الرئيسية » شؤون كوردستانية » أقلامنا إلى جانب قلوبنا تتضامن معكم أيها الأبطال المعتصمون في شوارع برلين

أقلامنا إلى جانب قلوبنا تتضامن معكم أيها الأبطال المعتصمون في شوارع برلين

لابد أن ما تقومون به لهو نضال نوعي مبارك من قبل أقلامنا وكلماتنا ..

وأن تضحيتكم هذه تقلى ثقة شعبكم بكم كونكم سفير همومهم وأحزانهم في بلاد الاغتراب ..

ولا يسعني إلا أن أتضامن معكم وأشكركم على هذا الجهد المبارك ..

وأنقل إليكم من الشوارع التي اجتاحتها الحزن والجوع ، ومن فَمِ الكلمات الثائرة ، والصرخات المتكررة في وجه التَهجير والتفقير المبرمج .. الذي يتعرض لها شعبكم في الوطن ، ومن الشهداء الذين صنعوا بنداءاتهم 12 آذار ، ومن غضب معشوق في وجه القدر ، ومن حسرات العمال وبكاء الفلاحين .

أيها المعتصمون الأبطال ..

لأنكم مخلوقون من رحم الغضب والغيرة على ما يُنزل بشعبكم على أرضهم التاريخية .. لأنكم تحملون في قلوبكم هموم شعبكم المضطهد الذي يتعرض إلى الظلم والحرمان ..

هاأنتم أيها الأبطال المعتصمون في شوارع برلين .. وغداً في عواصم أخرى ، وبعد غداً يمتد صرختكم إلى ربوع الوطن .. لطالما الظلم لا يتراجع في قمع الأمل .. لطالما الظلم يستمر في خلق مزيداً من الآلام .. فإن السبيل هو إظهار الغضب السلمي .. الوسيلة التي نستطيع بها وصول صرخاتنا إلى ميادين العالم الصامت إزاء ما يجري .

فالشريك في الوطن أيها المعتصمون قرر إبادتنا وتشتيتنا والخلاص منا بشتى الطرق المتاحة له .. ولكنهم نسو أو يتناسون غضب الكلمات والصرخة التي ستغير مجرى التاريخ والقدر .

فإننا أيها الأبطال .. نتضامن معكم بقلمنا وبقلوبنا وكل ما نملكه من أدب وكلمة.. وقبل ذلك نتضامن مع مشاركتكم السوية التي استطعتم بها تجاوز تشرذم حركتنا في داخل الوطن .. وعسى أن تكون خطوتكم بوابة تقتضي بها تنظيماتنا الكوردية في الداخل حتى نصنع صوت واحد في وجه الحقودين على سوريا التي يجب لها أن تكون للجميع والحقودين على شعبنا الكوردي ، فيد الله مع الجماعة والظلم آيل للزوال .

فلكم مرحى ولكم الشكر لما تصنعونه من تراتيل سيخلدها التاريخ عما قريب .

إبراهيم مصطفى ( كابان )

قيادي في تيار المستقبل الكوردي في سوريا

Kobani101@hotmail.com