الرئيسية » مقالات » حواتمة يهنىء الرؤساء الثلاثة ونصر الله بعيد المقاومة والتحرير

حواتمة يهنىء الرؤساء الثلاثة ونصر الله بعيد المقاومة والتحرير

لمناسبة عيد المقاومة والتحرير في لبنان، بعث الرفيق نايف حواتمة الامين العام للجبهة الديمقراطية ببرقيات تهنئة الى كل من رئيس الجمهورية ميشال سليمان والى الرئيسين نبيه بري وفؤاد السنيور والى امين عام حزب الله حسن نصر الله.
وقال حواتمة: باسمي وباسم رفاقي في قيادة ومناضلي الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، اتقدم منكم ومن المقاومة الاسلامية وعبركم لعموم الشعب اللبناني الشقيق بأحر التهاني في الذكرى التاسعة لعيد المقاومة والتحرير واندحار العدو الاسرائيلي ذليلا عن معظم الاراضي اللبنانية ،
إن ما تحقق في العام 2000 حمل في ثناياه الكثير من الدروس والعبر التي توجت بالنصر الكبير عام 2006 بهزيمة الاحتلال وعجزه عن تحقيق مكاسب سياسية او ميدانية على الارض.. فهذان الحدثان لم يكونا حدثان محليان ، انطلاقا من الاهداف التي رسمتها الادارة الاميركية واسرائيل. إذ بات واضحا اليوم ان العدوان الاسرائيلي كان يستهدف اخراج لبنان من دائرة الصراع العربي الاسرائيلي بتصفية المقاومة واضعاف سوريا وايران والاستفراد بالمقاومة الفلسطينية والشعب الفلسطيني تمهيدا لفرض حل اسرائيلي– امريكي يشطب الحقوق الوطنية المشروعة لشعبنا الفلسطيني وفي مقدمتها حق العودة للاجئين وفرض مشاريع التوطين والترحيل ،
اليوم وبعد مرور ثلاث سنوات على عدوان تموز وانتصار المقاومة، نؤكد من جديد على جدوى خيار المقاومة في مواجهة الإرهاب الإسرائيلي وهو خيار بات يشكل انموذجا على مساحة العالم العربي ودليل عمل لجميع المناضلين في امتنا خاصة في ظل استمرار احتلال اسرائيل لأراض لبنانية وفلسطينية وسورية..
كنا معكم وسنبقى دوماً الى جانبكم من أجل أن يبقى لبنان مهداً للحرية والتعايش والاستقرار وقلباً للعروبة، في مواجهة المحاولات الهادفة الى إجهاض هذا النصر، عبر محاولة تمرير مشاريع سياسية تكافئ إسرائيل المنهزمة، وتمنع تطبيق قرارات الشرعية الدولية عليها، ومحاسبة مجرمي حربها على جرائم الحرب التي ارتكبوها بحق أطفال ونساء وشيوخ لبنان وفلسطين.
ان الشعب الفلسطيني اليوم هو اكثر تمسكا بمقاومته وانتفاضته في ظل استمرار العدوان والحصار وهو اكثر تصميما على استعادة وحدته الوطنية وانهاء الانقسام السياسي المدمر من اجل مواجهة ما تخطط له حكومة اليمين المتطرف في اسرائيل من مخططات عدوانية تجاه شعبنا وحقوقه الوطنية خاصة حقه في اقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين وفقا للقرار 194..