الرئيسية » مقالات » طارق الفضلي : الجنوب يطالب بحقوقه.. وأنا مستعد للمحاكمة بتهمة الإرهاب

طارق الفضلي : الجنوب يطالب بحقوقه.. وأنا مستعد للمحاكمة بتهمة الإرهاب

عرفات مدابش «الشرق الأوسط» – الشيخ طارق الفضلي هو نجل آخر سلاطين السلطنة الفضلية بمحافظة أبين اليمنية قبل الاستقلال عن بريطانيا عام 1967، وهو اسم معروف في اليمن وخارجه، فقد كان زميلا لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في أفغانستان إبان القتال ضد السوفيات، وهو مثير للجدل لقتاله في أفغانستان، ودوره والجماعات الجهادية في اليمن في الحرب الأهلية عام 1994 ووقوفه إلى صف الرئيس علي عبد الله صالح وما سميت حينها «قوات الشرعية».

هذا الرجل فجر أخيرا مفاجأة من العيار الثقيل عندما أعلن انضمامه لما يسمى «الحراك الجنوبي السلمي» الرافض للاستمرار في الوحدة اليمنية.

«الشرق الأوسط» حاورته بشأن موقفه الأخير وأسبابه ومستقبل الوحدة اليمنية، وعن علاقته بالنظام اليمني ورموزه، وعن ماضيه الجهادي أيضا، وصلته بالإرهاب وعمليات وقعت مطلع التسعينات وراح ضحيتها عدد من رجال المارينز الأميركيين في عدن. كما تناول الحوار علاقة الفضلي بأسامة بن لادن وغيرها من القضايا بصورة صريحة.

* لماذا أعلنتم انضمامكم إلى «الحراك الجنوبي»؟

ـ هذا الأمر كان دائما يشغل ذهني، وكنت متابعا للحراك منذ بدايته، وكان هناك الكثير من الأشياء التي لا أفهمها بالضبط، وحاولت تحري الأمر للتأكد، وعندما تأكدت فعلا أنه حراك لأبناء الجنوب بمختلف أطيافه السياسية وطبقاته الاجتماعية، أعلنت انضمامي إلى الحراك بشكل علني.

* ما هي الأسباب التي أقنعتك بالانضمام؟

ـ الأسباب هي قضية شعب احتل وصودرت ثرواته، وبدلا عن إهانة الجنوبيين في الوزارات عندما يتابعون استحقاقاتهم، أصبحوا اليوم يهانون في الشوارع.. أنا يوميا أستقبل ما لا يقل عن مائة شخص والجميع يشكون من أوضاعهم.

* ما الهدف الذين تتجهون حاليا نحو تحقيقه؟

ـ أنا مع الحراك، والذي يريده الحراك أنا معه. وقد أجمعت تقريبا كافة قيادات الحراك على أن الهدف الذي نريد تحقيقه هو الاستقلال التام.

* هل أفهم من ذلك أنه لا توجد إمكانية للعودة لما كان يطرح سابقا من قبل بعض الشخصيات الجنوبية كتصحيح مسار الوحدة اليمنية مثلا؟

ـ طرحت في السابق الكثير من الأمور أثناء الأزمة السياسية وأثناء الحرب عام 1994، وعندما عاد الذين غادروا إلى الخارج جراء الحرب وكانت تطرح الفيدرالية وتصحيح مسار الوحدة ومشاريع كثيرة، أنا أعتقد أنه قد عفى الزمن على هذه الطروحات، لأنه مع الأسف هناك الكثير من الناس لا يتلقفون الفرصة في لحظتها ليعالجوا المشاكل، وإن فعلوا ذلك ربما كانت الأمور أفضل، لكن الجميع اليوم، الكبير والصغير، يريد الاستقلال.

* من المعروف أن لديكم عداء تاريخيا مع الحزب الاشتراكي، وعلمنا أخيرا أن نائب الرئيس السابق، علي سالم البيض، اتصل بكم من منفاه.. هل يعني ذلك أن العداء مع الاشتراكي انتهى، خصوصا أن كثيرا من قيادات الحراك هم من قيادات الاشتراكي؟

ـ ما كنا نعانيه مع الحزب الاشتراكي هو إخراجنا من بلدنا وتأميم أراضينا وأملاكنا ونكراننا من هويتنا الجنوبية.. هذه كانت مشكلتنا مع الاشتراكي. وعندما سقط في 1994 واستعدنا حقوقنا، أو اعتقدنا أننا نستعيد حقوقنا من الحزب، انتهت مشكلتنا معه، الآن أصبحت مشكلتنا مع من نهب أرضنا، نفس مشكلتنا السابقة، الحزب أممها وتركها للانتفاع، أما هؤلاء فقد صادروها وجعلوها أملاكا خاصة بهم، وهذه هي المشكلة.

