رسالة تعزية

ببالغ الحزن والاسى تلقينا نبأ وفأة الشاب الكردي جوان انس ابراهيم من جراء حادث غرق في مياه سد مزكفته – دريجيك وذلك في ظهيرة يوم الجمعة المصادف في 01-05-2009 فهومن مواليد 20-03-1987 وقد روى جثمانه الطاهر في قريته بتنا التي تبعد عن قامشلو 35 كم ، انضم الى فرقة قامشلو للفلكلور الكردي قبل ثلاث سنوات وكان من العناصر النشيطة في الفرقة ، فكان مثال الشاب الكردي في التضحية والمثابرة في الدفاع عن قضايا شعبه حيث ابدا روح التفاني لمساعدة واسعاف الجرحى في ليلة نوروز عام 2008 عندما اطلق جلاوزة النظام نيران بنادقهم عل المحتفلين ، و كان من بين الذين قاموا بتصوير تلك المشاهد الحية اثناء هجوم الاجهزة الامنية في تلك الليلة واصبحت تلك اللقطات كوثائق تكشف حقيقة وجرائم الاجهزة القمعية وطبيعة النظام الاستبدادي .
لقد تميز الفقيد بنكران الذات وحب التضحية من أجل الاخرين وكان قريبا من قلوب اصدقائه ودائرة معارفه ، عرف عنه بأنه قليل الكلام وكثير الافعال حيث كان يعطي معظم وقته في سبيل تطوير وتقدم فرقة قامشلو من خلال نشاطاته وفعالياته الجماهيرية وخاصة في قسم الدبكات والمسرح .
لقد رحل الفقيد جوان وهوفي ريعان شبابه وأوج عطائه فقد شكل رحيله المبكر خسارة كبيرة لوالديه واهله ورفاقه وفرقة قامشلو ، ترك غيابه الالم والاسى في قلوب الجميع فكان مضرب المثل لشبابنا الكردي الذين وضعوا في نصب اعينهم رفع راية الدفاع عن قضايا أمتهم وشعبهم في مواجهة كل المؤامرات بارادة صلبة وعزيمة قوية والذين سطروا ملاحمهم البطولية في الشهادة والمقاومة في انتفاضة أذار ونوروز ، لقد اختطفه الموت فجأة من بين عائلته بعد ان جاء اليهم من الخدمة العسكرية لقضاء اجازة لبضعة ايام بين اهله واصدقائه للخروج معهم الى حضن الطبيعة في سهول وبراري الجزيرة بعدما قامت الاجهزة الامنية في وضع الحواجز ومنع الفرق الفلكلورية وفعاليات الجماهيرية بالاحتفال بالعيد العمال العالمي .
فأننا نحن الرفاق في منظمة اوروبا لحزبنا حزب يكيتي الكردي في سوريا نتقدم باحرتعازينا القلبية لعائلته واهله وفرقة قامشلو للفلكلورالكردي بهذا المصاب الجلل سائلين المولى القدير ان يتغمد الفقيد فسيح جنانه وللجميع الصبر والسلوان
أنا لله وان اليه لراجعون 

منظمة أوروبا لحزب يكيتي الكردي في سوريا – مكتب الاعلام yekitiparti@gmail.com
04-05-2009