الرئيسية » مقالات » البغدادية الفضائية..والإساءة للهجة المرأة العراقية..(عراقيات ومخاطر الخضوع للمصرنة)

البغدادية الفضائية..والإساءة للهجة المرأة العراقية..(عراقيات ومخاطر الخضوع للمصرنة)

اول من اساء لسمعة المرأة العراقية .. وشوه سمعتها.. ودنس شرفها (بالنصب والاحتيال والخداع).. هم المصريين.. منذ ان ارسلتهم مصر للعراق كطوفان بشري مليوني منذ بداية السبعينات والثمانينات.. كبديل غير مشروع عن شباب ورجال العراق الذين تم تسويقهم للحروب والجبهات والسجون والاعدامات والمقابر الجماعية وقطع نسل مئات الالاف منهم بمقتلهم.. وكانت اكبر هزة اجتماعية واخلاقية ونفسيه.. وسياسية.. واقتصادية.. تصيب المجتمع العراقي بمخاطر مرعبة.. يعاني منها العراقيين لحد يومنا هذا من مخلفاتها. ومن هذه الاساءات ما يرددونه الغرباء فيما بينهم ضد العراقيات خاصة والعراقيين عامة ..


1. يا مصري روح للعراء.. (الاكحاب بالاطنان)..

2. المصري اللي اروح (للعراء).. وما يزني (مكاهد)…

3. (كيل) جيل الثمانينات (كيل) المصريين (صدام ارسل العرائيين للحرب.. واحنه المصريين فعلنه بنسوانهم.. اي يقصدون بنساء الضباط والجنود العراقيين ..

4. يا (عرائيين).. احنه المصريين اعمامكم … اي عراقيين جيل الثمانينات انتم (جيل الزنى.. وامهاتكم غير شريفات فعل بهن المصريين .. )؟؟؟؟؟؟؟؟؟



هذا بعض من فيض من الاساءات التي وجهت ضد العراقيين وسمعة العراقيات.. والاخطر ان يستغل المصريين العراقيات ابشع استغلال حاليا داخل مصر بعد سقوط صدام واستمرار لما قبل سقوطه.. بالترويج لما يسمونه (تريد عرائية شغالة.. وكلوا بحسابوه.. (تنظف بسعر .. او تنظيف وتتونس بسعر (تاني)؟؟؟؟؟

و ما اكدته وتؤكده التقارير الامنية من ان الجريمة ارتفعت بالعراق منذ دخول المصريين اليه.. بالسبعينات والثمنينات.. حتى اكد قاضي عراقي بان ثمانين بالمائة من الجرائم التي تقترف بالعراق حاليا ادخلها المصريين اليه.. وما اكده ابراهيم الصميدعي وهو ضابط بالمخابرات العراقية سابقا.. وباحث عراقي حاليا.. وعضوا حزب سياسي.. بان المصريين هم اول من ادخلوا الطائفية كخلايا وتنظيمات متطرفة سنية بالمثلث السني وبين السنة العراقيين.. عبر المصريين الذين ارسلوا للعراق من مصر بالسبعينات.. من (التكفير والهجرة المصرية.. والجهاد المصرية)..

حيث مارس المصريين ابشع الجرائم القتل والاغتصاب والخطف وتهريب العملة.. والمخدرات ونشرها والترويج لها وتعاطيها داخل العراق.. ومارسوا اخطر جرائم النصب والاحتيال على العراقيات.. بشكل هز المجتمع العراقي لحد الان.. نتائجها ظاهرة.. وبدعم من حكم البعث وصدام انذاك.. الذين اصدروا قانونا يسقط حق الدفاع عن النفس للعراقيين ضد اعتداءات المصريين حين قال صدام (يا مصري لك الحق بضرب العراقي.. وان تقول له هذا العراق عراق المصريين اطلع يا عراقي انت من العراق)..

ولم يكتفون بذلك بل تؤكد التقارير الامنية بان اغلب الارهابيين الاجانب بالعراق هم من المصريين وزعماء الارهاب الاخطر مصريين كابو ايوب المصري زعيم القاعدة بالعراق وابو عبد الرحمن المصري مفتي القاعدة بالعراق واب ويعقوب المصري مسئول تفجيرات القاعدة بالعراق وغيرهم الكثير الكثير..

ولم تكتفي الدول والشعوب التي تسمى (العربية) من الاساءة لدماء العراقيين وتبرير جرائم القتل ضدهم.. واذلالهم.. وكلنا نتذكر كيف يذل العراقي في الاردن عندما ياتي لياخذ (اجرته) من الاردني والفلسطيني بالاردن بالتسعينات.. فيحصل على جواب من صحاب العمل الاردني والفلسطيني (الله يعطيك العافية).. اي لا اجرة لك يا عراقي.. ونتذكر كيف ان المصريين عاملوا العراقيين بكل ذل بالتسعينات.. عندما منعوا العراقيين من دخول مصر.. وفقط للترانسست.. من ميناء انويبع.. الى الحدود الليبية.. وتعطى اوامر بعدم انزال العراقيين من الباصات التي هم فيها.. لان غالبية من خرج في زمن صدام والبعث كانوا من الشيعة والاكراد.. والمعروف عنهم عدم تايد حكم البعث وصدام المدعوم مصريا..

