الرئيسية » الآداب » المجالس التي تنعقد في النجف الأشرف

المجالس التي تنعقد في النجف الأشرف

تزدهر النجف الأشرف بحركة ثقافية وأدبية عبر مجالس ومنتديات وأتحادات وملتقيات تهتم بكل صنوف الثقافة والأدب وبقية العلوم الأخرى. فالنجف اليوم كالأمس, دأبت ومنذ زمن بعيد على البحث والدراسة والتأليف لذلك نراها أنجبت العديد من الفلاسفة والعلماء والباحثين والكتاب والشعراء, ولا نبالغ إن قلنا إن تلك المؤلفات والبحوث أغنت المكتبات
العراقية والعربية بل وصلت الى أبعد من ذلك, لقد وصلت حتى الى الدول الأوربية. حتى باتت تدرس في أرقى الجامعات العالمية وبشكل منهجي.
النجف الأشرف تقدم رسالة إنسانيه, ولهذا السبب أختيرت لتكون عاصمة الثقافة الإسلامية في سنة 2012. فلقد تشكلت اللجان المختصة للأستعداد لهذا الحدث المهم لذلك نرى إن من المهم أن تتظافر الجهود والإمكانيات لقديم الأفكار والأقتراحات لأنجاح هذا الحدث لتعكس صورة مشرقة عن مدينة ضمت في ثناياها إمام الإنسانية علي بن أبي طالب (عليه السلام). ولذلك نطلب من كل من يجد الإمكانية للتعاون في إشراقة أمل لفجر جديد يعمل الجميع فيه نحو هدف مشترك واحد, ألا وهو الأنساية وكما يقول الإمام علي (عليه السلام) أن لم يكن لك أخ في الدين فهو قريبك في الخلق.
في النجف الأشرف وضمن مجمل انشطة الثقافه والأدب تنعقد المجالس وبشكل دوري في أغلب أيام الأسبوع وحسب الأتي:ـ
السبت:
تنعقد الأمسية الثقافية الساعة الرابعة والنصف عصرا ً في الملتقى الثقافي لأدباء العترة وحسب منهج معد ومطبوع
يحدد فيه اسم المحاضرة والمحاضر والتاريخ, و بادارة مدير الندوة الذي يحافظ على مجريات المناقشات بعد أن يستعرض كل محاضرة قبل بدأ المحاضر.
يتفرد هذا المجلس عن المجالس الاخرى بالتوثيق عن طريق تسجيل الأمسيه ( على مسجل ريكوردر وبصور فوتغرافيه). وهناك استراحة تتخلل المحاضرة توزع فيها بعض ما يتيسر من الضيافة, كما يتم الأعلان عن موضوع محاضرة الاسبوع القادم.
الإثنين :
ينعقد مجلس الإثنين الثقافي للتراث النجفي في مؤسسة التراث النجفي من كل إسبوع عند الساعة السابعة مساء، وحسب منهج معد مسبقا ومطبوع تحدد فيه المواعيد وأسماء المحاضرات والمحاضرين، كان هذا المجلس ينعقد قديما قبل إسقاط الطاغية، وقد تم غلقه بتوجيه من زبانية النظام وقد لحق الضرر بالقائمين عليه ومن ابرزهم رئيس جامعة الكوفة السابق الاستاذ الدكتور حسن عيسى الحكيم الذي كان ينعقد المجلس في داره, وهو اليوم امين عام مؤسسة التراث النجفي وأستاذ التاريخ في جامعة الكوفة وله من المؤلفات والدراسات والبحوث الكثيرة, اضافة الى اشرافه على العديد من رسائل الماجستير والدكتوراه. وفي هذه المؤسسة مكتبة متنوعة وفيها ايضا من الوثائق النادرة والتي هي اصلا من مقتنيات الاستاذ الدكتور حسن والتي تحكي عن تاريخ النجف والبعض من هذه الوثائق مصورة ومعروضة للزائرين ورواد هذه المؤسسة.
وفي هذه المؤسسة يجتمع المهتمون من اساتذة الجامعات والادباء والكتاب والشعراء والفنانين والمتذوقين للثقافه والأدب، حيث تغص المؤسسة بهم وتجمعهم على المحبة والمعرفة والعلم فلا يخلو اجتماعهم من شئ جديد لغد قادم مشرق.
الثلاثاء:
ينعقد المجلس في المكتبة الأدبية التي افتتحت بعد عام 2003 التي هي محط أنظار الدارسين والباحثين, فقد عمل القائمون عليها على اقامة الانشطة الثقافية والأدبية, وفيها طبع العديد من نتاجات المثقفين والكتاب والشعراء وهي مشكورة على تلك الجهود. وهذه الأمسيه لاتختلف عن سابقاتها في التنظيم.
الاربعاء:
ينعقد هذا المجلس في احد بيوت اسرة آل مرزة, وهي من الأسر العريقة في النجف. سابقا كانت الأمسيه تعقد في دار الأخ حسين مرزة الذي ألم به المرض, متنمنين له ان يستعيد صحته ليعود بين أهله ومحبيه معافى بعد استكمال علاجه.