* هل واجهت ضغوطا عقب إعلانك الانضمام إلى الحراك؟

ـ نعم.. ولم نستجب لأي من هذه الضغوط، القرار اتخذناه ولا رجعة عنه.

* ألا تخشون عواقب ذلك؟

ـ يا أخي لا نخشى إلا الله سبحانه وتعالى.

* ما هي قراءتك للمشهد السياسي بصورة عامة في اليمن واتفاق أحزاب المعارضة والحزب الحاكم على تأجيل الانتخابات لعامين؟

ـ المؤتمر الشعبي العام، وأحزاب اللقاء المشترك المعارضة، وهذه الديكورات السياسية التي تسمى أحزابا، وغيرها مما يدور في نفس الفلك، هي مسرحيات هزيلة، ومعروف أن المخرج واحد والاتجاه واحد والسيطرة واحدة ولا تمثل أي شيء للشارع، ونحن قضيتنا جنوبية منفصلة بكل مقوماتها ومعانيها وليست لنا أية علاقة بأي شيء آخر، نحن وطن احتل وغدر به ونريد أن ندافع عن وطننا وإعادة استقلاله وكرامته.

* ما هي الآليات التي سيتبعها «الحراك» لتحقيق أهدافه؟

ـ أنا وقادة الحراك جميعا نناشد المجتمع الدولي، وسبق ورفعت مناشدات منذ بداية الحراك حتى اليوم، بالتدخل لأجل شعب الجنوب ولكن للأسف لم نسمع سوى إيحاءات بعيدة جدا ولم يكن هناك أي موقف جاد. ولكن نحن لا نراهن على الخارج أو التدخل الخارجي وإنما نراهن على شعب الجنوب نفسه، على الشارع الجنوبي، وعلى أبناء قبائل الجنوب ورموزهم السياسية والتاريخية وكل أطياف الشعب ومكوناته فهو النصر الحقيقي وهو الذي نريد أن نتحدث معه وأن نكون إلى جانبه.

* هناك من يطرح تلميحا وتصريحا أن الحراك الجنوبي مدعوم من جهات إقليمية ودولية.. ما تعليقكم؟

ـ يا أخي الكريم هذه اتهامات ودعايات نعرف المطبخ الذي تخرج منه وتبث مثل هذه السموم، لكنها اليوم لا تجد لها أي صدى في الشارع الجنوبي. نحن مع كل من يقدم لنا يد العون والتعاون مع هذا الشعب ونتقدم له بالشكر الجزيل، ومن يتقدم اليوم بالتعاون أفضل من أن يأتي غدا متأخرا.

* كيف تقرأ المشهد الجاري في محافظة صعدة بين السلطات والحوثيين؟

ـ صعدة هي محرقة لأبناء الجنوب ولا نفهم قضيتها ومعانيها وأبعادها ولماذا النظام مستمر في حربه ضد إخواننا في صعدة، ولذلك أصدرنا مناشدة لآباء وأمهات أبنائنا الجنود والضباط الجنوبيين في صعدة لمطالبتهم بالعودة إلى مناطقهم وأن لا يكونوا في هذه المحرقة.

* لنفترض أن السلطات قالت لكم تعالوا إلى الحياة السياسية وأسسوا حزبا واحصلوا على ما تريدون عبر صناديق الاقتراع.. ماذا سيكون الرد؟

ـ يا أخي شعب الجنوب تعرض للاستعمار البريطاني أكثر من 120 عاما، ولحكم شيوعي حوالي 25 عاما، وفي الوحدة الآن له عشرون عاما.. كل هذه السنوات وهو يطالب بحقوقه وببلده والعيش الكريم في أرضه والتنعم بخيرات أرضه، ولكن للأسف الحرب الباردة لم تتركنا وشأننا، وقبل ذلك الاستعمار لم يتركنا وشأننا، وهاهم اليوم إخواننا الذين كنا نظن فيهم خيرا، إذا بهم يغدرون بنا، لذلك لا نريد أي عمل سياسي أو أي حوار سياسي معهم فوق طاولة مستديرة أو مربعة أو مستطيلة، لن نقف إلا تحت سقف الاستقلال التام، وللجنوبيين حقهم ليقرروا مصير الجنوب، لا نريد تدخلا من أي حد.

