الرئيسية » الآداب » الورقة الثانية

الورقة الثانية

يقولون زينب…. لأرض ألطف ّتعود
من ألف عام………… تجمع شارات الجنود
تجمع أوصال أخيها ……………….
تجمع إمضاءات الهدنة
وترش ماء الورد في مؤتمر المصالحة
تجمع أحلام المنسيين ………..أحياء… شهداء… أو غرباء
مبعوثة ربّ العزّة عن كل دعاء
يتوعدها باسم الله دعاة الموت ……………دعاة الحرب
………………باسم الله يتبعها……… من ذبح ذويها
……….من قطع رأس أخيها ………..يتوثب …يتربص لها
طوفان ليلك يا وطني قد طمر نهارك
يتخبط غير خجول …….يحل بدارك
الموت الأحمر…. يدور
يتاجر مع الجيران ……..مع الإخوان
من خلف بحار الأرض يترقب ………… وآخر لغدر يتوثب
ماتت من عصافير بلادي دهسا”
وأخرى………. تنتظر عودة زينب
علّها تحمل خبزا”………….أو قربة
ولكن…….عادت زينب تحمل أوراقا”………
ويقطع الطريق ……. دويّ انفجار ……
وشظايا ودماء ………..سرب حمام طار ……..
جمعوا منه كؤوسا” تكفيهم لآخر النهار
قطعوا كفّ أخيها ……..واصطفوا يبيعون الشطان
…….فهنا في سوق الهدنة
يتاجر كل الغرباء …………..صباح مساء
في سوق البغي ……………….تباع كل الشعارات
من يربح فيه الراية لينقشها بالآيات
يمزق بها الأخرى…………ينثرها …..في كل الطرقات
يا ويل الرايات ……….
يعلو بها خطيب منبره ………..يسيل لعابه
يعتق وحشيّ ……….. إن غدر بحمزة
ويمجّد يعاهد مرحب
ويتعاقد ……يساوم ………… كل لقطاء التاريخ……. لكي يكسب
أثمان تدفعها هند
يغنمها كل لصوص الأرض ……….
شياطين لكل زمان
………..وبلا استحياء
بالأبيض ………..وبالأسود
…………………………..وبالألوان 
زكريا مهدي  ـــــــــــــ2007
zakaryyamahdy@yahoo.com