الرئيسية » مقالات » اخيرا هرب المدعو ابن جبرين من المانيا ولم يرجع بخفي حنين !!

اخيرا هرب المدعو ابن جبرين من المانيا ولم يرجع بخفي حنين !!

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
بَلَى مَنْ كَسَبَ سَيِّئَةً وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيئَتُهُ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ . صدق الله العلي العظيم . سورة البقرة اية 80 .

أثار هرب ابن جبرين من المستشفى الالماني الذي يتعالج فيه قلقا لدى الرأ ي العام المحلي والعالمي . وسبب هروب ابن جبرين بهذه السرعة انه تلقى همسا في اذنه من لدن الامير نايف بأن يرجع الى السعودية بأسرع من سرعة البرق والا فأن المحاكم الالمانية تقاضيه قريبا !!
ولم يكن امام هذا الشيخ الذي اشترك بأكبر حملة ضخمة منذ فجر التأريخ وحتى يومنا الحاضر بتحريضه على القتل الجماعي وأبادة الجنس البشري لم يعرف التأريخ لهما مثيلا !!
وهروب ابن جبرين بهذه السرعة الفائقة الى درجة انه ترك علاجه وانقطع عن اطبائه الذي يشرفون عليه حتى فاجأ الاطباء بهذا السفر المفاجيء . ومن المعلوم لدى الجميع ان ابن جبرين كان يرقد في العناية المركزة في أحد المستشفيات الالمانية . وتجرى له فحوصات مكثفة يوميا . حيث كان يعاني من التهاب رئوي حاد . وهنا اريد ان الفت نظركم الى نقطة جدا مهمة .
فقد زار المستشفى الذي يرقد فيه ابن جبرين السفير السعودي اسامة بن عبد المجيد شبكشي وهو سفير مملكة ال سعود هناك . وكان في استقباله مرافقو ابن جبرين وعدد من منسوبي المستشفى منهم المدير العام والطبيب المعالج وطاقم التمريض . في تلك اللحظات التي كان يبحث فيها السفير حالى الشيخ الصحية تعرف منهم بشكل دقيق على حالة الشيخ الحرجة . وقد كشف الطبيب المعالج للسفير الحالة الصحية السيئة لابن جبرين وبأن حالته غير مطمئنة !!!
وانظروا بأنفسكم الى تصريحات المحيطين بالشيخ المتناقضة والذين قالوا عنه حين وصوله الرياض البارحة بتأريخ 20090530 بطائرة اخلاء طبي . حيث يرقد الان في مستشفى الملك فيصل التخصصي وهو يعاني من مضاعافات شديدة بأن الشيخ حالته مستقرة وهي عكس ذلك تماما . نافيا في الوقت نفسه اي تصريحات الى عدة وسائل اعلامية بحجة ان صحة الشيخ ابن جبرين لم تتماثل الى الشفاء ويحتاج الى فترة نقاهة !!
من طرف ان حالة الشيخ مستقرة تماما حين عاد الى الرياض . ومن طرف انه يحتاج الى فترة نقاهة ولم يتماثل الى الشفاء . وهذا التناقض يكشف عن مدى الخيبة والعار والهزيمة التي الحقها بهم ابن جبرين حين فر من المستشفى الالماني تاركا جميع ادويته وملحقاتها في ليلة ظلماء !!
عرف عن الضال ابن جبرين هذا انه كان سندا قويا لعصابات القاعدة التكفيرية وذراعها الاقوى في المنطقة العربية وشرق اسيا من خلال فتاويه التي تلقى رواجا لدى الشباب المنحرف .
وفي عقب السنوات الاخيرة التي تلت سقوط جرذ العوجة ابن ابيه في سنة 2003 تمكن ابن جبرين بمساعدة سلطات الحكومة السعودية بأن يقوض حكومة العراق الجديدة عن طريق ارسال الشبان الى العراق بشكل منظم بعد ان يتم غسل ادمغتهم وتعبئتهم نفسيا للقيام بأعمال انتحارية !!
هذا الحقد الدفين من قبل المؤسسة الحاكمة في مملكة ال سعود دفع الكثير من الشبان الذي يتبعون ابن جبرين وغيره من اصحاب الضلال الى حافة الهاوية . ونحن كعراقيين ننظر بعين الازدراء الى هؤلاء المطايا الذين يفتون ويفجرون اجسادهم العفنة في جموع المواطنين الابرياء في العراق .
وننظر نفس النظرة الى حكام السعودية الذين لايزالون حتى هذه اللحظة لايكفون عن التدخل بالشؤون الداخلية للعراق . بل ويسمحون بعبور اعداد هائلة من المتسللين الى الاراضي العراقية من غير حسيب او رقيب . ويضخون بالاموال الهائلة الى عصابات القاعدة التكفيرية واذناب البعث المجرم من اجل تخريب الوضع الامني في العراق . والدليل على ذلك اعتراف ابو عمر البغدادي اخيرا جعلهم في موقف صعب جدا امام الدوائر الاعلامية في جميع انحاء العالم .
