الرئيسية » مقالات » لقاء مع الامين العام للحركة الشعبية لاجتثاث البعث الاستاذ رياض البغدادي

لقاء مع الامين العام للحركة الشعبية لاجتثاث البعث الاستاذ رياض البغدادي



من هي الحركة الشعبية لاجتثاث البعث ومن يدعمها ؟



الحركة الشعبية لاجتثاث البعث هي حركة جماهيرية ولدت من بين ابناء الشهداء والسجناء السياسيين ومجاهدي الاهوار وابناء شهداء المقابر الجماعية ,. اردنا ان نعبر عن رفضنا لهذه المصالحة العقيمة مع البعثيين والمخالفة للدستور والقانون. لم يدعمنا احد حتى ان نشاطاتنا بسيطة ولم تكلف الا انها ذات تأثير كبير لاننا نعبر عما يدور في قلوب العراقيين وضمائرهم . و هناك تشكيك واقاويل وهذا لا يسلم منه احد .


فالمعارض ايام صدام يصنف اما مجوسيا او صهيونيا او حتى روسيا في فترة من الفترات والمعارض للحزب الفلاني لابد انه مدفوع من الحزب الفلاني الاخر…هذه ثقافة سياسية ضحلة وتؤسس لتكميم الافواه …. في حين اننا نطمح الى تجذير ثقافة المعارضة الايجابية لانها الضمانة الاكيدة لسير ديمقراطي حقيقي للعملية السياسية في عراقنا الحبيب…لذا فأننا لا نلتفت الى هذه الاقاويل والتشكيكات التي تنم عن امراض متوارثة من النظام البعثي المجرم .



 


هيئة اجتثاث البعث تم تغيرها دستوريا إلى قانون المساءلة والعدالة،


لماذا سميتم حركتكم بالاسم القديم للهيئة ؟



لاننا نريد ان نضمن عدم تغيير فقرة الاجتثاث في الدستور فالقانون الذي يتعامل مع قضية البعث سواء كان مسائلة او اجتثاث هو بالنهاية قانون سينتهي بنهاية اسبابة لكن الفقرة الدستورية الخاصة بالاجتثاث ستبقى الى مئات السنين وربما الالاف لتحكي عن جمهورية خوف عاشها العراق لعشرات السنين ففقرة الاجتثاث رسالة رمزية الى الانسانية الى الكويت , الى لبنان , الى سوريا , الى ايران وغيرها من البلدان نؤكد فيها براءة بلدنا الحبيب من اجرام البعث ووجود هذه الفقرة في الدستور ستكون سببا لتخليد شهداء العراق وستكون درسا للاجيال لعدم تكرار تجربة البعث المجرم .



ما علاقتكم بالهيئة الوطنية لاجتثاث البعث ؟



الهيئة الوطنية لاجتثاث البعث جمدت وهي تلفض انفاسها الاخيرة وايضا الكثير من قرارات الاجتثاث التي اصدرتها الغيت بأوامر صادرة من الحكومة وبعض القوى السياسية …. ثم اننا لا نفترض من حركتنا بديلا للهيئة الوطنية لاجتثاث البعث بل اننا حركة جماهيرية ضاغطة على الحكومة ومجلس النواب لتفعيل قانون اجتثاث البعث ….وايضا نريد ضمانه لعدم تعديل فقرة الاجتثاث الموجودة في الدستور .



اليست كلمة الاجتثاث كلمة جارحة ؟



هذا مطلب جماهيري وانساني وهو اقل مايمكن تقديمة لتحقيق العدالة التي ديست بأقدام البعثيين على مدى 45 عام من حكم البعث , البعث في العراق لم يكن مشروعا سياسيا بل كان عمل مافيات وعصابات لذا فلا يمكن تحقيق العدالة الا بأجتثاثة من الجذور والا كيف تريدنا ان نتعامل مع المافيات الاجرامية المنتشرة في العالم ؟ فالشجرة الخبيثة لابد من اجتثاثها لكي لا يكون لها قرار في المستقبل



لماذا تعارضون توظيف البعثيين في دوائر الدولة ؟ ودخولهم في العمل السياسي ؟


يوجد الكثير من البعثيين في دوائر الدولة ونحن لا نعارض ذلك بشرط ان لا تكون هذه الدوائر امنية وكذلك الشرط الاخر ان لا يكون البعثيين مدراء عامين او رؤساء اقسام او غيرها من المسؤوليات ( اننا نسأل لماذا لا يعمل البعثي كأي عامل اخر من ابناء الشعب ؟ لماذا لا يعمل الا ان يكون رئيسا في دائرته او عميدا في كليته او مدير عام او غيرها من المناصب التي تتعارض مع قانون المساءلة والعدالة وتتعارض مع الدستور ؟؟!)


