الرئيسية » مقالات » وزير الدفاع العبيدي في مصر للإعداد (للضربة الاستباقية ضد شيعة العراق) قبل انسحاب امريكا

وزير الدفاع العبيدي في مصر للإعداد (للضربة الاستباقية ضد شيعة العراق) قبل انسحاب امريكا

التقارير التي تؤكدها المؤشرات على مخاطر المخططات الاقليمية التي تستهدف قلب الأوراق على شيعة العراق.. قبل الانسحاب الأمريكي.. ودور مصري كراس حربة في ذلك المخطط .. ومخاطر اعادة ما يسمى (الحلقة المصرية) داخل الجيش العراقي باعتراف (الحمداني) قائد فرقة (سني) في الحرس الجمهوري السابق المقيم بالقاهرة.. الذي فاوض وفد للمالكي في مصر..والتي اكد إعادة اعداد كبيرة من الضباط .. وخاصة الموجودين في مصر.. تحت غطاء (المصالحة).. كادوات لتنفيذ هذه المخططات .. واعلان فصائل مسلحة سنية عبر قناة الرافدين التي مقرها مصر وتبث منها.. والناطقة باسم (جبهة الجهاد والتغير).. باعتبار حارث الضاري متحدث باسمها..

تثبتها مخاطر زيارة وزير الدفاع (العراقي).. عبد القادر العبيدي.. وهو من الطائفة السنية.. لمصر.. وتمهيده لتدخل عسكري اقليمي سني عند سؤاله (عما اذا كان لدى العراق مطلب بدخول قوات (عربية) لتكون بديلة لقوات التحالف).. كان جواب العبيدي (…..اذا حتجنا الى دعم سنطلبه).. أي فتح الباب على مصراعيه لتدخل إقليمي سني (المحيط العربي السني)…. وما ينتج عنه من اختلال التوازن بين الشيعة والسنة بالعراق..

واذا ربطنا ذلك بما صرح به اخيرا (عمرو موسى المصري) امين عام ما يسمى (الجامعة العربية) في قناة العربية الفضائية في (حوار العرب) .. والذي حضره نائب رئيس الجمهورية العراقية عادل عبد المهدي … وعمرو موسى المصري.. وضيف بحريني.. عن فتح دائرة في الجامعة .. تصل الى حد التدخل العسكري في العراق اذا ما طلب (منها ذلك)؟؟

وكذلك من اهداف هذه الزيارة الخطرة.. اعادة العراق (تحت الوصاية المصرية) .. وارتهان العراق بالمؤسسة العسكرية المصرية.. حيث طالب العبيدي بما اسماه (بدور مصري في إعداد القوات العراقية لما بعد الانسحاب الأميركي )..من خلال مخططات كشف عنها العبيدي تتضمن استيراد اسلحة من مصر .. لهدر ثروات العراق لشراء اسلحة غير مقتدمة.. من اجل كسب (دعم اقليمي سني) .. حيث اشار العبيدي إلى «أن اللقاء تناول العلاقات الثنائية بين البلدين، إلى جانب الموقف الأمني في العراق، وتبادل الخبرات الأمنية والمساعدات المصرية في المجال العسكري، وخاصة في مجال التدريب والتسليح». وهنا تطرح تساؤلات:

1. هل مصر دولة متقدمة بصناعة الدبابات والطائرات والاسلحة ؟؟ التي يحتاجها العراق.. حتى يتم استيرادها منها؟؟ ثم اليس العراق يحتاج الى التسليح الامريكي والغربي المتقدم من طائرات (الفانتوم، واف 18.، واف 16 وغيرها).. ودبابات ومدرعات (ابرامز).. وغيرها..

2. مصر دولة تعيش على المساعدات الدولية والامريكية.. حتى في المجال العسكري.. فلماذا يراد ان يجعل العراق ذيلا لدولة من العالم الثالث التي تعيش على المساعدات كمصر ؟؟؟ ولماذا لا يتم استيراد الاسلحة الحديثة من مصادرها الاصلية من امريكا والعالم الصناعي المتقدم ؟؟؟

3. مصر تاريخها العسكري اثبت انهزامها بخمسة ايام مع اسرائيل عام 1967 وخسرت فلسطين اخر شبر من اراضيها لاسرائيل بسبب المصريين.. وحتى في معركة تشرين 1973.. فشلت مصر من استرداد أي شبر من اراضي فلسطين (غزة).. التي خسرتها مصر بمعارك تشرين.. والاخطر ان مصر اختزلت القضية الفلسطينية باسترجاع اراضي مصرية (قناة السويس) فقط.. وليس بقضية (استرجاع اراضي فلسطينية) كانت مصر وراء خسارتها.. وكانت ذلك اكبر نكسة منيت بها القضية الفلسطينية عام 1973.. علما ان سيناء (طابا وشرم الشيخ) لم تستردها مصر عام 1973.. كذلك.. بل تم اعادتها لمصر بضمانات حصلت عليها اسرائيل منها .. فلماذا يراد رهن لحية العراقيين بالمصريين.. وماذا جنى الفلسطينيين غير الفشل والخسران من رهن لحاياهم للمصريين..حتى اصبحوا فصائل تلعب عليهم القاهرة كيفما تشاء..

