الرئيسية » مقالات » انتبهوا فالهدف ليس الرافضة !

انتبهوا فالهدف ليس الرافضة !

لاحظوا اين اتجهت سيارات الموت مساء الاربعاء الماضي … انها بلا شك تعرف أين تذهب فاسياد البهائم التى تقودها تعرف من يسكن في مدينة الصدر او في البياع او الشرطة الرابعة وابو دشير ,وهم حين يصحون من سكرهم هذا وبعض غباواتهم المستديمة يصيحون باعلى صوتهم , وهم يستجيبون لنداء الدفع نقدا وبالدولار الكافر نعم لابأٍ س .. اقتلواالرافضة ..اقتلوهم فهم يشكلون خطرا علينا …شقوا صفوف العراقيين من خلالهم …عسى أن يتحرك من يفقد بصيرته من هؤلاء الرافضة ليؤذي الابرياء من غير الرافضة فتعود ايام القتل الى شوارع مدن السلام والمحبة في بلاد مابين النهرين
انا لست شيعيا وبالتأكيد لست سنيا كما لم اكن كرديا او حتى عربى من أولاد عدنان وقحطان لكني عراقي في جميع الاحوال واذا ماتشظيت سادمي نفسى , وهكذا هم يخططون في كهوف تورا بورا أو في دمشق وقبلها في تونس وطرابلس ومراكش وحتى بلد المليون شهيد نزولا عند القصور المقامة على اديم بيداوات الجهل والتخلف وقطع الرقاب بالسيوف الهمجية ,ففي الامس القريب أفادت الانباء شبه الرسمية بان التفجيرات الاخيرة كانت من تدبير وتنفيذ اربع بهائم تونسية , فيما تلقي اجهزة الامن يوميا المزيد من البهائم من جنسيات عربية اخرى . وحين أصفهم بالبهائم لانهم يمارسون القتل كما تفعل الحيوانات المفترسة , لكن الفرق بين تلك الحيوانات وهذه البهائم هو ان الاولى تستخدم ادواتها المشروعة في بايولوجيا القتل من مخالب وانياب , اما الثانية فقد استعارت كل ادوات القتل لتفني الابرياء اما بدعوى الجهاد او تحرير العراق من المحتل …انها كذبة كبرى ..وهذه الكذبة هي التي حولتهم الى بهائم ..هل سمعتم يهوديا قتل نفسه ليقتل ابناء جلدته وهل فعلها اي شعب متحضر في العالم في الامس أو اليوم , يختلف البروتستانت والكاثوليك احيانا وعلى خلفيات سياسية او دينية لكن الخلاف لايصل حد القتل . وجل مايفعلونه ينتظمون في مسيرات تحمل الزهور احيانا وهم يحتفلون في مناسبة من مناسباتهم الخاصة ويلبسون احلى حللهم .
ولكن حين تزهق ارواح ابنائنا وبناتنا تسارع الكثيرمن اجهزة الاعلام العربية الى عرض الخبر اما بصيغة المنتصرأو نقله باستحياء وكأن تلك الارواح ليست من جنسهم ولاترتبط بهم باي رابطة بما فيها الانسانية فيما يلوذ الحكام العرب والنخب العربية المتسخة اللائذة تحت مناضد السادة في انتظار فتات الموائد بالصمت ولايسترحمون ولايعبرون حتى عن الاسف ..قيل ان النبي( ًص) حين مرت عليه جنازة يهودى قام من مكانه وراح يتلو صورة الفاتحة ترحما عليه , وقيل له اليس يهوديا؟ فاجابهم اليس نفسا ؟ عذرا للرسول الكريم فالامثال تضرب ولاتقاس , ولكني اطلق صرخة من الاعماق واصيح في آذان المتهالكين وراء الزيف العربي وأقول لهم كفاكم محاباة فالسياسة لاتعني الذلة والدبلوماسية لاتعني الضعف , فانهم عازمون على تدمير عراقنا وشعبه الجميل وأقول انتبهوا فالهدف ليس الشيعة اللذين يسكنون هذه المناطق انما كانت الشظايا القذرة تستهدف كل الاجساد العراقية الطاهرة .