومة والمجاهدة في فضح كل المؤامرات الداخلية والخارجية اينما كانت ، مجدداً العهد مرة اخرى للعمل وقف تطلعات شعبنا كما كنا دائما .
وعبر الهاتف عن طريق الغرفة الصوتية غرفة انتفاضة غربي كردستان ، شارك الرفيق حسن صالح السكرتير السابق لحزبنا وعضو اللجنة السياسية بلغ فيها تحياته ومساندته لنضال المتظاهرين في لاهاي حيث أكد بأنه يؤيد هذا النضال وكل النضالات القومية التي من شأنها خدمة القضية الكردية بغض النظرعن المواقف الشخصية ، مؤكدا أن هذه الاحتجاجات تعبر عن صوت ومعاناة شعبنا والدفاع عن حقوقه ، كما طالب بالمزيد من مثل هذه النضالات في ساحات أوروبا وعلى أن يتحمل أبناء جاليتنا مسؤولياتهم امام الاخطار المحدقة بشعبهم في الداخل .
ثم القى الاخ حكمت عزيز كلمة باسم منظمة حقوق الانسان الكردي في سورية اشار فيها بانه مجرد سماع كلمة لاهاي تعني على الفور تحقيق العدل وتطبيق المحاكمة ومما لاشك فيه فأن هذا الحضور في لاهاي سوف يزرع الخوف والفزع في اركان النظام وبين صفوف مرتزقته وأننا على يقين تام بأن العدالة الدولية ستطبق لاحقا في سوريا مثلما انهارت الدكتاتورية في العراق وسيمثل رموز نظام حزب البعث الشوفيني في سورية ( التوأم ) وتقديم المجرمين الى العدالة والمحاسبة واستطيع القول بأن هذا الاعتصام والتظاهرة قد حققت اهداف شعبنا بكل المقاييس والمعايير السياسية والقانونية .
هذا وقد القى الاخ كوردو بافي شيرزاد كلمة باسم غرفة انتفاضة غرب كردستان حيث اوضح في كلمته بأن الغرفة ستواصل جهودها في نقل الحقيقة ومساندة كل الاصوات البريئة والخطوات النضالية من اجل كشف الحقيقة وفضح كل المساومين والمتخاذلين كوظيفة اعلامية وسنقف الى جانب كل تصعيد يساهم في فضح النظام ونأمل ان تتكرر هذه النضالات في المستقبل .
والجدير بالذكر مساهمة الفنان القدير زبير صالح رغم المرض الذي يعانيه من جراء الاضطراب في القلب وفاء لدم شيخ الشهيد وكل الشهداء حيث انشد عددا من الاغاني على رحيل الشيخ وشهادته ، والذي أكد بأن قامة الشيخ وجلبابه وصوته الجرئ سيبقى نبراسا وملهما للاستمرارفي النضال في التحدي ، و استطاع بصوته وحنجرته التي امتلأت عزيمة وتحديا بأن دفع شحنة للمتظاهرين مملوءة بالقوة والحماس توجت بترديدات المحاجين تخترق اجواء لاهاي .
هذا وقد شارك عدد من الرفاق من احزابنا الكردية بصفة غير رسمية مثل الاتحاد الديمقراطي و ازادي والوحدة الديمقراطي .
عبر الهاتف tishk الكردية كما انه ايضا قد حضرت الصحافة الكردية والهولندية في نقل الوقائع وكذلك القناة الفضائية
وفي الختام أنهى المتظاهرون احتجاجهم بالنشيد القومي اي رقيب على صوت الفنان القدير زبير صالح ولايسعنا في النهاية الا ان نتوجه بالشكر والتحية للاخوة والاخوات الحضور في مشاركتهم في هذه التظاهرة واداء واجبهم القومي ، وعظيم الشكر موصول للعاملين في غرفة انتفاضة غربي كردستان على البالتوك وغرفة عفرينارنكين وجميع الغرف الصوتية لجهودهم في دعم ومساندة هذه المظاهرة .





منظمة اوربا حزب يكيتي الكردي في سوريا – مكتب الاعلام
02-06-2009 لاهاي