الرئيسية » مقالات » إعلان نتنياهو – بيرس عدوان على القدس بقوة الاحتلال الاستعماري الاستيطاني

إعلان نتنياهو – بيرس عدوان على القدس بقوة الاحتلال الاستعماري الاستيطاني

• لن يشهد المحتلين الأمن والاستقرار باستمرار احتلال القدس العربية
• الانقسام وحوارات المحاصصة تصب في طاحونة العربدة التوسعية الصهيونية
• ندعو رئيس وأعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير تنفيذ وثيقة الوفاق الوطني وقرارات المجلس المركزي لمنظمة التحرير

صرح مصدر مسؤول في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بما يلي:
تصريحات نتنياهو – بيرس عن القدس المحتلة عدوان بقوة الاحتلال الاستعماري على حقوق شعبنا بتقرير المصير والدولة والعودة.
القدس المحتلة عاصمة دولة فلسطين المستقلة بحدود 4 حزيران/ يونيو 1967، ولن يشهد المحتلين أمناً ولا استقراراً باستمرار عمليات التهويد الاستيطانية الاستعمارية للقدس وفلسطين المحتلة.
الانقسام في الصف الفلسطيني وتمزيق وحدة الوطن والشعب والمؤسسات الفلسطينية يصب في طاحونة حكومة نتنياهو – ليبرمان.
تعطيل الحوار الوطني الشامل منذ 19 آذار/ مارس إلى 7 تموز/ يوليو 2009 بحوار المحاصصة الانقسامي بين فتح وحماس وراء عربدة قادة الاحتلال والاستيطان.
ندعو الفصائل الوطنية ومكونات شعبنا بكل تياراته وقواه والنقابات والاتحادات والجمعيات إلى النضال الوحدوي، ورفض حوار المحاصصة الاحتكاري الانقسامي، وندعو فتح وحماس إلى العودة للحوار الوطني الشامل، والعودة للشعب بانتخابات تشريعية ورئاسية جديدة وفق التمثيل النسبي الكامل للشراكة والوحدة الوطنية، وإنهاء الانقسام المدمر وحروب الصراع على السلطة والمال والنفوذ.
ندعو رئيس وأعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية إلى الالتزام بقرار وثيقة الوفاق الوطني–وثيقة القوى الأسيرة (27 حزيران/ يونيو 2006) وقرارات دورات المجلس المركزي لمنظمة التحرير الأربعة إلى إصدار قانون التمثيل النسبي الكامل لانتخاب مجلس وطني جديد وموحّد/ لمنظمة التحرير في فلسطين المحتلة وأقطار اللجوء والشتات، والعمل على تنفيذه لبناء مؤسسات منظمة التحرير الائتلافية على أسس ديمقراطية حقيقية.
هذه أعمدة إنهاء الانقسام ومغادرة الهيمنة الفئوية بقوة السلاح لاحتكار السلطة والمال والنفوذ من وراء ظهر الشعب بكل فصائله وقواه ومكوناته وتياراته الوطنية.

الإعلام المركزي