الرئيسية » مقالات » بيان بمناسبة يوم الطفل العالمي

بيان بمناسبة يوم الطفل العالمي

في الأول من حزيران من كل عام، يحتفل الأطفال في كل العالم بيومهم العالمي ، ، كيوما ً للتآخي والتضامن على النطاق العالمي ، ومن أجل تعزيز رفاه الأطفال في عالم يسوده السلام والأمن والاستقرار. وليشعر الأطفال في كل العالم، بالحب والحماية والأهتمام ،والبهجة.

وأذ تمر هذه المناسبة من كل عام ، وأطفال العديد من شعوب العالم، تعيش مخاطر جسيمة تهدد أمنهم وحياتهم ، فيقعون ضحايا العنف و الحروب المأساوية،وصراعات وانقسامات عرقية وطائفية،وتحت طائلة الإحتلال والاستغلال بكل أنواعه ، ويواجهون الفقر والفاقة والمرض والأمية والتهجير ،بعيداً عن طفولتهم البريئة ، بما يتنافى والمبادئ الإنسانية والمواثيق الدولية.

ونحن إذ نحتفلُ بهذا اليوم ، فأننا نشعرُ بمرارة لا حدود لها لما تعانيه الطفولة في العراق، من معاناة فاقت حدود التصور ، بل وتكاد تخرج عن كل المواثيق والقوانين الدولية، فالطفل العراقي الذي يرزح تحت طائلة لا تنتهي من المعاناة والمخاطر الكبيرة، من جراء الاحتلال، وتردي الأوضاع الأمنية ، والأقتصادية ، وغياب الرقابة، واستفحال ظاهرة القتل والأرهاب والخطف ، واستغلال براءة الطفولة ، مع تزايد أعداد الأيتام ، والمهجرين والمشردين.

أن خمسة ملايين طفل يتيم في العراق، يعكس واقعا ً كارثياً يهدد مستقبل اجيالأً من أطفالنا ، وتتصاعد هذه النسبة ، بأزدياد عدد الأرامل في العراق،والذي يشكل واقعاً مأساوياً آخر لمعاناة المرأة العراقية ، والذي يلقي بظلاله على حياة الأسرة العراقية، وبالذات أطفالنا ، ويجعلهم ضحايا لأزمات نفسية كبيرة، في واقع صحي ، وأجتماعي، وتعليمي سئ، يتعمق ويتفاقم يوماً بعد آخر، جراء إهمال الجهات الحكومية المعنية بشؤؤن رعاية الطفل، وتقصير عمل المنظمات الأنسانية والعالمية، ومنظمات الأمم المتحدة، التي عليها مهمة رعاية الطفولة وحمايتها كأولى المهمات الأساسية في برامجها.

ونود هنا أن نشير، الى البنود المنصوص عليها في اللائحة الدولية لحقوق الطفل ، والتي تطالب بأعطاء دور مهم للأطفال ، وأتخاذ خطوات جدية تؤيد ضمان حصول الأطفال على حقوقهم المشروعة، والتي نص عليها الدستور العراقي ، بأعتبار الطفل ثروة بشرية يعول عليها في بناء مستقبل العراق .

وأنطلاقاً من أهدافنا ، والتي تجسد أولى مهماتنا في رابطة المرأة العراقية من أجل سعادة الطفولة، والتي تقع على عاتقنا بالنهوض بهذه المهمة الكبيرة ، فأننا نضع أمام أنظار البرلمان والحكومة العراقية، والجهات المعنية، مأساة ملايين من أطفال العراق، هذه الصورة التي تعكس في أطارها، طفولة مليئة بالمعاناة والحرمان والأنتهاك لأبسط حقوق الأنسان، نطالبها أن تتحمل مسؤوليتها كاملة في حماية أطفال العراق وأنقاذ واقعهم المرير، من أجل أنقاذ حاضر ومستقبل وطننا من الضياع وذلك بتفعيل وتطبيق القوانين الدولية الخاصة بحقوق الطفل، وفق ضوابط ورقابة ومسؤولية ووضعها قيد التنفيذ. .

لنتذكر أطفالنا في العراق في هذا اليوم، بدمعة حب وحنان ، تعيد البسمة على شفاههم البريئة…

ولنطلق حماماً أبيضا ًفي سماء العالم يحملُ البشر والأمل في عالم طفولةٍ سعيدة بعيداً عن الحروب ، يمنحُ الخبزَ والحبَ والسلام لشعوبِ الأرض قاطبة.

رابطة المرأة العراقية / لجنة تنسيق فروع الخارج
27 /05/2009