الرئيسية » مقالات » عليا “ع” رفع السلاح ضد من اضطهد شيعته.. فهل رفعت المرجعية السلاح ضد قتلت الشيعة

عليا “ع” رفع السلاح ضد من اضطهد شيعته.. فهل رفعت المرجعية السلاح ضد قتلت الشيعة

بسم الله الرحمن الرحيم 

هل (المرجعية) اكثر حفظا لدماء (المسلمين)..من عليا ع الذين رفع السلاح ضد اعداء شيعته

هناك خطين.. للمعصومين عليهم السلام. .. للتعامل مع (المسلمين) الذين يضطهدون وينكلون بشيعتهم:

1. خط الدفاع المسلح..ويتمثل بالامام علي عليه السلام.. والحسين عليه السلام.. ضد الخوارج والامويين واتباع الجمل (طلحة والزبير وعائشة)..

2. خط التقية.. ويتمثل بالائمة التسعة من ولد الحسين عليهم السلام.. ليس حماية لدماء الظالمين.. بل حماية للشيعة من بطش الظالمين.. وتجنيب الاذى عنهم.. قدر المستطاع.. بحالة عجز الشيعة عن الدفاع عن انفسهم..

فخط التقية.. يتم تبنيه.. عندما يكون الشيعة تحت سلطة دولة طائفية سنية تملك كل مقومات البطش .. ويكون الشيعة عزل عن السلاح.. فتكون التقية.. خط دفاعي عن شيعة العراق.. وهذا ما تبناه الائمة التسعة عليهم السلام..

وخط الدفاع المسلح.. يتم تبنيه.. عندما يكون الشيعة في حالة استهداف دموي من قبل السنة.. مع امكانية الشيعة العراقيين على الرد المسلح.. والدفاع عن نفسهم .. وتبنيهم لكيان يحمون بهم حاضرهم ومستقبلهم.. كما فعل النبي بجعل المدينة حصن لاتباعه.. وحماية لهم.. يثبت به وجودهم.. خلال دعوته..

والشيعة العراقيين حاليا.. بعد سقوط دولة البطش السنية ضد الشيعة العراقيين.. وتنفس الشيعة الصعداء.. بعد سقوط حكم البعث وصدام.. وحكم الاقلية السنية.. على يد قوات التحالف.. وعداء المحيط الاقليمي والجوار وخاصة من (المحيط العربي السني) ضد شيعة العراق..

يتعرضون ويتم استهدافهم بعمليات قتل جماعية بسيارات وشاحنات مفخخة.. وعمليات انتحارية.. وخطف وقتل على الهوية.. وذبح الرقاب.. على اساس طائفي..

مع عجز الحكومة التي يشارك بها الشيعة .. والمصابة بالشلل نتيجة مشاركة السنة.. كحكومة المالكي وعلاوي والاشيقر..

نجد ان المرجعية.. وقفت موقف المتفرج على دماء الشيعة وهي تسيل.. ولم تتبنى الرد على الهجمة الطائفية السنية ضد الشيعة المدعومة من المحيط الاقليمي السني ومن قبل اللوبي السني العالمي .. وتعتبر عدم الرد هي (حكمة)؟؟

بل يمكن القول انها اعطت الضوء الاخضر من حيث لا تعلم لسفك دماء شيعة العراق .. من خلال ما صدر من المرجعية (لو قتل نص الشيعة لا تردوا).. أي طمئنة القوى السنية من عدم الرد الشيعي.. على الهجمات الارهابية.. ضد الشيعة.. التي تحتضنها الحاضنة السنية ..

ثم نتسائل.. (هل المراجع السستاني والحكيم والفياض والنجفي) مثلا.. اكثر حرصا على حقن دماء المسلمين من الامام علي عليه السلام والحسين عليه السلام ؟؟؟

فالامام علي عليه السلام خرج بجيشه وقاتل الخوارج وقتل الاف منهم.. وقتل الاف من اتباع معاوية وعمرو بن العاص بصفين… والاف من اتباع طلحة والزبير وعائشة.. ليس لخروجهم عن حكمه.. بقدر استهداف الابرياء من شيعته.. ووصل الحال الى بقر بطون زوجات اتباع عليا.. كما فعل الخوارج..