وفي اثناء غياب الاخ حسين تصدى الاخ العزيز عقيل الحاج كاظم مرزة لتكون داره العامرة مكانا لانعقاد واستمرار مجلس آل مرزة, والى اليوم ينعقد المجلس وبنفس ما دأبت عليه المجالس الاخرى.
في يوم الاربعاء الموافق 1/4/2009 كانت المحاضرة بعنوان طرائف المكتوبجي وهو الموظف الذي عينته الحكومة التركية في البلاد العربية لمراقبة الصحف وما يصدر عنها، ولجهل هذا في اللغة العربية الجميلة والاستبداد بآرائه وبطريقة قاسية على اصحاب الصحف كانت تحصل بعض الطرائف. كتبت المحاضرة لتلقي الضوء على جهل الحكومة التركية ورجالها ولتذكر بأعمال المستعمرين مهما كانوا ولتلقي الضوء أيضا على الحرية ودورها في بناء المجتمعات ورقي الحضاره الانسانيه. كان من اهم المحاور التي سلطت المحاضرة الضوء عليها هو عدم دوام الحال الذي يحاول أن يفرضه المحتلون على البلدان التي يحتلونها، ففجر الحرية حتما آت رغم كل الصعوبات التي توضع في طريق الاحرار ..
هذا وكان من ضمن الحضور في هذا المجلس
ـ الأستاذ الدكتور حسن عيسى الحكيم/ مؤرخ كبير ورئيس جامعة الكوفة سابقا وأمين عام مؤسسةالتراث النجفي.
ـ الأستاذ الدكتور عبد علي الخفاف/ عميد كلية الآداب جامعة الكوفة/ جغرافي كبير له مؤلفات عديدة في إختصاصه وتدرس مؤلفاته منهجيا في الكليات / باحث ومهتم في علم (الجندر) وهو علم يختص بكل شؤون المرأة.
ـ د. علاء الرهيمي/ أستاذ تاريخ وله مؤلفات عديدة تاريخية
ـ د. علي كاظم أسد/ أستاذ البلاغة العربية في كلية الآداب/ جامعة الكوفة, له عدة دراسات وبحوث وأشرف على رسائل الماجستير والدكتوراه، وهو رئيس تحرير مجلة متخصصة تصدر عن كلية الآداب .
ـ د. باقر الكرباسي /أستاذ جامعي, كاتب وباحث وله آراؤه المنشورة في أغلب المجلات والإصداريات النجفية وغير النجفية .
ـ الأستاذ مؤمل سليم مرزة/ ماجستير آثار/ تدريسي في إحدى الكليات وهو متخصص وباحث آثاري.
ـ الأستاذ نجاح أبو صيبع/ مدرس تاريخ / له بحوث ودراسات ومحاضرات في المنتديات النجفية ويعكف حاليا على دراسة تتعلق بالحياة النجفية تحديدا .
ـ الأستاذ محمد علي رشيد ظاهر الملحة/ مدرس لغة عربية, كاتب وباحث له مؤلفات ودراسات ومحاضرات نشرت أغلبها في المطبوعات النجفية .
ـ السيد هادي عيسى الحكيم/ من المهتمين بالثقافة والأدب ويمتلك مكتبة شخصية في داره تعد من كبريات المكتبات النجفية/ وله مقالات نشرت في المطبوعات النجفية، ويتمتع بذاكرة حديدية نادرة تميزه عن الآخرين وهذه الصفة تجعل منه محط أنظار الآخرين.
ـ الأستاذ عبد علي الشرقي/ مدرس لغة إنكليزية، مثقف وأديب ويحفظ من الشعر الشعبي النجفي ما يجعله موسوعة متنقلة يحدث مستمعيه عن كل ما يحفظه بشكل جميل وسلس وله خزين تراثي أعانه على إلقاء محاضرات عن الأدب الشعبي في النجف الأشرف.
ـ الشاعر جعفر الشرقي .
ـ المحامي محمد علي خليفة.
ـ العلامة السيد رياض الحكيم.
ـ السيد أسعد القاضي .
ـ الأستاذ فارس سميسم .
ـ الأستاذ حسين الجزائري .
ـ الأستاذ عبد الرزاق الأعسم من رواد مدرسي اللغة العربية وله محاضرات في مجال تخصصه .
ـ الأستاذ عبد علي وهب .
ـ الأستاذ شاكر الحمداني/ نائب رئيس تحرير مجلة العترة .
ـ الأستاذ محمد الخاقاني/ مدير تحرير مجلة العترة ومدرس لغة عربية وله بحوث ودراسات ومقالات ومحاضرات في تخصصه .
ـ السيد حسين البراقي .
ـ الأستاذ عقيل كاظم مرزة/ صاحب الدار العامرة التي ينعقد فيها مجلس الأربعاء.
ـ ـ مديرالندوة/ الأستاذ منذر جواد مرزة/ مؤرخ وتربوي ومن رواد الهيئات التعليمية وقد تتلمذت علي يديه في الأبتدائية وله الفضل الكبير في الأخذ بيدي لهذه المجالس وتعلمت منه الكثير وقد شجعني في أن أكون اليوم أحد رواد المنتديات والمجالس وقد كنت بينهم لإلقاء ما لدي من ما كتبته وقرأته. ولهذا الأستاذ والمؤرخ العديد من المؤلفات التاريخية والبحوث والدراسات وهو تربوي الآن متقاعد عن التدريس.
وقد حضر العديد من متذوقي الثقافة والأدب والمهتمين من رواد هذه المجالس .


