الرئيسية » مقالات » في <مؤتمر فلسطين والشرق الأوسط العالمي>

في <مؤتمر فلسطين والشرق الأوسط العالمي>

شارك وفد من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بورشات عمل “جمعية التضامن مع الشعب الفلسطيني التركية”، الذي عقد في اسطنبول 16 ـ 17 أيار/ مايو 2009، تحت العنوان الرئيسي: “الإمبريالية ومشروع الشرق الأوسط الجديد وفلسطين”؛ ومن أبرز عناوين الأبحاث أيضاً: “تاريخ الصهيونية وحاضرها”؛ النضال القومي الفلسطيني من أجل التحرير”؛ “الخروقات الإسرائيلية لحقوق الإنسان وقضية اللاجئين”؛ “قضايا المياه، الغذاء، الصحة، التعليم، المسكن وحرية التنقل”؛ “الأسرى الفلسطينيون”؛ “الوضع القانوني”؛ و”النضال الفلسطيني والعالمي في وجه هذه الخروقات”؛ “قضية اللاجئين: ـ السرد التاريخي لقضية اللاجئين ـ الوضع الحالي والاقتراحات المتعلقة بالحلول”؛ “الحلول المقترحة للقضية الفلسطينية: ـ مرحلة الاتفاقات السلمية … إعاقات المرحلة. ـ الحلول المقترحة: دولة واحدة؛ “دولتان”؛ “الثقافة، الأدب والفن الفلسطيني”، فضلاً عن محاور واسعة تتعلق بالنضال القومي الفلسطيني، والتنظيمات السياسية، وعناوين فكرية وإيديولوجية.
تمثل وفد الجبهة بالرفاق غسان عبود وأسامة تميم عضويّ اللجنة المركزية، والرفيق فواز حمد عضو لجنة الفروع الخارجية، حيث أسهم الوفد بالبحوث الواردة في الورشات، والتفاعل بالنقاش والمداخلات، والمشاطرة بالإغناء وإبداء الرأي.
وقد تميّزت الورشات بالتفاعل البحثي على مختلف الصعد، وبدراية رفاقية نضالية وبحثية معمقة من الجهة المضيفة، أسهمت في إغناء المحاور على أهميتها، وفي ختام الورشات صدر البيان الختامي “لمؤتمر فلسطين والشرق الأوسط العالمي” نرفق أبرز ما جاء فيه:


البيان الختامي “لمؤتمر فلسطين والشرق الأوسط العالمي”


بدعوة من جمعية التضامن مع الشعب الفلسطيني التركية، عقد في اسطنبول مؤتمر فلسطين والشرق الأوسط العالمي بمشاركة مناضلين من هولندا وإفريقيا الجنوبية وممثلي قوى سياسية وجمعيات من فلسطين ولبنان وتركيا.
المؤتمر الذي عقد في الذكرى الواحدة والستين لاغتصاب فلسطين تناول تاريخ الصهيونية وحاضرها، النضال القومي الفلسطيني والتنظيمات السياسية، الإمبريالية ومشروع الشرق الأوسط الجديد وفلسطين، الحلول المقترحة للقضية الفلسطينية، حملات التضامن مع الشعب الفلسطيني في تركيا والعالم.
وخلص المؤتمر إلى:




إن مؤتمرنا يدعم نضال الشعب الفلسطيني من اجل تحقيق حقوقه الوطنية بالعودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الوطنية المستقلة وعاصمتها القدس؛ كهدف مرحلي من اجل إقامة فلسطين ديمقراطية على ارض فلسطين التاريخية ليعيش الجميع على قدم المساواة في الحقوق والواجبات.
إن مؤتمرنا في نقاشاته حول الحلول المنشودة للقضية الفلسطينية بحضور عدد من فصائل المقاومة قد توصل إلى أن الوجود الصهيوني على الأرض الفلسطينية هو جزء من المشروع الامبريالي وسوف يستمر النضال من اجل دحر هذا المشروع. وأكد المؤتمر أن لا مكان لأي حل لا يشمل اللاجئين الفلسطينيين الذين هجرّوا من أراضيهم ولا يشمل الفلسطينيين في الأراضي المحتلة عام 1948
وأكد المؤتمر على إدانة الانقسام الفلسطيني الضار بالقضية الفلسطينية كما يدين كل أشكال العلاقة مع إسرائيل بما فيها المفاوضات العبثية الضارة بالمشروع الوطني ويدعو المؤتمر إلى دعم الحوار الوطني الشامل من اجل وحدة القوى والشعب للاستمرار في مقاومة الاحتلال.
إن المؤتمر وهو يدين الحرب على غزة التي قامت بها “إسرائيل” بدعم امبريالي وصمت الأنظمة العربية الرسمية وعدم اتخاذها موقفا واضحا ضد العدوان والحصار واستمرار الاحتلال, ويدعو للعمل على رفع الحصار وتقديم كل أشكال الدعم لإعادة الاعمار في غزة ودعم صمودها.
إن المشاركين وبعد النقاش حول “مشروع الشرق الأوسط الجديد” وما يمثله هذا المشروع من خطر على شعوب المنطقة فانه يؤكد على وجوب العمل المشترك بين عناصر المقاومة ضد الامبريالية وعملائها في المنطقة وصولاً إلى إقامة تحالف جبهوي مقاوم ضد هذا المشروع.
من اجل هذه الأهداف فأننا نطالب كل قوى التحرر في العالم لقطع العلاقات السياسية, العسكرية, الاقتصادية, الثقافية, الرياضية, الأكاديمية … الخ مع العدو الصهيوني لرفع صوت المقاومة.
إن مقاطعة العدو الصهيوني من الممكن أن تأخذ شكلاً يمكنه عزل الكيان الصهيوني كما تم عزل نظام الفصل العنصري ـ الابارتيد ـ في جنوب إفريقيا ومن اجل هذا الهدف ندعو كل أصدقاء فلسطين إلى إنشاء شبكات للتضامن مع القضية الفلسطينية. ويدعو المؤتمر الحكومة التركية إلى قطع العلاقات الحكومية مع الكيان الصهيوني.لذا فإننا ندعو الشعب التركي أن يرفع صوته للضغط من أجل هذا الطلب. إن دعوتنا هذه مبنية على قناعتنا بان الدعم يجب ألا يكون فقط في وقت العدوان على فلسطين، بل يجب إن يكون ذو استمرارية قادرة على دعم المقاومة حتى النصر .

الإعلام المركزي