الرئيسية » شؤون كوردستانية » التضييق على 123 طالب كردي في سوريا

التضييق على 123 طالب كردي في سوريا

                    
بهية مارديني من دمشق: أعلن المحامي رديف مصطفى رئيس اللجنة الكردية لحقوق الإنسان (الراصد) في تصريح خاص لإيلاف “إن المسؤولين في جامعة حلب يُمارسون التضييق على الطلاب الأكراد في الجامعة “، وقال “ان هذه الفترة تشهد تضييقا على القيادات الكردية والطلاب الأكراد”، وأشار إلى” إحالة 123 طالبا وطالبة كردية في جامعة حلب (شمال سوريا) إلى لجنة انضباط الجامعة في 27 الشهر الجاري”، وقال “إن ذلك بسبب اتهامهم بإثارة الشغب والفوضى في الحرم الجامعي بتاريخ 8/4/2009″، وأضاف” إن من بين الطلاب الـ123 يوجد بعض القاطنين في المدينة الجامعية، وتم فصلهم من المدينة الجامعية (السكن الجامعي)، ووجهت الجامعة إنذارات للجميع “، كما أفاد الطلاب.
وقال مصطفى “ان جامعة حلب كانت قد أحالت 3 طلاب أكراد الى لجنة الانضباط وهم آلان الحسيني وكاوا ديكو وعبدي رمي، وقررت فصلهم بتاريخ 28 الشهر الماضي، وبعد الاعتراض على قرار الفصل اكتفت الجامعة بحرمانهم من دورة واحدة”، موضحا”إن هؤلاء الطلاب الثلاثة احيلوا الى لجنة الانضباط بموجب المادة 123 فقرة 6 و 7 من لوائح الانضباط في الجامعات السورية”.
واكد الناشط الكردي “انه لم ُيعرف حتى الآن الإجراءات المتخذة بحق الـ123 طالبا كرديا غير قرار الفصل من المدينة الجامعية والإنذار للجميع”،وأضاف لقد أحيل هؤلاء الطلاب أيضا الى لجنة الانضباط بموجب المادة 123 من لوائح الانضباط في الجامعات في سورية. واعتبر مصطفى “ان هناك تشديدا من السلطات السورية مع الأكراد ومع القيادات الكردية هذه الفترة “، ورأى” ان الإجراءات المتخذة قرارات تعسفية تسيء للجامعة ولسمعة الجامعة والنشاط الشبابي والوطن السوري بشكل عام لأنه ينطوي على إجراء تمييزي بحق الطلاب الأكراد”.
وشهدت في الفترة الأخيرة قرارات بفصل طلاب جامعيين أكراد في فروع متعددة على خلفية تهم بإثارة الشغب في مناسبات كردية مختلفة، ثم ما لبثت الجامعة أن عدلت عن قرارها بحق بعض الطلاب، وأعادتهم الى مقاعد الدراسة بعد تخفيف من حدة القرارات، واستنكر مصطفى “الممارسات المتكررة لرئاسة جامعة حلب ولجنتها واعتبر “أنها كالسيف المسلط على رؤوس طلابها الأكراد”، ودعا إلى التراجع الفوري عن قرارها رأفة بحال الطلبة المتهيئين لتقديم امتحانات نهاية السنة.
وقال مصطفى “أن يوم 8/4/2009 والذي اتهم الطلاب بإثارة الشغب على خلفيته لم يتصادف في غضونه أية مناسبة أو حدث خاص يجمع هذا الكم الهائل من الطلبة مما يفقد القرار بتحويل الطلاب أية مشروعية أو مصداقية”، وأضاف نحن نركز في سوريا على موضوع التربية قبل التعليم ونتحدث حرصنا المستمر على مصلحة أبناءنا الطلبة، وتساءل “عن مدى تأثير هذه القرارات على نفسية ومصلحة الطلبة وخاصة إن الامتحانات على الأبواب؟”.
وذكر بيان للراصد، تلقت إيلاف نسخة منه، بعض أسماء الطلاب ومنهم شهرزاد سعيد كلية الاقتصاد في السنة الثالثة، ومحمد مختار كلية الآداب قسم جغرافيا وهو طالب في السنه الثالثة، ونسرين علو كلية الآداب قسم فلسفة السنة الثالثة و دوران تمو كلية الآداب قسم اللغة العربية السنة الرابعة، ونوشين شيخي كلية الاداب قسم التربية السنة الثالثة، وزرادشت حسن كلية العلوم قسم الرياضيات السنة الثانية، وبيريفان ناسو كلية الاقتصاد السنه الثالثة، و كهدار علي كلية الاقتصاد السنة الرابعة، و شفان عيسى من كلية الزراعة، وفرهاد محمود وهامان سليمان وهما طالبان في كلية الطب البشري0