الرئيسية » شؤون كوردستانية » قيادي سابق في حزب آزادي الكوردي يؤكد

قيادي سابق في حزب آزادي الكوردي يؤكد

أكد قيادي سابق في حزب آزادي الكوردي الذي يترأسه السيد خير الدين مراد في لقاء أجريت معه ما كشف عنه السيد د. عبد الحكيم بشار سكرتيرالحزب الديمقراطي الكوردي في سورية(البارتي ) مؤخراً عن وقوف الحركة الكوردية إلى جانب السلطة في صراعها مع حركة الإخوان المسلمين في القرن الماضي .

وأوضح القيادي الكوردي السابق الذي طلب عدم ذكر اسمه إن حركة الإخوان المسلمين كانت تتلقى آنذاك الدعم من نظام المجرم صدام حسين الذي كان يقوم في تلك الفترة بعمليات الترحيل والتصفية الجماعية ضد أبناء الشعب الكوردي في كوردستان العراق كما انها كانت تتلقى الدعم من النظام الرجعي في الأردن ولذا كان من الضروري آنذاك الوقوف إلى جانب النظام حتى لا يتهم الحركة الكوردية بالعمالة والخيانة والتخريب والرجعية ولذلك لم يقدم أي من الأحزاب الكوردية على إصدار أي بيان ضد النظام حول صراعها مع الإخوان .

و أضاف القيادي الكوردي إنه في تلك الفترة لم يكن الكورد وحدهم يقفون ضد الإخوان بل
ان جميع التنظيمات السورية وقفت ضد محاولة الإخوان المسلمين الوصول إلى سدة الحكم في دمشق بطرق غير دستورية وديمقرطية ( الاغتيالات والتفجيرات و…) .

ونوه القيادي الكوردي ان معظم الأحزاب الكوردية كانوا في تلك الفترة يتبنون فكرة التقدمية والماركسية وهو احد اسباب عدم التطابق بين ماكان يطرحه الحركة الكوردية وبين ماكانت تطرحه حركة الإخوان المسلمين آنذاك .

دمشق 25 أيار 2009 دلشاد مراد
مهتم بشؤون التنظيمات الكوردية في سورية