الرئيسية » شؤون كوردستانية » يا أيتها الأحزاب الكوردية, لماذا التستر خلف أعتصام هيئة العمل المشترك

يا أيتها الأحزاب الكوردية, لماذا التستر خلف أعتصام هيئة العمل المشترك

في خضم الأيام السابقة لم نلق و نسمع من الحركة السياسية الكوردية في الداخل السوري سوى رنين الهواتف النقالة التي تهنئ و تبارك المعتصمين في برلين على عملهم النضالي المشرف, داعين الجالية الكوردية في البلدان الأوربية الأخرى بالعمل بالمثل و الأقتداء بهيئة العمل المشترك في ألمانيا لعل يأتيهم المخلص ليطوف بالقضية الكوردية حول العالم شارحا معاناة و مآسي الكورد, متناسين و متهربين من عملهم النضالي في الداخل الذي هو أساس الحراك السياسي الذي من شأنه أن يصنع الحدث و الخبر, و من بعدها تنتقل مهمة النضال إلى الخارج لتلبي أستحقاقات المطالب القومية و الأنسانية العادلة لشعبنا.

فمن وجهة نظري الشخصية و من موقعي في الكوردايتي كأنسان تهمني قضايا شعبي و أمتي, أنتقد وبشدة مواقف الحركة السياسية الكوردية في الداخل لعدم الأرتقاء إلى آلية النضال و الدفاع المشروع عن قضايا شعبنا و أستحقاقاته ضد الأنتهاكات الجارية لحقوق الأنسان و الأساليب القمعية العنصرية التي يتعرض لها شعبنا من قبل أجهزة الدولة في كافة مؤسساتها و خاصة فيما حصل في الآونة الأخيرة من أعتقالات في صفوف الحركة الكوردية. وكما أطالب لجنة التنسيق الكوردية بتوضيح شفاف و صريح يوضحون من خلاله أسباب التقصير و أسباب الأكتفاء بوضع إكليل الزهور على قبر الشيخ الشهيد الخزنوي. لأن ما ورد حسبما تناقلته بعض وسائل الإعلام بوجود قوات الأمن عددا ضعفي السادة الذين قاموا بزيارة قبر الشهيد لهو سببا يستخف به العقول, لذا نطالبكم بالتوضيح؟

المملكة المتحدة
02-06-2009