كما لايمكن قانونيا ودستوريا ان يعمل البعثي في العمل السياسي ( حتى في ادبيات الجيش الاسرى لايعادون الى الخدمة العسكرية بل يحالون على التقاعد ) لانهم جربوا وفشلوا بالتجربة او على الاقل خانهم الحظ في النجاح



هل للبعثيين مكان في المصالحة في العراق ؟



المصالحة لم تشرع ويتوافق علي تشريعها من اجل دخول البعثيين وغيرهم ممن اجرم بحق الشعب العراقي , المصالحة شرعت لمن ايد سقوط النظام وابتهج بزواله الا انه عارض طريقة الاسقاط او انه اراد ان يعبر عن رفضة لتدخل القوات الامريكية ولذلك لم يدخل في العملية السياسية او انه شكك في وطنية القوى داخل العملية السياسية او انه عارض الالية للنظام السياسي في العراق الجديد وكل هؤلاء لم يكونوا جزء من النظام البعثي البائد لذا فأن البعث لم يدعى للمصالحة ولم تشرع المصالحة له بل بالعكس البعثي اجتث بقرار جماهيري ودون اجتثاثه كفقرة في الدستور العراقي فدعوة البعثيين الى المصالحة يعتبر مخالفة دستورية , فمن يريد دعوة البعثيين الى المصالحة يجب عليه اولا تعديل الدستور والغاء فقرة اجتثاث البعث .



لماذا ترفضون المصالحة مع البعث العراقي ؟



لم يكن البعث في يوم من الايام حزب محترم سياسيا واجتماعيا بل انه حزب اجرامي لم يعطي فرصة لمعارضيه ان يشاركوه في العملية السياسية لا في عام 1963 ولا بعد ذلك وفوق ذلك مارس الاجرام في عام 63 وايضا بعد عام 68 الى يوم سقوطه لذا فالبعث لم يكن يوما حزبا سياسيا بل هو مجموعة عصابات مارست الاجرام والغدر على مدى اكثر من نصف قرن ( ترى هل يعقل ان نطالب بأدخال تنظيم القاعدة في المصالحة في يوم من الايام ؟ ) بالطبع لا , اذن فلماذا تطالبوننا بأدخال البعثيين الى عملية المصالحة .



حزب البعث حكم العراق اكثر من اربعيين عام، وله انصار ومريدين في الشعب العراقي، هل فكرتم ان حياتكم ربما تكون في خطر، من متضرري ما تدعون اليه ؟


العراق يعيش حياة ديمقراطية وولى زمن كبت الحريات , واما مفردة الخوف فلا اجد لها مكانا في سجل المناضلين والمجاهدين الذين وقفوا امام الطاغوت في اكثر ايام تجبره وبطشه واستبداده , فكيف ونحن نعيش ايام موته وزواله ؟!



هل للبعث وجود فعلي حاليا وهل صحيح ان هناك بعث معتدل ؟



البعث موجود في الساحة العراقية ولمساته الاجرامية واضحة وخاصة في العمليات الارهابية الاخيرة .


وهو موجود ايضا في مجلس النواب ولو بأسماء اخرى ومطاليبه ظاهرة على لسان الكثير من النواب .



اما الجزء الثاني من السؤال اقول :


البعث الذي اقر الشعب اجتثاثه في الدستور هو بعث واحد فالبعث المعارض لصدام كان يوما من الايام يمارس الاجرام بأسم الحرس القومي , ولا نجد مبرر لتقسيم البعث الى معارضين لصدام واخرين معه لان ادخال المعارضين لصدام الى العملية السياسية يستدعي منا رد الاعتبار لمن عدمهم صدام امثال المجرم محمد عايش او المجرم ناظم كزار والمجرم حسين كامل وصدام كامل وغيرهم والا كيف يستقيم الامر ؟



هل هناك مايثبت تورط البعث في الارهاب ضد العراقيين ؟



هناك اعترافات موجودة في وزارة الداخلية والدفاع واخرها ما صرح به السيد عطا الناطق الرسمي لخطة فرض القانون حيث اكد نسبة العمليات الارهابية الاخيرة لهم .