ملاحظة:
تم مناقشة المحاضرة من قبل الأساتذة الحضور وهم كل من الأستاذ الدكتور حسن عيسى الحكيم، وقد أبدى ملاحظاته عن الفترة الزمنيه التي تحدثت عنها المحاضرة وهي نهاية القرن الثامن عشر والتاسع عشر الميلادي ووصفها بالفترة المظلمة، وشد على يد المحاضر على ظرافة الموضوع وكونه جديدا على هذه المجالس .
وكذلك كانت مداخلة الأستاذ الدكتور عبد علي الخفاف، التي أعرب فيها عن سروره لندرة الموضوع الغير مطروق سابقا، قيمة عن الوضع الإجتماعي في تلك الفترة .
وتحدث أيضا أ.د علاء الرهيمي عن الفترة نفسها التي تناولتها المحاضره, وكان حديثه تعليقا على ما جاء بالمحاضرة، وقال أن ما لحق بالعراق من تأخر وتردي الأوضاع هو بسبب تلك الفترة متناولا الموضوع بشكل مفصل كونه من إختصاصه وقد أغنى المحاضرة واستمع إليه الحضور جيدا كما استمتعوا لكل تعليقاته .
وتحدث أيضا الأستاذ نجاح أبو صيبع وطالب المحاضر أن يغني هذه الفترة لأهميتها، طالبا مقارنة أسباب هذه الطرائف من الناحية السياسية والدينية ,وتأثيرهما على مجمل الحياة النجفية .
وكانت هناك مداخلة للأستاذ الملحة عن أعمال هذا المكتوبجي فكانت جميلة وأغنت المحاضرة .
السيد هادي الحكيم كانت له مداخلة ذكر فيها حوادث نادرة وقصص من التراث عن العلاقة بين الناس وجندرمة الترك. أما الدكتور باقر الكرباسي فلم يبخل على المحاضر والحاضرين بمداخلاته المفيدة والتي دائما تغني البحث وتقومه .
فيما شارك الآخرون بمداخلاتهم وتصويباتهم عن كل ما دار بالمحاضرة وهذا شأن المجالس النجفية التي لا تدع شاردة ولا واردة إلا وتعلق عليها وهي دائما تصب في مصلحة البحث …..

المحاضر:

باسل حسن لايذ / سكرتير تحرير مجلة العراق الإنشائية/ وعضو أسرة تحرير مجلة آفاق السمنت/ المسؤول الإعلامي في معمل سمنت الكوفة.
ولايذ هو لقب الأسرة الذي تعرف به في أوساط النجف الأشرف, وتنحدر هذه الأسرة من عشائر آل عيسى المعروفة .
للمحاضر مقالات نشرت له في المجلات التي تصدر في مدينته .