لتاتي هذه القنوات الفضائية التي تسمى (العربية).. كـ mbc لتكشف وتفضح من حيث لا تعلم.. دور الشعوب والدول التي تسمى (العربية).. في الاساءة واستغلال المرأة العراقية.. بسوق (النخاسة).. العربية .. ضمن مخططات (التعهير) التي يمارسها المحيط الاقليمي ضد العراقيين.. مستغلين الماسي والضغوط والكوارث التي تعاني وعانى منها العراقيين لعقود طويلة.. وخاصة شريحة الارامل والايتام.. وفقدان المعيل والتيتيم والترمل وفقدان المدخرات التي نفذت منهن بعالم التشرد بالدول الاقليمية كمصر وسوريا والاردن والخليج.. كما تؤكد ذلك تقارير الامم المتحدة..

ولم يكتفون بذلك.. لتظهر لنا (قناة البغدادية) الفضائية.. التي هي من القنوات التي تمثل (واجهة) مصرية.. يُدعى انها (عراقية). لتظهر العراقية في مصر على قنواتها (كل همها ان تحصل على بوي افريند مصري).. كما في مسلسل عرضته هذه القناة بشكل مريب.. تظهر فيه (اسيا كمال)..بدور (ام عراقية)…. وابنتها (طبيبة) تعمل في (مستشفى بالقاهرة)…. تقدم لامها (البوي افريند) المصري.. بشكل قذر.. وتظهر العراقية بكل رخص..

ثم تقوم هذه القناة لتدعي بانها (تدافع عن عرض العراقيات).. بعرض برنامج يوم الاربعاء…. 13/5/2009.. بخصوص (عراقيات بسوق النخاسة).. مدعي رفضها لهذا البرنامج الذي كانت تريد عرضه mbc .. والمصيبة انها جلبت ضيفه تدعى (فينوس جمال طاهر).. تعرضها كعراقية.. في وقت فينوس هذه.. لا تستطيع ان تتكلم جملة واحدة باللهجة العراقية بدون ان تتلكيء بلهجتها المصرية.. وخلفيتها كلها مصرية.. وحتى عندما تريد ان تقول (نحن العراقيات).. تتلكئ بها.. لمعرفتها بباطنها بانها مصرية قلبا وقالبا.. حتى لو ادعي انها (عراقية).. ولا نعلم هل لا يوجد عراقيات قلبا وقالبا ولغة واصل وفصل وجنسية ومرتبطة بعراقيين الاصل والجنسية .. يمكن ان تستضيفها قناة (البغدادية).. المصرية..

وحاولت هذه فينوس بكل دنائة.. بالادعاء بان (العراقيين هم المسئولين من خلال تصويرها ان (منظمات المجتمع العراقي).. لا تظهر حقيقة المراة العراقية في مصر ولا تنشط هناك)؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

سبحان الله (العراقية تحتاج ان توضح للمصريين بانها شريفة).. فاي سقط اخلاقي لقناة البغدادية وضيفتها.. ولولا نساء الغيرة العراقية التين اتصلن بالبغدادية.. خلال البرنامج.. والتين اظهرن الغيرة بالدفاع عن انفسهم.. وشرفهن.. وتأكيدهن بان الدول التي تسمى عربية وشعوبهم هي معادية وتستهدف العائلة العراقية والمرأة العراقية بشكل خاص.. لما كان للبرنامج اي قيمة..

وتعقيبا على احد المتصلين الذي ادعى (ان سبب الاساءة للعراقية لانها قاتلت ما اسماه (المحتل).. بشكل يؤكد بان هذا المتصل من سامراء.. مصاب بغشاوة على عينيه.. متناسيا..بان (الفلسطينية ايضا يُدعى انها تحارب المحتل الاسرائيلي).. ولم نرى طوال ستين سنة.. منذ 1948.. اي دولة او شعب اقليمي يسمى (عربي) او قنوات فضائية اقليمية تعرض او تمهد لبرنامج يتناول (فلسطينيات في سوق الدعارة)؟؟؟ وهذا يؤكد بان السامرائي فضح نفسه من حيث لا يعلم.. بالنزعة الطائفية والحقد والحسد والكراهية التي تغلي في قلوب الدول والشعوب التي تسمى عربية (السنية) ضد المرأة العراقية .. سواء كانت (شيعية او سنية او كوردية او تركمانية)..

وكذلك اتصلت عراقية لتروي قصة يعرفها العراقيين .. عن (امرأة عراقية كبيرة العمر.. بالثمانيات.. شاهدت قذر مصري يتعرض لشابة عراقية بالعراق.. بالكلمات مسيئة اخلاقيا.. فهاجمت المصري وقالت له (هذه العراقية لا تطولها .. وهي اشرف منك ومن شعبك).. ونظرا لان المتصلة العراقية بالبغدادية (المصرية).. تعلم ان هذه القناة (مصرية).. فلم تقل (مصري).. واستبدلتها (بعربي).. وهذا رسالة للبغدادية.. بان العراقيين لا يستطيعون ان يتكلمون كل ما في صدورهم وما في قلوبهم عند ا لاتصال بها.. لمعرفتهم (بان اللوبي المصري هو من يتحكم بهذه القناة)..