الرئيسية » مقالات » الخطأ التأريخي للجارة الكويت والتي ارادت تكحلها عمتها !!

الخطأ التأريخي للجارة الكويت والتي ارادت تكحلها عمتها !!

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ أُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ . صدق الله العلي العظيم . سورة البقرة . اية 26 .

بالرغم من كل النداءات الاخوية التي لجأ اليها العراق مع الكويت . وعبر كل قنواته السياسية والدبلوماسية . ولكن الكويت غضت النظر وتمادت منذ سقوط الصنم وحتى يومنا الحاضر !!
ان الاشقاء الكويتيين يبقون اشقاء لنا مهما اختلفنا معهم . رغم جراح الماضي . وتدخلهم السافر سابقا مع نظام المقبور في الشؤون العراقية . ورغم كل الاموال الهائلة والضخمة التي وظفتها الكويت ضد شعب العراق عندما قالت الى صدام بالحرف الواحد : منا المال ومنكم الرجال !!!
هذه الاخطاء الكارثية هي التي أوقعت الكويت في الضربة القاضية . منها مافعلته الشاعره الدكتورة سعاد محمد الصباح وكيف تغزلت بصدام المقبور ابن ابيه بشكل سافر . عندما اذكر بيتا مما قالته اشعر وكأن الدنيا تدور بي من فرط هذا التهور السافر وهذا ( التجحبن ) من الاستهتار توقفت عنده عدة مرات ولم اجد له جوابا غير الغباء المفرط الذي كان يغلف ادمغتهم في وقتها .
ماالذي يدفع شاعرة من عائلة الصباح ان تفعل هذا الشيء ؟ وماذا كان يريد الكويتيون من زجها في احضان العراقيون بهذه الطريقة المبتذلة ؟ وهل هذا الفعل سياسي ام هناك مقاصد اخرى ؟
ورغم انني لااريد ان أخوض في الحديث عن تلك الدوافع احب ان اذكر الجميع اننا هنا لانريد ان نفتق الجروح ونقلب المواجع . ونذكر احدنا الآخر ماذا فعل وماذا قال وهلم جرا .. وللعلم ايضا سوف اغض النظر عن اشياء كثيرة فليس كل شيء يقال .
وبالنسبة لي طيلة ست سنوات لم اتعرض للكويت بكلمة . ولااريد ان اتعرض لهم . لانهم كما قلت سابقا اخوة لنا مهما نختلف . وتوجد بيننا مشتركات كثيرة رغم بعض الاختلافات .
ولكننا نذكرهم بما يفعلون عسى وان يهتدون الى طريق الصواب .
فمطالبة الكويت العراق بمليارات الدولارات والتي ليس لها وجه حق اصبح امرا لايطاق . ويجب عدم السكوت عنه بعد اليوم . وهذه دعوة الى جميع الكتاب العراقيين الشرفاء والعرب عموما .
ان تلك الديون وكما تعرفون أكل عليها الدهر وشرب . ديون مع نظام من اعتى الأنظمة في منطقة الشرق الأوسط . وقد عانت الكويت من بطش صدام بهم . وهي ديون على صدام وليست على العراقيين . واذا كانت هذه الديون تخص صدام ونظامه العفن عليهم بالأحرى ان يذهبون الى قبره ويبكون على اطلاله . ويطالبوه من على قبره بأن يرجع لهم كل فلس اعطوه له !!
ونقول الى الشقيقة الكويت تلك حقبة وانتهت . فما شأن العراق الجديد بهذه الترهات وهذه الخزعبلات التي تفتعلوها بين يوم واخر ؟
هل لأن صدام المقبور استباحكم واحتل الكويت ؟ هل هذه احقاد كانت نائمة في صدوركم وتفجرت هذه الايام ؟ الايكفي مافعلتم طيلة ست سنوات . رغم كل الايجابيات وان كنت لااريد ان اتحدث عنها لأنه ليس موضوعي هذا . ولكن هناك سلبيات . اذا كنتم تعلمون اولاتعلمون نحن على دراية تامة بكل ماتقومون به من ادوار شريرة في العراق . كما تفعل بقية دول الجوار !!
ونعرف ان لكم يدا في الارهاب الحاصل في العراق . وهناك وثائق تنام في ادراج اجهزة الأمن العراقية عن تورط مخابراتكم في تسلل كثير من الارهابيين والقيام بكثير من اعمال الارهاب .