4. مصر دولة غير محايدة في الشان العراقي.. ويكشف عن دورها كـ (راس الحربة ضد الشيعة والتشيع بالمنطقة الشرق الاوسط).. ومصر وصفت شيعة العراق والعالم بعديمي الولاء لاوطانهم أي (خونة).. وطلبت مصر من السعودية دعم السنة ضد الشيعة بالعراق حسب تقرير نواف العبيد المسئول الامني السعودي فيها.. والذي اقيل بعد ان كشف التقرير الامني ..

وحذرت مصر من اسقاط صدام والبعث وحكم الاقلية السنية علانيه بلسان حسني حاكم مصر في المانيا لجريدة ديل شبيغل الالمانية.. من بروز الشيعة والكورد اذا ما تم اسقاط صدام .. ودعم مصر عسكريا لصدام بحربه ضد الشيعة والمعارضة العراقية وحربه ضد ايران.. التي ادت لنزيف دماء مئات ا لالاف من شباب ورجال العراق وخاصة من الشيعة.. وكانت مصر ترسل بديل غير مشروع من ملايين المصريين السنة الاجانب عن العراق ضمن مخطط مصري بعثي سني.. للتلاعب الديمغرافي بالعراق ضد التركيبة الديمغرافية فيه.. فكيف يطلب من مصر بان يكون لها دور بالعراق ؟؟؟

ومن مخاطر هذه الزيارة هو فتح (السفارة المصرية) ببغداد.. والتي لدى العراقيين تجربه معها.. لدورها (كوكر متقدم للمخابرات المصرية والاعداد للانقلابات والفتن بالعراق).. كما حصل من دعم مصر انقلاب عام 1963 الدموي الذي اوصل (البعثو ناصريين).. وقبلها دعمها تمرد الشواف بالموصل بالطائرات والاسلحة والاذاعة.. وتزويدها مليشيات الحرس القومي العنصرية برشاشات بور سعيد المتورطة بدماء الاف من العراقيين وخاصة من الشيعة..

لذلك نؤكد بان الحلقة العسكرية (المصرية).. داخل المؤسسة العسكرية العراقية (السابقة)…. والتي اعاد المالكي اعداد كبيرة من ضباطها تحت غطاء ما يسمى (المصالحة).. وخاصة من ضباط الحرس الجمهوري الصدامي السابق.. باعتراف (الحمداني) كما اشرنا لذلك..وهو قائد فرقة بالحرس الجمهوري المقيم في القاهرة.. والذين الكثير من ضباطها السنة فروا الى مصر.. واعداد اخرها يدارون بداخل العراق من قبل ضباط يقيمون بالقاهرة .. كل ذلك يشير الى مخاطر فتح السفارة المصرية .. في نزيف الدم العراقي..

والخطورة.. بان المصريين باعتراف التقارير الامنية ومنها تقرير مايكل كالدويل هم (اكبر نسبة من الارهابيين الاجانب بالعراق).. و المصريين بالعراق يمثلون اكبر حاضنة اجنبية للارهاب.. وعناصر نشطه في التنظيمات المسلحة.. وزعماء الارهاب الاجانب الاخطر منهم.. كابو ايوب المصري زعيم القاعدة بالعراق.. وابو عبد الرحمن المصري مفتي القاعدة بالعراق.. وابو يعقوب المصري مسئول تفجيرات القاعدة بالعراق.. وابو مهيم المصري زعيم القاعدة براوة بالانبار.. وغيرهم الكثير الكثير .. ويمثل هؤلاء راس الحربة لتهجير وقتل العراقيين عامة وشيعة العراق خاصة..
………………….

· يحكم العراق..بعد الانسحاب الامريكي..الطرف الذي يوجه ضربة استباقية رادعه.. للاخر

واخيرا.. نحذر.. من مخاطر (الضربة القاضية “الاستباقية”) التي يعد لتوجيهها ضد شيعة العراق.. ونؤكد بان حكم العراق.. سوف يرسمه الطرف الذي يوجه ضربة استباقية للاخر…. ومدى امكانية الطرف المستهدف في ردع هذه الضربة.. او في منع حصولها اصلا..

والساذج والمغفل من يضن ان المحيط الاقليمي السني (المحيط العربي السني) لا يعد العدة لذلك بالتعاون مع اجندته بالداخل .. .. قبل وبعد الانسحاب الامريكي.. فهل استعد شيعة العراق لتوجيه ضربة استباقية.. او على الاقل تثبيت وجودهم وردع الطرف الاخر.. كتوازن رعب .. يردع أي جهة من استهداف شيعة العراق.. من خلال اقامة فيدرالية الوسط والجنوب ككيان فيدرالي كامر واقع (كدرع وردع لشيعة العراق)…. يثبت وجود الشيعة اداريا وسياسيا وجغرافيا واقتصاديا.. وجعل المذهب الشيعي الجعفري مذهب الاغلبية السكانية كمذهب دولة رسمي.. لحماية الاكثرية الشيعية في العراق والدفاع عن هويتها.. ولا ننسى ان تونس مذهبها الرسمي سني مالكي وهي دولة علمانية.. والسعودية مذهبها الرسمي سني حنبلي.. كامثلة لدول جعلت مذهب الاكثرية مذاهب رسمية..

تقي جاسم صادق