الرئيسية » بيستون » مأساة الكورد الفيلية جريمة ابادة جماعية بانتظار تحقيق العدالة

مأساة الكورد الفيلية جريمة ابادة جماعية بانتظار تحقيق العدالة


مأساة الكورد الفيلية جريمة ابادة جماعية بانتظار تحقيق العدالة


عنوان الحلقة : مأساة الكورد الفيلية جريمة ابادة جماعية بانتظار تحقيق العدالة
معد ومقدم البرنامج: د. محمد الطائي
ضيوف الحلقة:
1- صادق جعفر المسعودي/ رئيس فريق هيئة الدفاع عن الكورد الفيلية
2- منير حداد- قاض
3-  عيسى فيلي/ مشتكي بالحق الشخصي في محمكة الجنايات
افتتح د. محمد الطائي الحلقة بالقول: (الكورد الفيلية هم عراقيون قبل ان نقول عنهم انهم كورد اوشيعة, وقد شاركوا بقية القوميات والطوائف العراقية افراح واتراح الوطن على مر الزمن kurd1_400وتحملوا الويلات والمصائب التي وزعها القائد (الضرورة) على شعبنا العراقي المظلوم وكانوا جزءا من ضحايا حروبه ومعتقلاته وجزءا من المقابر الجماعية التي توزعت على ربوع الوطن وهضابه وصحاريه ولكن كانت هناك جريمة كبرى ارتكبت بحقهم من قبل النظام البائد وازلامه وهي التهجير بناء على قرار من مجلس قيادة الثورة المنحل وبتنفيذ من المؤسسات الامنية التي قامت بذلك بطريقة وحشية واسلوب همجي وفاشي لم يرحم فيها احد، فقد تم نهب الممتلكات الخاصة بهم واعتقال الالاف من الشباب الابرياء وإلقاء العوائل بالجملة على حدود مزروعة بالالغام بينهم كثير من الاطفال والشيوخ الذين فقدوا حياتهم في الطريق بين العراق وايران كل ذلك بحجة التبعية لايران..).
واضاف د. الطائي: (عندما وصل المهجرون الى ايران وضعوا في مخيمات لاتليق بهم ولا بعوائلهم وامضوا سنين عجاف لم يمنحوا فيها سوى كارت اخضر في البداية مكتوب عليه (انه للتعريف فقط ولايمكن استعماله لأي غرض) ثم تحول الكارت الاخضر الى اللون الابيض ولم يكن بالامكان الاستفادة منه فاعتمدوا على انفسهم وتركوا ايران وانتشروا في المنافي في دول اوربا التي احتضنتهم واعطتهم حقوقهم كبقية اللاجئين السياسيين بكل احترام وبطريقة افضل بكثير من طريقة الوطن حتى بعد سقوط الصنم .. ولكنهم لم يؤثروا العيش والبقاء في الغربة كغيرهم من العراقيين فرجعوا الى وطنهم لانهم عراقيون ويريدون المشاركة في بناء هذا الوطن.).
واكد د. الطائي ان هذه (ليست المرة الاولى التي تتناول فيها الفيحاء موضوع الكورد الفيلية وانما كانت هناك برامج وتحقيقات وخصصت حلقات سابقة لبرنامج فضاء الحرية للكورد الفيلية.).
عيسى فيلي تحدث عن معاناة الكورد الفيلية وتحدث عن الادلاء بشهادته في محكمة الجنايات يوم 8/3 ذاكرا ماعانته العوائل الفيلية خلال عملية التهجير الى ايران ومارافقها من اعمال وحشية وتعسفية من قبل ازلام النظام البائد.
صادق المسعودي اشار الى ان هناك ادلة كثيرة ودامغة لتجريم المتهمين بجريمة ابادة الكورد الفيلية منها قوائم باسماء المهجرين والذين اعدموا واكثر تلك القوائم صادرة عن وزارة الداخلية.. وهناك قوائم تضمنت اسماء شباب من الكورد الفيلية قام النظام البائد باجراء تجارب استخدام الاسلحة الكيمياوية عليهم وهناك (400) وثيقة في وزارة حقوق الانسان تؤكد ذلك وسوف نستلمها منهم.. واكد ان هناك شهود عيان وهم موجودون للادلاء بشهادتهم في هذه الجريمة.
القاضي منير حداد. تحدث عن بداية تأسيس المحكمة الجنائية عام 2004 حيث تم توزيع الملفات فيما بين القضاة واستلامه  ملف الكورد الفيلية وبالاتفاق مع القاضي سالم الجلبي تمت تسميته بملف الكورد الفيلية كون هذه الشريحة تعرضت الى اكبر مظلمة في التاريخ مع الاحترام لبقية الطوائف التي اضطهدت..