عندما اعترف عليهم البغدادي وقال في الحرف الواحد بأن السعودية من أكبر الممولين لنشاطتنا !
ومن الطريف بالذكر ان الارهابي ابن جبرين يذكرني بقصة ( خفي حنين ) . حيث كان هروبه المفاجيء من المستشفى الالماني وهو حاملا علاجه في جيبه يقارب قصة خفي حنين من حيث التشابه وان اختلفت الأمكنة والاحداث ولكنها مقاربة من حيث الاداء والمعنى . وهذا هو امامكم شيخكم الذي فضحكم ايها السعوديين والذي ( نكس ) عقالكم اخيرا . وهرب ابن جبرين ولكنه هذه المرة لم يرجع بخفي حنين وانما رجع ورأسه مطأطأ في الارض من العار الذي لحق به جراء هذه الهزيمة النكراء من قضية اُحكمت عليه بدقة ولفت الحبل حول رقبته !!
ولمن لم يطلع على هذه القصة ( خفي حنين ) سأذكرها له وليقارن مع مافعله الهارب من حكم القضاء الالماني ابن جبرين والذي سوف لايتركه الا ويأخذ به اجراء قانوني قريبا ان شاء الله .
يروى أن رجلاً إسكافياً . صانع ومصلح أحذية . من أهل الحيرة بالعراق اسمه حنين . وبينما هو يبيع أحذية للناس ويصلح أخرى بذكائه المتواضع إذ بأعرابي راكب بعيره قد أقبل عليه من بعيد . فأناخ بعيره أمام دكانه . وأخذ ينظر ويتأمل في بضاعته . فأعجبه خفان كانا بالدكان . الخف جلد رقيق يلبس في الرجل . فسأل الأعرابي حنين عن سعر الخفين . فلم يعجبه السعر وأخذ يساوم عليهما حتى أغضب حنين وبعد طول مساومة وجدال . كما يفعل الكثيرون . ترك الأعرابي
حنين وخفيه وركب بعيره ورحل من مكانه . راجعاً إلى البادية حيث أهله وأحباؤه يحمل
على بعيره بعض الأمتعة والخيرات لهم .
وهنا اغتاظ حنين من فعل الأعرابي . فقد أضاع عليه بجداله ومساومته الطويلة والعقيمة . الكثير من الزبائن الذين كانوا يمرون أمام الدكان . وعطل عليه عمله في إصلاح أحذية الناس . لكن حنين فكر في حيلة يرد بها الصاع صاعين . فقد عرف نقطة ضعفه . نعم إنهما الخفان مع أنهما زهيدان لا يساويان شيئاً إلا أنهما أمله وبغيته . فقد لاحظ أن الاعرابي كان مولعاً بهما كل الولع . وعرف أن هذه الطبيعة الإنسانية طول الأمل أداة يمكن استغلالها بدهاء تجاه الآخرين . فكيف بأعرابي ؟
وهنا بدأ يدبر بمكر ودهاء ما خطط له . فأقفل دكانه حاملاً في يديه الخفين اللذين كان يساوم عليهما الاعرابي . وأسرع إلى الطريق الذي سيقصده الاعرابي إلى البادية . وقبل أن يسلكه بقليل طرح حنين خفاً في أوله . وعلى مسافة منه بمكان آخر طرح الخف الآخر . ويسلك الاعرابي وهو على بعيره ذلك الطريق إلى البادية . وإذ بالمفاجأة تنتظره . فقد مر بأحد الخفين مطروحاً بالطريق . وأخذ يتأمل فيه كاللحظة الأولى التي نظر فيها إليه وهو بدكان حنين فقال متأسفا ً: ما أشبه هذا الخف بخفي حنين ولو معه الآخر لأخذته . ويمضي مكملاً طريقه حتى وصل إلى مكان الخف الثاني فنظر إليه بعينين شاخصتين نعم انه الزوج الآخر . هو نفسه فندم على تركه للخف الأول . وما كان منه إلا أن أناخ بعيره تاركاً ما عليه من أمتعة وخيرات . فأمسك بالخف الثاني ورجع مهرولاً إلى مكان الخف الأول طمعاً في جمع شملهما معاً . وإلى جوار بعير الاعرابي كان حنين قد كمن له . فأخذ البعير بما حمل . وعاد الاعرابي إلى بعيره فوجده قد اختفى من مكانه . وليس معه غير خفين فقطع بقية الطريق ماشياً حتى وصل إلى البادية . حيث قومه وأهله . ولما دخل عليهم قالوا له : ما الذي جئت به من سفرك ؟
قال: جئتكم بخفي حنين فضربت العرب بهذا مثلاً فقالت: جاء فلان بخفي حنين وهو من أمثال العرب التي تضرب عند اليأس من إدراك الحاجة والرجوع بخيبة الأمل !!
وهاهو ابن جبرين يفقد الامل بالحياة بعد ان عرف مصيره المحتوم والمشؤوم حيث تسلل اليأس الى نفسه . ولم تنفع توسلاته الى الالمان بأن يتركون الشكوى المقامة ضده حاليا في أكبر المحاكم الالمانية . ولكن كان امامه خيارين ثالثهما محال . ان يطلب من الحكومة السعودية انقاذه مما هو فيه . ولكنها تخلت عنه رسميا . أو الهروب السريع من المستشفى وهذا الهروب سوف يبقى لطخة عار سوف تلاحقه طوال عمره الذي أفناه في قتل ابرياء العراقيين وغيرهم مازال حيا !!

