الرئيسية » شخصيات كوردية » سنة في فراق فارس عقرة

سنة في فراق فارس عقرة

حقا الجبال لاتموت

مَرت سنة من فراقك يا ابا سامان، مرت سريعة هذه الايام، مرت وبها الحسرة، مرت وبها الشجن حيث لايفجع الروح ولا يصدع القلب إلا بفقد أخا غاليا أنه الحزن بل سيد الاحزان الذي يتوغل الى الجسد ويمزق القلب والشريان. بمرارة هذه الايام فهي طعم الحنضل في اللسان وسكاكين في الاحشاء تضيف ألما على آلام الغربة في المهجر.
هذه كلمات أسطرها اليوم لا لرثائك فأنك خالد بيننا وتعيش معنا حيث بقي سيف قلمك يقطر كلمات الفكر القومي والروح الوطنية في الدفاع عن الحرية وعن القضية الكوردية نعم بقي حِـبْرُ قلمك في ذاتنا في ثقافتنا في مقالاتك وحرصك على الوطن في إطروحاتك وحملاتك.
وَدَعَـنا الخالد بيننا الاخ الاستاذ الكاتب ناجي عقراوي في 02-06-2008 أي قبل ما يقارب سنة من هذا اليوم وَدَعَـنا و لم يجف حِـبْرُ قلمه في أفكاره ومقالاته الادبية والوطنية والسياسية والفكرية الهادفة والناقدة والبانية للأنسان والادب نشر فيها إسطورة الفكر الكوردي وبقلم عربي فصيح يدافع عن الوطن، عن العراق، يقيم الحملات ضد الإرهاب الدولي، ضد الدكتاتورية، وضد حملات الابادة الجماعية للكورد والعراقيين، وحملات الاسناد لضحايا التفجيرات الارهاب التكفيري الملعون لإخواننا الايزيديين ومقالات ضد الابتزاز وفرض النزاهة كان يحب الوطن رجل مِلْـئُه الإباء وصادق النفس وكريم الى حد الخجل هذا ناجي أديب عقرة وفارسها تلك المدينة التي ما توقفت عن ضخ شخصيات مثقفة ووطنية كبيرة مخلصة للكورد وللوطن نعم سنة ذهبت بأسرع من الريح وأنا أناقش مقالاتك وأفكارك مع صانعي الفكر والادب، أصدقائك نخبة الوفاء وروح العلم والقلم أصدقاء قلما نحصل عليهم في هذا الزمن إنهم لجنة الوفاء الذين أصروا على جمع مقالاتك في كتاب لك وهم يعدون لك مهرجان ثقافي سوف يدق أجراس الثقافة ثانية في أرض الوطن.
نعم تمر الليالي سريعة ففراقك كان سيد العذاب
فراق مثقف عقرة رجل القلم والكتاب
نارا تأكلني عند كل صباح ومساء
في أنتظار غدا جديدا وأمل معه في اللقاء
ياسادتي نار غربتي لم تلسعني
كما لسعتني نار فراق أعز وأغلى الاصدقاء
لقائاتنا لم تكن فقط بالزيارات ولكنها مرت عبر معاناة أنسان ووطنا أجتاحه الوباء.
عبر مقالات في الصحف والمناسبات
ونشاطات في المدن في القرى في العراء
عزيزنا ناجي عقراوي أحببناك جميعا صغارا وكبارا
رجالا ونساء
أدباء ومثقفين
فقراء مجردين و أغنياء
قبل سنة من اليوم كنت معنا واليوم نرثيك ويزداد همنا
وداعا يافارس عقرة وشعلة الادباء
نم قرير العين هناك بين الشهداء بين الشرفاء
والى الملتقى هناك حيث أقـُص لك روائع أخوتك في لجنة الوفاء

بقلم: نهاد القاضي

و بمناسبة ذكرى مرور السنة الاولى على وفاة الكاتب والصحفي الكوردي ناجي صبري عقراوي
تستقبل عائلة المرحوم الاصدقاء ومحبي الثقافة وكل من يود مشاطرة أهله في أحياء هذه الذكرى وذلك في الاول من حزيران 01-06-2009 من الساعة الثانية ظهرا وفي داره الواقعة في مدينة ألميره في هولندا
عنوان المسكن:
Groningen plein 7
1324AM Almere