الرئيسية » شؤون كوردستانية » بيــــــان من لجنة تضامن السوريين في لبنان

بيــــــان من لجنة تضامن السوريين في لبنان

يبدو أن نظام الاستبداد الحاكم في سورية ، لم يفهم بعد لغة الحوار ولم يتخلص من العقلية الفردية وذهنية الإقصاء رغم التطورات والتحولات الإقليمية والدولية الكبيرة وعلى كافة الصعد .
حيث عقدت محكمة الجنايات الأولى بدمشق برئاسة القاضي محي الدين الحلاق في هذا اليوم الاثنين
11 5 2009 جلسة جديدة أصدرت قرارا جائرا بحق الكاتب والمعارض الديمقراطي والناطق الرسمي باسم تيار المستقبل الكوردي في سورية ، قضى بتجريمه ووضعه السجن مدة ثلاث سنوات ونصف السنة ، كما أن المحكمة المذكورة رفضت منح الأستاذ مشعل التمو حق الدفاع مما افقد المحكمة ركنا أساسيا من أركان أصول المحاكمات التي يكفلها الدستور مما يزيد في القلق من وضع القضاء في سورية نتيجة تبعيته المطلقة للسلطة التنفيذية وعدم حياديته كل ذلك أمام حشد كبير من أعضاء هيئة الدفاع والمحاميين وناشطي الشأن العام وممثلي السلك الدبلوماسي الأجنبي في دمشق وعدد من قادة الأحزاب الكوردية والمعارضة الديمقراطية السورية والعديد من الشخصيات الوطنية والديمقراطية ومنظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدني ورفاق وأنصار تيار المستقبل الكوردي وذوي الأستاذ مشعل التمو الذين حضروا هذه الجلسة .

إننا في لجنة تضامن الكورد السوريين في لبنان في الوقت الذي ندين فيه ونستنكر هكذا اعتقالات ومحاكمات سياسية وجملة انتهاكات نظام الاستبداد في سورية للحريات الأساسية التي تضمنها المواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان والتي صادقت ووقعت عليها الدولة السورية ، نتوجه إلى الرأي العام العالمي والى كافة قوى الخير والمنظمات المعنية بحقوق الإنسان وكذلك إلى مجموع الدول المنضوية تحت لواء المنظمة الدولية للأمم المتحدة وعلى رأسها سعادة الأمين العام بان كي مون ونهيب بهم جميعا وندعوهم إلى ممارسة كافة أشكال الضغط على النظام الحاكم في سورية من اجل إسقاط هكذا أحكام سياسية والإفراج الفوري عن الأستاذ مشعل التمو وطي ملف الاعتقال السياسي في البلاد بشكل نهائي

الحرية للأستاذ مشعل التمو وكافة سجناء الرأي والضمير في زنازين الاستبداد

بيروت في 11 5 2009 لجنة تضامن الكورد السوريين في لبنان