الرئيسية » مقالات » أبو ليلى ووفد من الاتحاد العام للمراة الفلسطينية

أبو ليلى ووفد من الاتحاد العام للمراة الفلسطينية

بيت عنان – اطلع النائب قيس عبد الكريم “ابو ليلى” ووفد من الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية ضم كل من خالدات حسين، منى واكد، انتصار أبو سليم – من لبنان، انتصار مرعي، انتضار غريري- من سوريا، إنعام البطل، ونجاح صالح عن جمعية النجدة الاجتماعية لتنمية المرأة الفلسطينية على الاوضاع في بلدة بيت عنان بمحافظة القدس.
وكان في استقبال الوفد رئيس وأعضاء الهيئة الإدارية لمركز المنتدى الثقافي في البلدة ومتطوعو ورؤساء دوائر المركز، وعضوات اتحاد لجان العمل النسائي في المنطقة، حيث تحدث حسام الشيخ رئيس المركز عن مشاركة المنتدى في فعاليات القدس عاصمة الثقافة العربية، وقدم نبذة عن نشاطات المركز.
والتقى الوفد عددا من المستفيدين من البرنامج التي ينفذها المنتدى ومنها “التمكين بالحاسوب وبرنامج التعليم المساعد”، ومن ثم توجه الوفد إلى موقع مشروع البناء الجديد لمركز المنتدى الثقافي.
كما نظم المنتدى الثقافي جولة ميدانية للوفد إلى مجلس قروي القبيبة رافقة أعضاء المنتدى حيث كان باستقبالهم رئيس المجلس فهمي ذياب وعدد من أعضاء المجلس، حيث رحب ذياب بالوفد مؤكدا على ضرورة التواصل بين أهلنا في الداخل والشتات.
وقام الوفد بزيارة قبر الشهيد محمد عمر في قرية القبيبة ووضعوا إكليلا من الزهور بمشاركة والدة الشهيد وعدد من أقاربه.
وتوجه الوفد لبلدة بدو حيث زاروا بيت الشهيد خالد أبو عيد ومقبرة القرية وقاموا بوضع أكاليل من الزهور على قبر الشهيد.
وألقى خالد الخصور نائب رئيس مجلي محلي قرية بدو كلمة ترحيبية بالوفد داعيا إلى تجسيد التواصل المشترك حتى إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف وعودة جميع اللاجئين. وزار الوفد مواقع الجدار في بلدة بدو وبيت المواطن صبري غريب، واطلع الوفد من محمد عيسى ربيع عضو اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار على حجم المعاناة التي يعيشها الشعب الفلسطيني من جراء بناء الجدار.
من جانبها شكرت خالدات حسين باسم الوفد المجالس المحلية والقروية والمؤسسات الاهلية وأهالي منطقة شمال غرب القدس واتحاد لجان العمل النسائي ومركز المنتدى الثقافي على استضافتهم وتنظيمهم لهذه الزيارة، داعية إلى ضرورة التواصل بين أبناء الشعب الفلسطيني في كافة اماكن تواجده، وتعزيز النضال الاجتماعي والوطني حتى إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين الى ديارهم الاصلية.