الرئيسية » مقالات » خطاب تاريخي بخصوص فريدة ولؤلؤة وشهرزاد..!!

خطاب تاريخي بخصوص فريدة ولؤلؤة وشهرزاد..!!

يطل المذيع بشوارب كثة وشعر مدهون لمّاع، وبعيون شريرة تنظر في عيون الملايين من المشاهدين المفترضين ويقول: أيها الشعب العريق.. يا شعب البطولات والأمجاد (كل الشعوب تعتقد إنها شعوب البطولات وليس هناك أي شعب يتلقى الهزائم سوى سكان المريخ) اليوم يطل علينا السيد رئيس الجمهورية (الذي هو أنا كاتب الموضوع هعهعهعهع) ليلقي عليكم خطابا تاريخيا، وعليه نأمركم بان تنتبهوا وتستمعوا لذلك غصبا على أبو اللي خلفكم وعلى كافة القنوات، وإلاّ فقد اعذر من انذر..
ثم تعزف الموسيقى وكأننا في سيرك وكأن احد البهلوانات معلّق على ارتفاع عشرات الأمتار ويكاد يسقط.. والموسيقى تتوتر ومعها الجمهور..
و اطل أنا رئيس الجمهورية المزعومة ورأسي يدور ليس بحثا عن حبيبة مهاجرة، وليس كأم ماتت وعيونها تفشل بالقبض عن طيف لوحيدها المهاجر نحو الأصقاع، بل إنني ابحث عن قدح ماء من زجاجة بلاستيكية تركية معبأة بماء من معمل قذر يدّعي انه من ماء رقراق كماء العراق، كي ابلل (حلقي) الناشف بسبب (سكرة) أمس..!
أقف بأعلى الشرفة، وحولي ثلة من الحراس نصف السكارى.. وتحتي (انظروا لكلمة تحتي) الآلاف من الجماهير التي تهتف لي: “بالروح بالدم نفديك يا زعيم”.. “بالعيون نفديك وسط القلب نخليك” (هل أنا هيفاء وهبي؟؟)..
ارفع يدي إليهم لأسكتهم وأقول لهم على طريقة عادل إمام: أيها الشعب..
يردون علي: هوووووووووووووو عاش الرئيس.. عاش البطل.. هووووووووو عاش أمل الأمة..
أغصُ وأقول: (هـع)..
ترتفع الصرخات: هع هع هع، مع الرئيس مع..!
أقول لهم: أيها الإخوان..
يقاطعونني.. أنت الغالي الغالي.. سور البيت العالي..
ارفع يدي باتجاههم لأهدئهم وأقول لهم: خلوني آكل وحل، هي كلمتين وبس.. اليوم قررنا أن نمنع بيع الخمور.. و إن منع الخمور سيقضي على الفساد الإداري والمالي والأخلاقي، وسيمنع العمليات الإرهابية، وسيقوّي من الشعور الوطني لكل الأطياف، وسيعيد العقول الخلاقة التي غادرت البلد، وسيمنح الشعب من الكهرباء 25 ساعة يوميا ومن الماء 48 ساعة يوميا.. وسنقضي على كل المظاهر السلبية في البلد.. كما إن هذا القرار المبارك، سيعزز من مسيرة المصالحة الوطنية، وسيقلل من نسبة البطالة والأرامل والعوانس واليتامى.. ومن المؤمل أن تتبع هذا القرار حزمة من القرارات الأخرى التي تؤكد إن الغنم أبو إلية مدندلة وما تحتها مستور، أفضل من الماعز المفضوح الثقوب.. ماذا تقولون يا أبناء شعبي العظيم..؟؟
هاج الجمهور، وقذفوني بعلب زجاجية من نوعية (فريدة، لؤلؤة، شهرزاد)* وانطلقت هتافاتهم: “لو فريدة ولؤلؤة وشهرزاد.. لو ماكو شي اسمه بغداد”.. “تسقط الحكومة.. تسقط أنتَ”.. “عاش الحشاشون وعاشت المزة”.. “عاش السكرجية في أبو نؤاس.. يسقط سارقو أقوات الناس”..!!
غادرتُ شرفة الرئاسة بسرعة، وطلبتُ أن يأتوني بأكبر قوطية بيرة، لأنني شعرت برغبة عارمة كي أتبول على الجمهور، لكنني فوجئت بحرّاسي الشخصيين يقولون لي: أيها الزعيم، قد آن موعد التعبد للإله..
رميتُ القاط والرباط، وارتديتُ ملابس السباحة بدون مايوه، وغطستُ في بحر الظلمات، وبدأتُ بالبحث عن سمكة لا تجيد السباحة.. كي أنقذها من شرور المد والجزر..!!
* فريدة ولؤلؤة وشهرزاد.. من أشهر الماركات العراقية للبيرة (ولكن يقال إن فريدة تزوجت، ولؤلؤة من المهجرات داخليا، أما شهرزاد فقد عثروا على جثتها في ساحة كهرمانة وقربها ورقة مكتوب عليها: هذا مصير من لا يسكت عن الكلام المباح)..