* بعد إعلانك الانضمام إلى الحراك هل هناك من تحدث عن ماضيك مع الجماعات الجهادية وتنظيم القاعدة.. وما طبيعة العلاقة التي كانت تربطك بتلك الجماعات؟

ـ أنت تتحدث عن موضوع مر عليه ما يقرب من عشرين عاما، وعندما سقط الحزب الاشتراكي انتهى الأمر وأغلق الملف، والآن نعيش في أرضنا وليست لنا هناك (أفغانستان) أية ارتباطات. من يوجه لنا أي تهمة بالإرهاب أو غيره فليتقدم رسميا بهذه التهمة أمام المجتمع الدولي والعالم أجمع، وأنا مستعد للمثول، وإذا ثبت عليّ أي شيء أنا أتحمل مسؤوليتي، أما إذا لم يثبت شيء فليتحمل المسؤولية من أطلق ذلك الاتهام.

* كيف تنظر إلى مشهد الحرب على الإرهاب التي بدأت منذ أكثر من ثماني سنوات في ضوء معرفتك بتنظيم القاعدة؟

ـ نحن في الجنوب تعرضنا لغزو منذ 15 عاما وتحت احتلال بأبشع أنواعه، لذلك نحن مشغولون بقضيتنا ولا ننظر إلى أية قضية أخرى في العالم، نريد استقلال بلدنا ورفع هذا الاحتلال الغاشم عن أرضنا.

* ما حدث لديكم في محافظة أبين، وتحديدا في مدينة جعار، من استيلاء مسلحين على المدينة ثم الحملة العسكرية لاستعادتها.. ما هي إبعاده؟

ـ هذه مسرحية هزيلة مدبرة من جهازي الأمن القومي والأمن السياسي، معروفة، ولو تحب نتكلم عن تفاصيلها يمكن ذلك في وقت آخر.

* ممكن تحدثني جزئيا الآن؟

ـ قلت لك إن هذه مسرحية من الأجهزة الأمنية، ومنطقة جعار هي منطقة تتكون من قبائل يافع وقبائل آل فضل وهم (الأجهزة) يريدون أن يزجوا بالقبائل في صراعات قبلية، كما يحدث في مناطق أخرى من مناطق الجنوب بدعم الأجهزة كي يقتتل أبناء الجنوب فيما بينهم. وهذا ما حدث في جعار ومن قاموا بتلك الأعمال معروفون ومعروفة المناطق التي يأتون منها، ونعرف أيضا من يتستر عليهم أو يطلق سراحهم عندما يتم إلقاء القبض عليهم.

* هناك من كتب قائلا إن انضمامكم إلى الحراك جاء عقب تضرر مصلحة شخصية لكم وهناك تلميح بارتكاب جرائم فساد.. ألا تخشون توجيه تهم إليكم بهذا الخصوص؟

ـ ما هي المصلحة التي تضررت؟ لا توجد هناك أية مصالح تضررنا منها كما تضررنا في وطننا وشعبنا من القهر والاستبداد والاحتلال. وليس عليهم شخصنة الأمور، المسألة أكبر وأعمق وأبعد من طارق الفضلي، والحراك يمضي قبل أن أنضم إليه وسيمضي بي أو بدوني أو بغيري، لأن المسألة ليست مسألة أشخاص أو رموز هنا أو هناك، هذه قضية شعب احتل وتعرض للغدر وكل أنواع الاستبداد.

المسألة الأخرى، ما هو الفساد الذي قمنا به، ونحن لم نعمل قط في أي عمل حكومي مع هذا النظام. وعندما كنا في عملنا الرسمي، وهو معروف أنه لم يعبر عن اتجاهاتنا وإنما قلنا لعل وعسى من خلاله نستطيع أن نحل بعض مشاكل أصحابنا ومنطقتنا، وأيضا نقدم النصيحة للقائمين على السلطة، ولكن للأسف لم نستطع حل قضايا ومظالم أصحابنا إلى أن وصلت إلى الشارع وتراها اليوم جماهير تخرج تتظلم، وأيضا للأسف لم يستمعوا إلى النصيحة، أذن من طين وأخرى من عجين، وتعاملوا مع هذا الشعب وقضاياه بكل استكبار واستعلاء المستعمر أو المنتصر عسكريا.

