الرئيسية » شؤون كوردستانية » اخذوك جسدا ولكن روحك في قلب كل فرد من ابناء شعبك

اخذوك جسدا ولكن روحك في قلب كل فرد من ابناء شعبك

يا شيخنا الجليل ، و يا شيخ الشهداء ، و يا من يستحق لقب الاب الروحي لشعبنا الكردي ، ان مكنة القمع و الاستبداد تمكنت من اختطافك بيننا جسديا ، و لكن لان النظام الاستخباراتي تشعر في كل لحظة بالخوف و الرعب من غضب الشعب ، تعمل كل ما في وسعها لقتل الوطنيين و الاحرار بطرق بوليسية ارهابية و هذا ما عمله معك ، لان نبرتك الاسلامية الحقيقية كانت ترعب الارهابييين ، لانك عملت من اجل شعبك من خلال الاسلام الحقيقي و حاولت توحيد الصف الكردي ، و هذا لم يروق للنظام الاستبدادي لانهم هدروا الملايين من الدولارات لانشقاق و تشرذم و تفتت الحركة الكردية ، و انت اتيت و عملت من اجل افشال مخططاتهم التامرية ، ضحيت بالغالي و النفيس من اجل حقوق شعبك الكردي ، حاربت الاصولييين و المستنفعين من رجال الدين الذين يشوهون الدين لخدمة الانظمة الاستبدادية ،
كنت رجل الدين الحقيقي عند مناقشة الدين ، و كنت قوميا عندما تلاحظ الظلم و الاضطهاد على ابناء شعبك ، و كنت انسانا حقيقيا عندما تهان كرامة الانسان .
خطفوك من بيننا ، و فكروا انهم قضوا على فكرك و ارائك و نضالك ، و لكن تمكنت من خلال جنازتك تحقيق حلمك في توحيد الشعب الكردي عندما تظاهروا عشرات المئات من ابناء شعبك في الشوارع و الازقة لتشييع جثمانك الطاهر الى مثواك الاخير ، يدا بيد و قضيت على التشرذم و الانشقاق و هم يمشون ورائك ، و قضيت على مؤامرة هذا النظام حوالي نصف القرن
ونحن ليس فقط نتذكرك في ذكراك الخالد و انما اصبحت كل يوم و كل لحظة في مناقشاتنا و افكارنا ، لانك زرعت روح الحب و الوئام بين ابناء شعبك ،
ويا شيخنا الجليل معشوق الخزنوي ، شعبك لا يمكن ان يتركوا حقك تهدر و انما عندما يناضلون ضد القمع و الظلم و الاضطهاد يحققون لك حلمك ، و يطالبون المجتمع الدولي لاجراء محكمة دولية بحق هؤلاء المجرمين الذين شوهوا جسدك الطاهر .
تحية اجلال و اكبار لروحك الطاهر
تحية لذكراك الخالد
و تحية لانك خلفت شجعان مثلك