الرئيسية » شؤون كوردستانية » لذكرى شيخ الشهداء

لذكرى شيخ الشهداء

في ذكراك تتوه الكلمات حزنا … وألما …
وتتلعثم هجاء الحروف في ثنايا ارض هذا الوطن…
لتصدح صدى صوتك مدويا في أرجائها وتلعن كل هذه الآلام و المحن…
لتلقن الأجيال دروسا لمعنى الشهادة صدقا بلا وجل
عندما كنت تعلن للملء جهرا و قولا ب ( أنا احد الناس الذين هم ليسوا بحاجة إلى أن يحتفلوا بالموت إلا أذا تمكنا بأن نحول الموت إلى حياة…)
لترسم إيقاع تساقطها لحنا جنائزيا عذبا يروي ملامح البطولة .. تضحية وفداء… وروح كردية
لتزهر في أديم هذا الحياة أنشودة سرمدية ..
و ها نحن ننشد فراقك المشبوب في دمنا بنواح ما زال ينزف من ذاك الجرح قدرا…
لنتذكرك وجهك الوهاج يا شيخنا كلما غاب القمر
ونخط من كلماتك وأقوالك آيات نتلوها عنوانا لأمالنا المغتصبة في الحلم والعلن…
لا وبل كل يوما في خضاب هذا الزمن الجائر والمستهجن …
نعم أيها المرشد الجليل …
أن دماء الشهداء يجب أن يكون قطراتهم سقيا لشتات حقوقنا …..
و نبراسا في صميم حياتنا البائسة إلى الخلاص من الاستبدادية نحو الحرية….
فسلاما ليوم ذكراك …
وألف صلاة من اجل روحك الطاهرة ….
وستحيى أبدا في إلهامنا معشوقا وأثرا…
لتسافر مع شعاع الشمس مبشرا…
وفي ثرى الأيام أنشودة يطرزها المطر …