نحن هنا لانريد ان نفتح الدفاتر بقد مانذكر . كما قال الله تعالى في محكم كتابه العزيز : فذكر ان نفعت الذكرى . وهناك سلسلة من الاخطاء الكارثية خلال العقود المنصرمة التي قامت بها دولة الكويت ضد العراق . وعليهم ان يعرفوا ويعلموا ويعوا ان العراق واهل العراق عندهم ذاكرة قوية جدا . ولايمكن من السهولة بمكان ان ينسون احداث 1963 التي تدخلت بها دولة الكويت في مشاركتهم تمويل ذلك الانقلاب المشؤوم ضد الزعيم المرحوم عبد الكريم قاسم . ومن من العراقيون لايعرف قصة رشوة الحكومة الانقلابية من قبل دولة الكويت لكسب اعترافها بالحدود الكويتية انذاك !!
ومن من العراقيون ينسى ان الحكومة الكويتية قامت بخطأ تأريخي كارثي حين سلمت المئات من المعارضين العراقيين عام 1983 الى حكومة البعث المجرم في عهد ابن ابيه المقبور !!
وهل تعلم دولة الكويت كم حجم هذه الكارثة ؟ لقد اعدم صدام من سلمتهم الكويت الى العراق فور تسلميهم . فهذه دماء العراقيين التي كنتم سببا بأهدارها كيف سوف تكفرون عن ذنوبكم معنا ؟
ومن من العراقيين ينسى ان من استشهد اوجرح بسبب الاحزمة الناسفة والمفخخات كان بسبب الاجتياح الغاشم الذي ذهب ضحيته ابناء العراق . والتي سهلت الكويت دخول القوات الغازية الى العراق وكأنها اعدت خطة مسبقة وبمنتهى الذكاء وارادت ان تضرب عصفورين بحجر واحد .
ان تقضي على صدام وان تنتقم من الشعب العراقي . لأن حتى هذه اللحظة لايزال الكويتيون يشعرون بالدونية مما قام به الجيش العراقي السابق . وتعتقد انها تعاقب العراق على مافعله الجيش العراقي السابق بهم . ولايزال الدم يفور في عروقهم ولم تشفي غليلهم كل تلك الدماء التي سالت على أرض العراق طيلة ست سنوات من الذبح الجماعي والفتن والاضطرابات !!
نحن نرى ان تنحى الكويت منحى اخر غير هذا الذي تسير عليه . خاصة والعراق يتوجه الان لبناء شراكة حقيقية مع جميع الدول . وهناك رغبة عارمة لدى الشعب الكويتي والعراقي على غلق كل الملفات المعقدة والشائكة والتي لاتزال عالقة بين البلدين . وخاصة نحن نسير جنبا الى جنب مع الحكومة الوطنية لترسيخ وبناء الديمقراطية . وعلى الكويت ان تنسى الماضي وتبعات السياسات الخرقاء التي قام بها اشر خلق الله في النظام الدكتاتوري السابق .
على الكويت الان ان تبدي نواياها الحسنة اتجاه حكومة وشعب العراق . وليس الى غلق الباب في وجوه العراقيون . وليس رفضها رسميا اغلاق ملف التعويضات التي يدفعها العراق لها بنسبة خمسة بالمائة من عائداته النفطية .
على الكويت اليوم ان توافق على رفع العراق من البند السابع وليس الوقوف حجر عثرة في طريقه . لأن ذلك سوف يعمق الخلافات بين البلدين الشقيقين . ونحن لانرغب في ذلك ابدا .
وهذا يذكرني بقصة المثل المعروف ( راد يكحلها عماها ) وهنا الامثال تضرب ولاتقاس ولايجب ان يفهم من القصة بأننا نعني ونؤشر على مقاصد معينة بقدر مانريد ان نؤخذ العبر ونستلهم الدروس من بعض القصص الطريفة . واليكم القصة كما هي :
ان كلبا كان قد نشأ في قصر احد الاثرياء . وكانت معه في القصر قطه جميلة . فنشأت بينه وبينها الفه وموده . وصداقه ومحبه . فنظر الكلب يوما الى القطه . فرأى عينيها . وما هما عليه من الكحل . والحسن والجمال . فسألها : ارى عينيك جميلتين.. فما سر جمالهما ؟
فقالت القطه : لوجود هذا الكحل فيهما . فقال الكلب: ومن كحلها ؟ فقالت له : لا أدري..انهما هكذا منذ خلقت . فأصابت الكلب غيره شديده . وقرر أن يكحل عينيه ببعض الكحل . حتى تصبحا جميلتين كعيني القطه . فأحضر شيئا من الكحل.. ووضعه على اصبعه.. وأدخله في عينيه ليكحلها . فدخل مخلب اصبعه في بؤبوء عينه ففقأها…. فتلفت عينه وذهب بصرها !!
وهكذا ذاع ذلك الخبر بين الناس.. فقالو فيه هذا المثل ( راد يكحلها عماها ) وعجبوا من سخف عمله وغفلته . بالرغم من ذكائه ومهارته!! !

