الرئيسية » اخبار كوردستانية » اخبار الفن والثقافة

اخبار الفن والثقافة

رحيل الناي بعد صراع مرير مع المرض

أخيراً غادرنا يوم الجمعة الماضية عازف الناي الشعبي الشهير (قاله مرة) الى عالم الابدية. ولد الراحل عام 1925 في احدى القرى التابعة لمدينة بوكان في كوردستان ايران، عاش حياة الفاقة والحرمان منذ صباه، وجعل من الناي خليلا له. كان أشهر عازف للناي الكوردي بلا منازع، ودفن بناء على وصيته فوق جبل (ناله شكين) بالقرب من قبر المطرب الكبير حسن زيرك.

روسيا الكوردية

يوم (19/آيار) من العام الماضي بدأ القسم الكوردي في اذاعة روسيا الدولية ببث برامجه لمدة ساعة واحدة (11-12 صباحاً) لتعاد مساء ما بين الساعة (8-9 مساءً). د.بشير صبري كوردي من سوريا يدير القسم الكوردي ويعمل معه نخبة من الاعلاميين والصحفيين الكورد والروس، وللقسم مكاتب في مدن كوردستان العراق وهي تسعى لتمتين الاواصر بين روسيا الفدرالية وكوردستان. ونظراً لتزايد اعداد متابعي الراديو، تقرر زيادة مدة بثه يومياً لمدة ساعتين.

مونودراما ع. زيباري: بمناسبة فوزه بالمركز الثالث قال الكاتب الموصلِّي ناهض الرمضاني والذي سبق لهُ أنْ فاز بجائزة الشارقة للإبداع العربي عن نصِّه “نديم شهريار”: أنا سعيد بالفوز في مسابقة شارك فيها عدد كبير من العرب والأجانب في فن هو من أصعب الفنون المسرحية وهو فن المونودراما وسعيد جدا بأن الفائز الأول كان عراقيا عن مسيرة الأوجاع. بعد فوز العراق مؤخرا بجائزة الشارقة للإبداع العربي في دورتها الأخيرة 2009 بالمركز الثاني والثالث في المسرح(علي محمد سعيد ورنا جعفر ياسين). فاز العراق هذه المرة بالمركز الأول والثالث في جائزة الفجيرة الدولية للمونودراما. وكانت هيئة الفجيرة للثقافة والإعلام عقدت مؤتمراً صحفياً للإعلان عن نتائج المسابقة الدولية لنصوص المونودراما في فندق هيلتون الفجيرة يوم 20 أيار بالتعاون مع الهيئة الدولية للمسرح ITI يونسكو، ورابطة كتاب المسرح الدولية، ورابطة الممثل الواحد الدولية. وتبلغ قيمة الجائزة الاولى 12 الف دولار أميركي وكان الفائز الأول العراقي فيصل جواد عن نصه المسرحي ” ذاكرة الوجع والمسرة”. والثانية 8 آلاف دولار أميركي وهي التي فاز بها خلف علي الخلف، والثالثة 6 آلاف دولار أميركي وفاز بها مناصفة كلٌّ من ” جوف الحوت ” تأليف ناهض الرمضاني من العراق و”الدكتورة أوراق شخصية ” تاليف محمد الشربيني من مصر. أما نتائج المسابقة باللغة الانجليزية والفرنسية فجاءت كما يلي : المركز الأول :” بسبب أخي “، تأليف: نديفور ايليبيس، النيجر(باللغة الانجليزية ). المركز الثاني : ” محددو المواقع “، تأليف : باسكال نوردمان، سويسرا ( باللغة الفرنسية). المركز الثالث : ” القوة الروحية”، تأليف : اندرياس فلوراكيس، اليونان (باللغة الانجليزية ). وقال محمد سيف الأفخم المشرف على الجائزة أن هذه المسابقة التي تطلق للمرة الأولى منذ تأسيسها عام 2002 باللغة العربية بعد أن كانت باللغتين الفرنسية والإنجليزية، بمبادرة من المركز الاقليمي للهيئة الدولية للمسرح /الفجيرة، وهيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، من أجل اتاحة الفرصة أمام الكتاب العرب لإظهار طاقاتهم الابداعية. وبخصوص عنوان المسابقة ” الصراع “، فقد أبدت المسابقة اهتمامها البالغ بتداعيات الصراعات الموروثة التي تحدث في الحياة اليومية العادية، وحثت جميع كتاب المسرحيات إلى كتابة مسرحيات مونودراما بما يعني ” الصراع” بالنسبة لهم. وقال الكاتب والمسرحي الكويتي عبدالعزيز السريع وعضو لجنة التحكيم أن آلية عمل اللجنة تلخصت بقيام كل عضو بترشيح عشرة نصوص ومن ثم عمل المداولات والنقاشات اللازمة لكل نص تمهيداً لفرز النصوص الثلاثة الأوائل، وقال أنها وجدت صعوبة في عملية الفرز بين هذه النصوص نتيجة تقارب مستواها وقوتها من حيث الأفكار والأسلوب.

7 مجلدات ضمن طبعة راقية صدرت المجموعة الشعرية الكاملة للشاعر الكوردي الكبير شيركو بيكس بسبعة مجلدات. والمجموعة الكاملة هي حصيلة نتاجات شيركو الشعرية على مدى اربعة عقود، والذي يعد ابرز الاصوات الشعرية بعد كوران وباقي مجددي الشعر الكوردي، اشعاره تتسم بالحذاقة والانسيابية والعمق وسلاسة اللغة، يتحف القارئ باروع الصور الشعرية ضمن مديات مناورات اللغة والموضوع.

جمال بنجويني أقامت جامعة ادنبرة معرضاً للمصور الكوردي الشاب جمال بنجويني، وذلك ضمن اطار المهرجان السنوي للتصوير الذي تقيمه الجامعة وخصصته هذا العام للعراق، لبنجويني شهرة عالمية حيث عمل مصوراً صحفياً لدى مشاهير الصحف (فاينانشال تايمز، كارديان، الشرق الاوسط، والعديد من المجلات والوكالات الخبرية).

كيزان السليمانية بقيادة الموسيقي القدير انور قرداغي، احيت فرقة كيزان السليمانية (كيزان بالزاء واللغة الكوردية تعني البنات، وهي فرقة كافة عازفاتها ومطرباتها من البنات)، حفلاً شيقاً مساء السبت الماضي في مكتبة زيتون العامة في اربيل.

هومر دزيي عما قريب سيصدر الالبوم الجديد للمطرب والكاتب المعروف هومر دزيي والذي يحوي سبعة تراكات، دزيي يعد احد الاصوات المميزة التي استطاعت ان تسير في منحى التجديد والاصالة، له صوت رخيم ونمط غنائي وفق فيه بين الميلوديات الشرقية (الكوردية) والغربية منذ سبعينيات القرن الماضي، اعتمد الحداثة والتجديد في اللحن والتوزيع والاداء.

ميلودي توجه مقدم البرنامج الفني (ميلودي) عبر فضائية كوردسات الفنان ابراهيم احمد الى تركيا، بقصد اعداد وتسجيل ست حلقات من برنامجه الحواري مع فناني كوردستان تركيا، وميلودي لقاءات حوارية تتخللها فقرات غناء يقدمها ضيوف البرنامج بصحبة فرقة موسيقية.

الصوت الاخر