فكيف الحال ويتم قتل مئات الاف الشيعة العراقيين.. وقطع رؤوسهم جزا بالخناجر.. وتفجيرهم وسلحهم.. والتنكيل باعراضهم ومقدساتهم ومساجدهم وحسينياتهم.. وتهجيرهم من بيوتهم .. ولا نجد من المرجعية.. أي خطورة للدفاع عن دماء شيعة العراق..

والكارثة لم يصدر من المرجعية. أي فتوى ولو على الاقل بتجريم القاعدة ومشتقاتها .. وتجهر بذلك..

ردود.. للدفاع عن دماء شيعة العراق.. ضد انصار موقف المرجعية المتفرجه على نزيفهم:

1. النبي محمد صلوات الله عليه واله وسلم.. رفع السلاح ضد من اضطهد اتباعه.. ببدر واحد وغيرها من المعارك.. ودافع عن شيعته بمعركة الخندق.. لمنع اعداءه من اقتحام المدينة المنورة التي يتواجد ويتحصن بها اتباعه.. وهنا ننبه باهمية الفيدرالية كحصن للشيعة يتحصنون به.. كما تحصن النبي بالمدينة.. ببداية دعوته.. فقوة شوكته.. وهزم اتباعه.. فماذا فعلت المرجعية الدينية.. للدفاع عن شيعة العراق ووقف نزيف دمهم.. ؟؟؟؟ وهل دعت لتاسيس حصن الشيعة الفيدرالية الوسط والجنوب.. كما عمل النبي على جعل المدينة حصن له ضد اعداءه واعداء من اتبعوه..

2. النبي محمد صلوات الله عليه واله وسلم.. بعد هزيمة اعداءه.. وكسر شوكتهم .. واقتحام حصن قاعدتهم (مدينة مكة).. انذاك.. اعتبر شراذم الكفار المهزومين (طلقاء).. فهل هزمت المرجعية القاعدة والطائفيين السنة والتكفيريين والانتحاريين.. حتى يريد البعض (ان يتم مسامحة من قتل ويقتل شيعة العراق ويعتبر الانتحار بهم دخول للجنة.. ويتعشى مع النبي لحد يومنا هذا.. ومن يعتبر العنف بالعراق (مقاومة)؟؟؟؟

3. الائمة التسعة عليهم السلام.. الذين نهجوا نهج التقية.. هل كانوا سوف ينهجون نهج التقية.. في الوضع العراقي الشيعي حاليا وبهذا الزمان.. ؟؟ ام سوف ينهجون نهج الامام علي عليه السلام والحسين عليه السلام.. برفع السلاح ضد الظالمين لتوفر مقومات ذلك.. وخلو الساحة من أي جهة او تنظيم او زعيم او مرجع او رجل ديني شيعي عراقي يدعو للدفاع عن شيعة العراق ويتبنى تعريفهم.. ويختزل جهوده بالدفاع عنهم ضد التكفيريين والطائفيين السنة والبعثيين و يكون يد ضاربة ضد المحيط الاقليمي والجوار لمنع تدخلاتهم بالشان الشيعي ..

4. شيعة العراق.. يعيشون بمحيط سني (عربي) معادي ضد شيعة العراق.. كما لا يخفى على احد.. ولم يتم اسقاط حكم الاقلية السنية بالعراق الا عبر تدخل قوات دولية امريكية.. واي انسحاب امريكي سوف يهدد شيعة العراق بالرجوع لقمقم حكم المركزية الطائفية السنية.. فالسؤال هل سوف يستطيع شيعة العراق بدون فيدرالية وبدعم دولة كبرى بالعالم.. من مواجهة مليار سني بالعالم ويمثلون اكبر حاضنة للجماعات الاسلامية السنية الطائفية والتكفيرية .. وحاضنة للبعثيين كمصر وسوريا والاردن مثلا ؟؟؟

لذلك تاسيس فيدرالية الوسط والجنوب.. كدرع للشيعة.. وتاسيس قوة مسلحة شيعية عراقية .. كقوة ردع.. وقوة دفاع ذاتي شيعية.. للدفاع عن شيعة العراق.. هو الضمانة والحصن لحماية شيعة العراق من طائفية المحيط الاقليمي والجوار ….