هل تأكدت محاورات الحكومة مع البعثيين , ومن هم بالضبط ؟



هناك تسريبات اعلامية تؤكد ان محاورات قد جرت مع بعثيين مجرمين وضباط في الحرس الجمهوري وفدائي صدام وضباط مخابرات وسفراء سابقين وحتى وزراء من نظام المجرم صدام حسين وقد اكد ذلك بعض المستشارين في رئاسة الوزراء واخرها ماصرح به السيد محمد سلمان مستشار دولة رئيس الوزراء بأنه جرت مثل هده الحوارات الا انها توقفت كما صرح بذلك يوم امس لوسائل الاعلام .



هل نفهم من جوابكم ان حركتكم موجهه ضد توجهات دولة رئيس الوزراء المنتخب الاستاذ نوري المالكي ؟



نحن نعتبر السيد المالكي مفخرة من مفاخر الجهاد ضد البعثيين وتأريخه يؤكد ذلك ثم ان الهيئة الوطنية لاجتثاث البعث كان للمالكي دور كبير في تأسيسها ووضع قوانينها الا انا نختلف معه في توجهاته الاخيرة نحو البعثيين .



هل هناك ضغوطات لمصالحة البعث ؟ وما شكلها ؟



هذا السؤال يمكن توجيهه الى من تبنى المصالحة مع البعثيين اذا كانوا يدًًعون ذلك لاننا لم نسمع من الحكومة بأن هناك ضغوطات مورست لاعادة البعثيين .



ماذا لو اصرت الحكومة على قرارها بالسماح للبعثيين من الدخول في العملية السياسية ؟


هذه مغامرة سياسية خاسرة لان الجماهير العراقية بعمومها رافضة لهذا الامر جملة وتفصيلا ومن يجرأ على المطالبة بهكذا قرار ستعزله الجماهير.



العراق الان ورشة عمل كبيرة ويمكن له ان يستوعب الجميع، ما الضير لو استوعب البعثيين الذين لم تتلطخ اياديهم في دماء ابناءه ؟



البناء بحاجة الى ثقافة بناء والبعثيون لم يتربوا على هذه الثقافة , وكل معوقات البناء اليوم في العراق من فساد اداري ورشاوى واستغلال للمناصب وغيرها من مشاكل كلها ثقافة بعثية لانريد ان نعطي فرصة للبعثيين مرة اخرى ليدمروا العراق بثقافات البعث الهدامة .



الديمقراطية تعني دخول الجميع في العمل السياسي فكيف يستقيم ذلك مع رفضكم دخول البعث الى العملية السياسية ؟



نحن لم نتحدث عن حزب بل نتحدث عن عصابات ومافيات اتقنت الجريمة والاغتيال واحترفت مهنة القتل والترويع والتخويف على مدى نصف قرن وجمهورية الرعب الاولى في عام 63 شاهدة على هذا الاجرام وجمهورية الخوف الثانية للبعثيين لا تدع لمراقب ان يصنفهم كحزب سياسي .



 


 


هل ستشاركون في الانتخابات القادمة ؟



لم نخطط لذلك وكل همنا هو الحصول على تطمينات وافعال جادة لتطبيق الفقرة الدستورية الخاصة بعصابات البعث والشروع بمحاكمة البعث كفكر اجرامي ومن مطاليبنا محاكمة البعثيين الذين اشتركوا في جرائم الحرس القومي ضد الحزب الشوعي العراقي وغيرها من الاحزاب عام 63 وكذلك محاكمة البعث على جريمة الانقلاب عام 58 وما حصل فيها من جرائم يندى لها جبين الانسانية .



هل انتم حركة علمانية ؟



لم نتبنى ايدلوجية سياسية معينة , بدأنا من الامة العراقية وننتهي اليها , وكل همنا هو تحقيق المطلب الجماهيري في رفض المصالحة مع البعثيين , وسنتبنى مطاليب الجماهير ونعمل على تحقيقها من خلال اقناع الحكومة ومجلس النواب والضغط عليهما بالوسائل السلمية المكفولة دستوريا .



الاستاذ رياض البغدادي امين عام الحركة الشعبية لاجتثاث البعث شكرا لكم



ونحن بدورنا نشكركم جزيل الشكر