واكد حداد ان هناك ملفات كثيرة تتضمن اسقاط الجنسية عن العراقيين وذلك لمعارضتهم النظام البائد وهذا يشمل الكورد الفيلية او غيرها.. وهناك قوائم تتعلق بمصادرة اموال منقولة وغير منقولة..
واضاف ان دولة البعث لايوجد فيها محرمات ولا محللات فقد اضطهدوا العراقيين جميعا..munerhadadkurd_400
وتحدث حداد عن تجربته الشخصية في الاعتقال مشيرا الى ان هناك من اعتبروهم متطوعين ضمن قواطع الجيش الشعبي وماتوا هناك وهي اضحوكة لم تنطل على أحد..
جاسم الفيلي احد المهجرين في معسكر ايران تحدث عن حياة العراقيين المهجرين منذ ثلاثين سنة ومعاناتهم في تلك المخيمات التي لا تتوفر فيها ابسط شروط المعيشة داعياً الحكومة أن تنتشلهم من واقعهم المتعب.
صادق جعفر اكد ان صدور الجنسية العراقية كما هو معهود يجب ان يصدر بقانون ويلغى بقانون واسقاط الجنسية للفيلية لم تكن بقانون انما بموجب قرار من مجلس قيادة الثورة المنحل وهذا يناقض قوانينهم..
وكذلك فيما يتعلق باحكام الاعدامات والمشمولين بتلك الاحكام الجائرة حيث ان هناك محكومين اعمارهم لاتتجاوز (15) سنة.
القاضي منير حداد اشار الى ان محكمة الثورة المنحلة لم يصلها كثير من الذين اتهمهم النظام وهناك من حضر للمحكمة ولكن صدرت الاحكام الجائرة بحقهم خلال دقائق دون أن يعطوا فرصة للدفاع عن أنفسهم.. لكن المحكمة اليوم تجري بقانون ولا تكون محاكمة صورية مثلما كان في السابق.
وعن مقولة عفا الله عما سلف أشار حداد الى أنها مقولة قديمة أطلقها الزعيم المرحوم عبد الكريم قاسم وطبقها .. فيما قام البعثيون الذين عفا عنهم قاسم باعدامه ولم يحاكم سوى ثلاث دقائق فقط. واضاف ان العدالة يجب ان تأخذ مجراها..
عيسى فيلي اشار الى ان التسفير لاينطبق على الكورد الفيليين فهم ابناء البلد الاصليين وهم من بنى العراق مع باقي العراقيين.essafaylykurd_400
واضاف قضية تهجير الفيليين هي قضية مبرمجة منذ ثمانين سنة متسائلا: العراقيون هم من التبعية العثمانية فلماذا لم يهجروا الى تركيا..؟
واشار فيلي الى وضع المهجرين في مخيمات ايران مؤكدا ان النظام البائد كان يعتبر الفيليين من التبعية الايرانية بينما الايرانيون يعتبرونهم من التبعية العراقية..
واضاف ان هناك مشاكل في هيئة نزاعات الملكية فيما يخص اعادة حقوق الكورد الفيليين. واكد انه رغم صدور القوانين لكن لحد الان لم تنفذ وطالب الحكومة التعمق بالتحقيق وانتزاع الاسرار من المتهمين لمعرفة مصير الشباب الذين غيبوا في سجونهم ومقابرهم الجماعية..
فيصل الجادري من السويد.. طالب ان تضع الحكومة حلا لوثائق الكورد الفيليين الذين يرغبون في زيارة العراق حيث تطلب منهم السفارات وثائق عراقية غير موجودة لديهم بعدما صادرها النظام البائد..
د. صلاح من السليمانية عاتب السيد رئيس الوزراء لعدم حضوره لحفل استذكاري لشهداء الكورد الفيلية.
القاضي منير حداد اشار الى ان اكثر المشتكين بالحق الشخصي في قضية الكورد الفيلية هم خارج العراق وتمت زيارتهم وتدوين اقوال بعضهم.sadeqalmasaudykurd_400
صادق المسعودي اكد ان ماحدث للكورد الفيلية هي ابادة جماعية وضد الانسانية لان هناك ادلة على ان الذين اعدموا يقدرون بالالاف .
عيسى فيلي اشار الى ان قضية الكورد الفيلية يجب ان تكون اولى المحاكمات وقد تأخرت.. هناك اكثر من 120 الف شهيد حي يعانون من صعوبة العيش وعلى الحكومة ان تضع الحلول اللازمة لاعادة الاعتبار لهم وعودتهم الى العراق من أجل المشاركة في بنائه..