الرئيسية » مقالات » السيد رئيس الوزراء شكواكم ضد مستنقع الدعاية للإرهاب ( كتابات )

السيد رئيس الوزراء شكواكم ضد مستنقع الدعاية للإرهاب ( كتابات )

كلنا نعرف مغزى وجود مستنقع موجود على الشبكة العنكبوتية اسمه ( كتابات ) وما هو الدور المرسوم له سلفا ومن يعاضد ويساند هذا المستنقع من اراذل البشر من ازلام البعث العفلقي المنهزم ، وكذلك بعض الوجوه ( الثورية ) التي كانت حتى وقت قريب يدعي بعضها الماركسية ، أو الوطنية المغلفة برداء عروبي شوفيني ، أو كونها إسلامية دعويه ثم وبقدرة قادر أصبحت ضمن كادر المستنقع العفن المسمى بـ ( كتابات ) الذي خطط له ليكون منبرا لنشر الرذيلة البعثية بالدعاية المطلقة للإرهاب البعثو- قاعدي ، ونشر الشتائم والأكاذيب ضد القوى الوطنية المشاركة في العملية السياسية الحالية وخاصة القادة الشيعة والكورد .
وقد ساهم هذا المستنقع ولا يزال بالكثير من الدعايات المضادة للتوجه الوطني والتحريض على شيعة آل البيت لتقتيلهم وتشريدهم ، ونشر الدعايات المضادة ضد القادة الكورد مما سبب وبصورة واضحة بالتزامن والتضامن مع العديد من المواقع البعثية والجهات الإعلامية الأخرى المضادة للعملية الديمقراطية بنشر ثقافة العنف والجريمة ، وقتل الأبرياء من المواطنين العراقيين المسالمين بحجة ( المقاومة ) .
ونحن قلبا وقالبا مع شكواكم ضد هذا المستنقع العفن هو ومن يمارس عار الكتابة فيه أو كل من انبرى للدفاع عنه ، وهو برأينا دفاع عن الإرهاب والجريمة المنظمة التي لا زالت تمارس من قبل البعثو – قاعديين . ولكن لنا رأي آخر نستميحكم عذرا في طرحه والأخذ به كون المسألة برمتها ليست ثأرا شخصيا كما روج له البعض وكتب المعلقات المطولة للدفاع عن صاحب مستنقع كتابات أو كل من ينشر فيه رذائله وقيئه وما يخرج من قذارات من فيه ، لكن يجب أن تقام دعوى أخرى من قبل محام الحكومة العراقية ، أو المدعي العام وباسم الشعب العراقي ضد هذا المستنقع ومن يكتب فيه خاصة أصحاب الأسماء المستعارة الذين نعرفهم تماما ويحسب البعض منهم من ” كبار الكتاب الوطنيين ” لكي يأخذ الحق مجراه وتطبق القوانين المرعية على كل فرد من أفراد الشعب كائنا من كان وخاصة قانون مكافحة الإرهاب والمروجين له . وان لا تمرر هذه القضية بكل سهولة ويتم كما هو حاصل حاليا من اتصالات البعض ممن يكتب في المستنقع ليكون بواسطة علاقاته السابقة بالمسؤولين ممن يحيط بسيادتكم وسيط سوء لحل اشكال مستنقع الجهل والرذيلة ( كتابات ) .
وان يتم الكشف عن كل الأسماء الداعية لغلق القضية المرفوعة ضد هذا المستنقع الآسن ، ومن يكتب بأسماء مستعارة شاتما أو محرضا على الإرهاب ضد أبناء شعبنا ، وخاصة ما يقوم به من مساع حثيثة من يسمى بـ ( ض . ش ) القيادي السابق في احد الأحزاب الإسلامية والوطني الجديد الذي يتقافز على طريقة القرود من شاشة لأخرى بعد أن ارتفع رصيد بضاعته الفاسدة وأصبح بين عشية وضحاها نجما تلفزيونا .
فنحن نعرفهم جميعا وبالأسماء خاصة كل من شارك في مجلس عمان من ” مثقفي فنادق الخمسة نجوم ” الذين يكتبون عن ارتفاع أسعار الكرفس والفجل والشلغم ، وأغاني داخل حسن وحضيري أبو عزيز ، لكن لا احد منهم لو تصفحت كل ما كتبوه في الداخل أو في صحف الخليجيين أو نصب نفسه أستاذا ،ممن حصل على شهادة الدكتوراه بمدح صدام وزمانه الردئ ندد بالإرهاب البعثو – قاعدي أو تلمس جزء يسير من مصاعب ومصائب والآم الشعب العراقي .
فالقضية الآن ليست قضية خلاف بين رئيس الوزراء أو شتمه ، أو الانتقاص من كرامته بل هي قضية شعب تعرض للإرهاب وقاسى من ويله وتعرض للتشريد والتقتيل بدعاوى فارغة وكلمات مسمومة صدرت عن أشباه المتعلمين ممن يدعون زورا الكتابة بالشأن الوطني .
ننتظر أن تبادر الحكومة الوطنية بالإيعاز لمحام الدولة بإقامة دعوى ضد مستنقع كتابات وكل من ينشر فيه رذائله وقيئه وما يخرج من فضلات من فيه ، وكل الأسماء المتخفية خلف أسماء مستعارة متحججة بحجج شتى .
ودعوة في نفس الوقت لكل المواقع الوطنية بحجب أي كتابة لأي من أولئك الذين ينشرون عارهم في مستنقع الرذيلة أو أي مستنقع بعثي أو وهابي آخر ، وألا سوف نقوم بتعريته ونشر غسيل كل من يشارك مع مستنقع كتابات بنشر سموم اراذل البعث وداعمي القاعدة . والطلب من كل من يدعي الكتابة بإرفاق صورة شخصية له لكي لا يتم التحايل ونشر غسيلهم القذر على الملأ باسم حرية الكلمة .

* ناشط في مجال مكافحة الإرهاب
www.alsaymar.org