5. النبي محمد صلوات الله عليه واله وسلم.. جعل النصارى حماة للمسلمين.. كما فعل بارسال عشرات من اتباعه للنجاشي الحبيشي ملك الحبشة.. المسيحية.. لذلك من الاهمية التحالف مع امريكا التي خلصت شيعة لعراق من حكم البعث وصدام وحكم الاقلية الطائفية السنية.. والتي برز الشيعة سياسيا بالعراق بوجودها.. كما نصرة امريكا المسلمين بالبوسنة والهرسك بعد ضربها الصرب .. واسقطت حكم طالبان والقاعدة التكفيرية بافغانستان.. وتنفس من جراء ذلك الشيعة فيها الصعداء..

6. الذي يقول ان الائمة عليهم السلام.. سوف يجعلون الاولوية لمحاربة امريكا .. التي اسقطت صدام والبعث وحكم الاقلية الطائفية السنية.. نتسائل.. كيف اذن سوف ندافع عن الشيعة العراقيين اذا ما خرجت امريكا من العراق ؟؟؟؟ في وقت الدول السنية وشعوبها تجهر بعدائها ضد الشيعة بالعراق وبدعم البعثيين.. والجماعات المسلحة السنية.. وتوفر لهم غطاء اعلامي وسياسي وتسليحي ؟؟؟

والقوى السياسية الحالية المحسوبة على شيعة العراق كالدعوة والمجلس والصدريين بقمة الحكومة فشلت بحماية شيعة العراق.. والمرجعية لم تجهر حتى بالدعوة لرفع السلاح ضد القاعدة.. او حتى أي بيان او فتوى بتجريم القاعدة ؟؟؟ فكيف سوف يكون حال شيعة العراق اذن بعد انسحاب امريكا ومن سوف يساندهم.. في وقت فشل الشيعة باسقاط صدام والبعث .. وفشلوا بانقاذ انفسهم قبل ذلك من حكم العباسيين والامويين والعثمانيين المعادين للشيعة.. ؟؟؟

7. اذا ادعى البعض.. ان (التوافق.. الحوار.. القاعدة.. انصار السنة .. كتائب ثورة العشرين.. جيش محمد.. الانتحاريين.. صدام.. الزرقاوي.. المصري.. الخ).. لا يمثلون السنة ؟؟ السؤال من يمثل السنة اذن ؟؟ واذا كان التكفيريين والطائفيين السن لا يمثلون السنة ؟؟ فمن يمثل السنة اذن ؟؟ واليس من يروج لذلك.. حاله شبيه بمن بالاعلام البعثي زمن صدام (ان الشيعة ليسوا معارضين للبعث وصدام)؟؟ وان الشيعة (لا يمثلهم المجلس والدعوة والحكيم والصدر).. بل (يمثلهم البعث وصدام )؟؟ وكحال من يقول (ان الشيعة هم مع الضاري الذي يجهر باعتبار القاعدة منه وهو منها)؟؟

واخيرا نؤكد للشيعة العراقيين بان مرجعيتنا تعلن صراحة عدم تبنيها الدفاع عن دماء شيعة العراق.. بل يمكن ا لقول انها من حيث تعلم ولا تعلم استباحة دماء الشيعة للطائفيين السنة والتكفيريين والقاعدة تحت شعار (لو قتل نص الشيعة لا تردوا).. اي لا نرد على هؤلاء ..

لذلك نؤكد للشيعة العراقيين ان تبني مشروع الدفاع عن شيعة العراق وهو (إستراتيجية الدرع والردع)…. وهو بعشرين نقطة .. هو خطنا الدفاعي الذي يحمي مقدساتنا وارواحنا و اعراضنا وبيوتنا وكرامتنا وارضنا.. من المحيط الاقليمي والجوار.. وطائفية المحيط العربي السني.. والاقليمي والجوار واطماعهم …

علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق لتمرير اطماعهم بالعراق، والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي

http://www.sotaliraq.com/articlesiraq.php?id=3474