 كتبت هذه القصيدة واسمها : ( حرام عليك ) .

شاف الحديده حاره وبصفه اكو سِجيــــن
شَمع الخيط بدقيقه وهرب بن جبريــــــن
عاف العلاج وشرد من الخــــــــــــــوف
ويدري المانيه تجتفه من الايديــــــــــــن

شِرد بن جبرين وصعد بالكُوه طيــــــاره
يرجف جان من المحاكم عنده منهه ونين
وعاف البشت والغتره من الخـــــــــــوف
وعاف الفتاوي ونِسه حَته الدِيــــــــــــــن

عِرف بيهه مَحكمه وِيجَتفوه الالمـــــــان
سُكر صار عنده وعلك ضَغطه لِلمِيتيــن
كُربت موتته وعلي السراي شَد عليـــــه
وحبل خَله برُكبته مِن هذا ابو الالفيـــــن

عَفيه ياالسراي وانت تدوس فوك الراس
راس العفن هذا والحَلل دُموم العراقييـن
دُوس عليه واسحَك راسه من الســـــاس
كَبل مايأخذ رُوحه عِزراييــــــــــــــــــن

يفتي ابن جبرين بذبح كُل النـــــــــــــاس
وسبب صار بذبح كل الشيعه صار سنين
شرد من المانيه ولكن مايشرد من اللــــه
وحسابه باجر مو ضِعف ضعفيـــــــــــن

رٌوح وماتشوف الخير لآخر يــــــــــوم
تعتقد صك الامير انطاك لو تأميـــــــــن
رب الكون عِنده وياك من باجر حسابات
دَم الناس وين تروح برُكبتك دم الملايين

لاتِعتقد راح تخلص من المــــــــــــوت
جاي عليك جاي حساب يوم الديــــــــن
كُل عقلك تخلص اِنت من اَبرياء النـاس
والله تصير دُوده وتسِحكَك الرِجليــــــن

مو بس علي السراي عليك حَد السيــف
كُلنه اليوم واحد والك اِحنه نديـــــــــــن
وكلنه علي السراي وحق رب الكــــون
وحقنه نأخذه ونُرد الصاع اِلك صاعيـن

كل شعب العراق اليوم يدعي عليــــــك
وسبب انت من ارسلت علينه انتحاريين
من المستشفه تشر د والله عيب عليــــك
ولَو ماتعرف العيب اِنت وَين الحِيـــــن

تعرف تفتي وتأمر بذبح شيعة ال البيت
تعرف ترسل احزمه وعبوات وثعابيـن
تعرف من دموم الناس تشرب بكل يوم
وبظهر العراقي تدجج سجاجيـــــــــــن

ماتعرف الحق ولادِين رب الكُــــــــون
والدليل اِنت اللي بأَمرك تقتل الطيبيـــن
وشاهد الفتاوي والانتحاريين ليل نهــار
وطلابك بالسعوديه هسه متحضريـــــن

حرام عليك والله الطفل من يمـــــــــوت
وحرام عليك تفجر الحسينيات والميتيـن
وحرام عليك تِحرك كتاب رَب الكُـــون
وحرام عليك تفجر اُمة الثقليــــــــــــــن

بذمتك وبركُبتك كُل عراقي الطــــــــاح
وكُل نُكطة دِمايه بذمتك وهذا مو تخمين
والنوب تكفر شيعة اهل البيــــــــــــــت
شِيخلصك مِن الذبحته بعد والمسكيــــن

تشرد وماتدري مسؤوليه تِصير عليــك
كُل عقلك تخلص وراسك انت بطيـــــن
وين تروح ضِدك كُلهه وحق اللـــــــــه
وعنك تخله هذا اليوم حته السعودييــــن


سيد احمد العباسي