* ألا تعتقدون أن تواصل القيادات الجنوبية في الخارج معكم، مثل علي سالم البيض أو الرئيس علي ناصر محمد أو رئيس الوزراء السابق حيدر العطاس، يجعل النظام في صنعاء يصنفكم مثلهم (انفصاليين)؟

ـ مع الأسف أن النظام لا يزال يلعب بكروت قديمة قد عفى عليها الزمن، كالانفصال والإرهاب والسلاطين وغير ذلك.. شعب الجنوب تصالح، والتصالح جبّ ما قبله، ونحن اليوم نقف صفا واحدا وهذه التصنيفات معروفة وقد خرجت من مطبخ واحد، لكن نقول له ابحث عن مصطلحات جديدة لعلها تساعدك في حملتك وحربك على هذا الشعب.

* اسمح لي بالعودة إلى ملف الإرهاب وسؤالك عن قراءتك للأعمال الإرهابية التي تحدث في اليمن؟

ـ هذه الأعمال تصدر عن مطبخ السلطة، التي تحاول أن تخدع وتغش العالم بهذه الأكذوبة وتعطيه معلومات مضللة، والغرض من ذلك معروف وهو قمع من يريدون وابتزاز من يريدون.

* هل تقصد أن الحكومة تقف وراء تلك العمليات؟

ـ جزء كبير منها، نعم.

* هل يمكن أن تحدثني عن فترة وجودك في أفغانستان وعن علاقتك بأسامة بن لادن؟

ـ أنا وأسامة وغيرنا من الإخوة، ولم يكن في ذلك الوقت أسامة معروف كما هو الحال الآن، كنا مع قلب الدين حكمتيار، الذي كان يطمئن إليه كثير من العرب للدخول في جبهاتهم، أو سياف. كنت في غرب كابل في منطقة معروفة هي ميدان ورده، واستشهد هناك إخوة كانوا معي في تلك المنطقة ولم ألتق بابن لادن إلا في معركة جلال آباد الأخيرة تقريبا عام 1989 لفترات بسيطة ومتقطعة ولم يكن هناك أي شيء مما هو حاصل الآن.

* هل كانت تربطك بابن لادن علاقة شخصية؟

ـ علاقتي به كانت كالعلاقة مع كافة الموجودين في الساحة، عادية جدا وليس فيها أي تمييز.

* كنت اتهمت من قبل الحزب الاشتراكي بتنفيذ عمليات إرهابية في عدن مطلع التسعينات ضد مارينز أميركيين كانوا عائدين من الصومال وإلى جانبك جمال الهندي؟

ـ أنا كنت موجودا في منطقة المراقشة بسبب مضايقات سلطات الحزب الاشتراكي حينها، وما كان يعرف بأمن الدولة، ولم أكن قادرا على العيش في زنجبار لأن حقوقي كانت ما زالت مؤممة، ولذلك عشت وسط القبائل، والذين قاموا بعملية عدن تحدثوا عن أنفسهم، وهم معروفون، وهم موجودون، ومثلهم من تحدث عن محاولة اغتيال علي صالح عباد (مقبل)، الأمين العام السابق للحزب الاشتراكي اليمني، ولم تكن لي أية علاقة بالأمر سوى أننا كنا جميعا في أفغانستان. وتعرف أن أفغانستان جمعت أناسا من مشارق الأرض ومغاربها. ووجهت إليّ التهم، ولثقتي ببراءتي وثقت في الوجيه (الوجوه أو العهود) التي كان يعطيها نظام صنعاء وأبديت استعدادي للمثول للتحقيق وإذا ثبت عليّ أي شيء فأنا أتحمل المسؤولية، وفعلا بحسن النية هذه ذهبت إلى صنعاء ولكن للأسف لم تبيض الوجوه وإنما سودت كما هي سوداء دائما، وأتذكر أن رئيس النيابة حينها (لا يحضرني اسمه) أصدر أمرا بإطلاق سراحي لأنه لم يثبت عليّ أي شيء، لكن جهاز المخابرات قال لرئيس النيابة أنني سجين سياسي متحفظ عليّ ولم يطلقوا سراحي إلا عندما تفجرت الأوضاع في أبريل 1994 في الساعة الثانية والنصف فجرا للخروج والقتال ضد الحزب الاشتراكي ولم يثبتوا عليّ أي شيء ولا يستطيعون أن يثبتوا أي شيء.