الرئيسية » مقالات » جيران العراق.. هموم بعد هموم

جيران العراق.. هموم بعد هموم

ثمة مثل عراقي متداول على نطاق واسع يقول” الجار ثم الدار” ، إذ عليك اختيار الجار او السؤال عن الذي سيكون قربك قبل ان تفكر باختيار الدار أو البحث عن نوعيته وبقية تفاصيله.. لأن الجار _ حسب الاعتقاد – يؤثر سلباً أو ايجاباً في حياتنا ومتى ما أحسسنا أن الجار ضار ويشكل علينا سوءاً وخطراً تركنا الدار وبحثنا عن غيره.

فكيف الحال ببلد مترام الأطراف كالعراق وجيرانه يبيتون له الأذى والسوء؟

ماذا يفعل العراقيون؟ هل يتركوا بلدهم ويبحثوا عن بلد آخر تجنباً لجيرانهم وافعالهم؟

لا نريد الخوض في تفاصيل الأدوار التي يلعبها جيراننا في بلدنا ما بعد 2003 سواء على الساحة السياسية او الاقتصادية او تسليح العصابات والمليشيات المسلحة او بارسال الانتحاريين من مختلف الجنسيات للنيل من المواطن العراقي البريء، وهي تفاصيل لا يمكن للمرء تجاهلها.

في مقالنا هذا لا نريد الخوض كثيراً بأمور قد تبدو شائكة، لكننا نود التأشير للدور الايراني _ تحديداً_ ، وهو أبرز وأهم جيران العراق، في قضية قد تبدو أهم من الأمن والسياسة لدى العراقيين عموماً و أبناء البصرة خصوصاً، الاّ وهي قضية تحويل مياه نهر الكارون وقطع وتحويل الأنهر و الجداول القادمة من الأراضي الإيرانية.

تحويل نهر الكارون يعني خسارة العراق الى مئات الآلاف من الدوانم وخصوصاً في مدينة الفاو، وهي المدينة التي تشكل حلماً للاطماع الايرانية، والأمس ليس ببعيد عن ذاكرة العراقيين يووم احتلتها ايران وسعت الى تغيير معالمها الطوبغرافية، واليوم يسعى الايرانيون الى قتل الحياة فيها من خلال تحويلها الى صحراء قاحلة لامزارع حناء ولا نخيل، اضف الى ذلك محاربة الايرانيين لاهل الفاو برزقهم وهو الصيد الذي يشكل المصدر الاساس لعيشهم، إضافة إلى الزراعة، حيث تطارد زوارق البحرية الإيرانية صيادي الفاو وتصادر ما اصطادوه فضلاً إلى مصادرة وسائل الصيد كالشباك والزوارق البسيطة.

والآن يأتي تحذير وزارة البلديات والاشغال العراقية، المنشور في عشرات الصحف والمواقع الالكترونية، نقلا عن وكالة الأنباء الفرنسية، بخصوص “ظهور تلوث ونسبة املاح عالية في شط العرب نتيجة قطع ايران مياه الانهر والجداول القادمة من اراضيها”.

البيان اشار ايضا الى ان “حالة انخفاض المنسوب تسببت بتلوث وملوحة عالية في المياه الخام، ما استدعى بذل جهود اضافية للحد من تأثير ذلك على المواطنين، واكد حدوث انقطاع كامل للمياه الواردة من نهر الكارون القادم من ايران ويصب في مجرى شط العرب، ما ادى الى عدم صلاحية مياه الشرب في منطقه الفاو”.

الوزارة دعت “الحكومة إلى التدخل لاحتواء الآثار السلبية لكارثة انخفاض مناسيب المياه الواردة من الدول المجاورة”.

نعم إيران دولة إقليمية ذات ثقل تاريخي وجغرافي وسياسي كبير، والعراق وايران يرتبطان بعلاقات الجورة والدين و التاريخ والحضارة والقواسم المشتركة ونعلم هي الجارة الكبرى لنا لذا ما نتمناه ان لا تسعى الى الاضرار بمصالح شعبنا وأن لا تهدم بيتنا بوسائل متعددة ومختلفة من التدخل السياسي والعسكري وصولا الى قطع الماء والارزاق.

نتمنى من جيراننا جميعا ان يتركونا لنعيش بسلام وحب ووئام نبني بلادنا ونطوي صفحات الماضي لنعيد هذا العراق كما كان قبلة للناظرين ومناراً للمحبين وموطن للعلم والعلماءكما كان وسيبقى ابداً.

mo_yasiree@yahoo.com