 كتبت هذه القصيدة واسمها : ( تخسرون العراقي ) .

اِنكشفت الكويت وبِده سَمهه علينه يتبَـــــــــــدَه
رغم العلاقه والمحبه النوبه كامت النه تتحـــده
وشِفنَه عِدهم بالصدر احقاد ماالهه كل تفسيـــر
وهي مقصره ضِد العراقيين مِن مُـــــــــــــــده

سكتنه وصُبرنه صار سِت سنيـــــــــــــــــــــن
فاض بينه الكيل وراح الميت اِنطَلعه مِن لَحـده
بند السابع تُرفضه بأَي سبب تِكدر تُكول وليش
وانت العايش مِن خَير العِراق وعِزته ومجـــدَه

مايدري الكوَيتي بأغلاطه مِن زمـــــــــــــــان
اِنطه رَشوه لِلانقلابيين والطريق اِتعمد يمَهـدَه
شاهد ميناء الشويخ اعمالهم ونُذكرهه للتأريـخ
وجماله يرسم الحدود يريد وهو بيته ماحـــــده

وِب حَرب العراق وايران ساند البعثييـــــــــن
وملايين دولارات صِرفهه كُلهه من عِنـــــــدَه
من الكويت المال والرجال عله العراقييـــــــن
اذا ينكر كويتي نطلع الاوراق ونراويه ونزوده

ومئات الناس وهذا العراقي الوكف ضد صدام
للبَعث منهو سَلمه ومِن عيونه عَصبه وشَــــدَه
مُو هذا مُعارِض شلون تسلمَه لِلجَــــــــــــــلاد
تِعتقد صدام يسامحه ويبُوسه من خـــــــــــده ؟

اذن سبب انتُم والنتيجه اِنعِدَم اخيار العراقيين
لأن شاركتو البعث بُجرمه مِن مُــــــــــــــــده
ولِلعِلم ماينسَه العراقي دمُوم العراقييـــــــــــن
لأن ساندتو البعثي بالاجرام وشاركتوه بالزبده

وانتو السبب من دِخلت اَمريكه عله العراقييـن
وانتو السبب بالموت وبعدهه النار ممتــــــــده
واذا كُل طفل عدنه يطيح وكُل فتاة وشـــــــاب
والشياب والنسوان انتو السبب والأمه متأكــده

وشذكُر من جَرايمكُم وشَرد احجي هذا اليـــوم
ماتدرون العراقي مِن ينفجر مَحد يكدَر يصِـده
نُسكت نموت بغيض ونحجي تصير تشويهات
عرفنه منهو ويانه وكل من غيه من رشــــــده

وهذي الرساله الكم ونكُلكُم كافي تهديـــــــدات
لأن مُو اِنت ولاغيرك هذا العراقي يكدر يهِـده
نحذركُم ورَغُم كُل شي الصار اِحنه اخــــــوان
وكُبل ماتنهش بلحمي تجبرني اكُلك بِيك اَتغَــدَه

موارد تستغل وكل عقلك العراقيين مايـــدرون
جم الف كيلومتر من عدنه خذت وجم وحــــده
وجم بستان ومزرعه من عدنه خَذت وانهــــار
وجم حقل من النفط اخذته وماتريد لأهله تـرده

مانسكُت بعد لأن اعمالكم خَلتنه راح اِنـــدُوس
ونِسحَك كُل مَن يِسحَك العراق وموقفه ضِـــده
ومثل مايستفزنه الغير ويدِعي يُطلبنه مليارات
راح نطالبه بأضعاف مليارات وبوسه مِن عِده

ونفتَح الملفات ونطَلع الماضي والتأريـــــــــخ
وحَق رب الكُون نخلِيه بالصَلاة يتَيه السَجــدَه
وكُل عراقي استَشهد واِنجِرَح صار سِت سنين
نأخذ اله تَعويضات واكثَر مما فكر نـُــــــــرده

ولكن نِنصَح الكويتيين اِن للمُستقبل يشوفـــون
وكُل غلط من الكويت يصير نسجِله ونرُصدَه
وخَل نِفتح صَفحه جديده واَحسن اِلكم واِلنــــه
ونكُلكُم اِسحبُو الطلب وخل نحلهَه بالكعــــــدَه

وراح جيل بعد اجيال يحتِقركُم كُل العراقييــن
اذا ماتنحل صَعب واحنه مانريد الماي يتبَـــدَه
واِلا ياكوَيتين تخسرُون مِن عدنه راح هـواي
تخسرُون العراقي وتقدِيرَه ومَحَبَتــــــــــه وده

سيد احمد العباسي