الرئيسية » مقالات » طوارق الظلام في أمسية ثقافية

طوارق الظلام في أمسية ثقافية

أستضاف اتحاد الكتّاب العراقيين في السويد يوم السبت الموافق 2 آيار على قاعة آلفيك في ستوكهولم، ضمن برنامجه الثقافي لسنة 2009، الكاتبين ابتسام الرومي وتوفيق جاني بمناسبة صدور كتابهما طوارق الظلام والذي يتحدث عن تجربة اعتقال الكاتبة في قصر النهاية وملعب الإدارة المحلية وسجن النساء اثر انقلاب شباط الأسود عام 1963م، رحب الدكتور ثائر كريم رئيس الإتحاد بالنيابة بالضيفين وبالحضور الكريم المهتم بالشأن الثقافي.
قدم الشاعر جاسم الولائي الكاتبين، معرفا بالكتاب وظروف تأليفه، والجدل الذي أثاره كونه يمثل توثيقا صريحا لجرائم البعث في العراق في حقبة زمنية مهمة من تاريخ العراق، حيث اصطبغت الحياة بفعل هذه الجرائم بلون الدم في جرائم بشعة تعرض لها المناضلون في سبيل الحرية والسلام في العراق والتي لا تزال نتائجها السلبية تفعل فعلها في العراق، ولا زال الضحايا يستذكرون بألم تلك الأيام، والمأساة أن الجناة لا يزال بعضهم حرا طليقا، رغم أن الدكتاتورية نفسها سحقت بعضا منهم في طريق المنافسة على السلطة والتشوق لرائحة الدماء.
بعد التقديم والتعريف تحدثت السيدة أبتسام عن فكرة الكتابة في هذا المضمار كونه كان صراعا مع النفس، فلم يكن اتخاذ القرار سهلا. وعن إصدار الكتاب وظروف طباعته ونفاده من السوق بسرعة تحدث السيد توفيق عن ذلك وعن النية في إصدار طبعة ثالثة، أعقب ذلك استراحة، وبعد الاستراحة قدم الكاتب جاسم هداد مداخلة تقييمية للكتاب مشيرا إلى تميزه بالموضوعية والأنصاف، ثم جرى حوار مع الحضور الذي أبدى العديد من الملاحظات والأسئلة، واختتم الحوار بمداخلة من الكاتب فرات المحسن الذي أشار إلى ضرورة توثيق هذه التجارب للاستفادة من عبرها.